جريدة

علي حسن الفواز
ليس بالضرورة أنْ يكون الشجنُ الثقافي العربي جلْداً للذات، ولا حتى محاولةً في تكريسِ فكرةِ القربان الثقافي، لأن ما يجري في المشهد الثقافي يستدعي الكثير من المراجعة والمواجهة، مثلما يثير حوله الكثير من الأسئلة، لأننا على يقين بأنَّ جوهر المشكلة يكمن في غياب طرائق المعالجة، وفي تعطيل حيازة الإرادة وفي تأمين وسائل الكشف والنبش والاستبانة، وهذا ما يجعل الحوار الثقافي قريبا من الجدل البيزنطي، والجدل الاستحواذي، إذ يجاهر العديد من المثقفين بنوع من (الوعي المُسلّح) أو التلبّس بأقنعة الفقيه وال

محمد الديهاجي
هناك شبه إجماع، في صفوف الدارسين والنقاد، على أن مفهوم الشعرية، مفهومٌ مسجورٌ بالغموض والالتباس والخلط أحيانا؛ مثلما أن هناك شبه اتفاق على أن أرسطو، هو أول من حاول وضع تعريف لمفهوم الشعرية، انطلاقا من مبدأ المحاكاة، أو على الأقل، إن تعريفه ظل الأكثر شهرة وهيمنة.

تضم سهرات فنية عالمية ولبنانية من المشاركين فيها عاصي الحلاني وملحم بركات
ناديا الياس
بيروت – «القدس العربي» : بعد غياب قسري استمر لمدة خمس سنوات، بسبب الظروف الخارجة عن إرادتها والناتجة من مخاوف وأسباب تتصل بالضرورات الأمنية أطلقت رئيسة مهرجانات صور الدولية رندة عاصي بري فعاليات المهرجان في مؤتمر صحافي عقدته في الملعب الروماني في صور، شارك فيه وزير السياحة ميشال فرعون وممثل عن وزير الثقافة ريمون عريجي، رئيس المعهد الوطني العالي للموسيقى الدكتور وليد مسلم، وحضره مدير المواقع الأثرية في الجنوب الدكتور علي بدوي ورئيس اتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني، ورئيس بلدية صور ال

أزمة اقتصادية وديون جديدة في اليونان

سويسرا تفتتح أطول نفق في العالم

د. بشير موسى نافع
ما شاع في صحف المعارضة التركية، خلال الأسابيع القليلة الماضية، أن استقالة د. أحمد داوودأغلو من رئاسة الحكومة وتولية السيد بن علي يلدريم جاءت بفعل خلافات بين داوود أغلو ورئيس الجمهورية، طيب رجب إردوغان، من جهة، وصراع على السلطة بين أجنحة حزب العدالة والتنمية الحاكم، من جهة أخرى.

يحيى الكبيسي
اضطرت الولايات المتحدة، في ظل خلاف معلن أمريكي عراقي، حول اولويات الحرب على تنظيم الدولة/ داعش، إلى القبول بوجهة النظر العراقية التي ترى ان الاولوية لمعركة الفلوجة على معركة الموصل وهي وجهة نظر لها أسباب سياسية بحتة تتعلق بضرورة انجاز نصر عسكري سريع غير ممكن تحقيقه في الموصل، لكون الاخيرة معركة معقدة، تستلزم استعدادات لا يمكن اتمامها قبل الثلث الأخير من هذه السنة على أقرب تقدير. وتتعلق ايضا بالبعد الرمزي للفلوجة، المدينة التي فرضت نفسها رمزا للمقاومة ضد الاحتلال الأمريكي، وخاضت ضده حربين

بكر صدقي
في الوقت الذي أعلنت فيه «قوات سوريا الديمقراطية» بدء معركتها لـ»تحرير الرقة» من تنظيم داعش، حاصر هذا الأخير مدينة مارع، شمال حلب، من جهاتها الثلاث الشرقية والشمالية والجنوبية، لتكمل «سوريا الديمقراطية» هذا الطوق بحصارها من الغرب. وتشكل مارع آخر مركز مهم للمعارضة المسلحة في المنطقة قبل الوصول إلى إعزاز، فالحدود التركية. وهكذا تشاركت السلفية الجهادية و»العلمانية الكردية» في الإطباق على واحدة من أنشط بؤر الثورة على نظام البراميل الكيماوي، في ريف حلب الشمالي، في مرحلتيها السلمية والمسلحة.

د. محمد جميح
الكثير من الكوارث التي حلت بالمنطقة العربية خلال السنوات الخمس الأخيرة، كانت تحت غطاء طائفي، وباسم الله والإسلام والنبي والآل.

د. فايز رشيد
موافقة وزراء الخارجية العرب مساء السبت الماضي، خلال اجتماعهم الطارئ، على 11 قرارا داعما للقضية الفلسطينية، لا يلغي حقيقة التراجع الإعلامي لقضيتنا الفلسطينية على الصعيدين العربي والدولي.

سهيل كيوان
يحتاج الناس عموما إلى قوة روحية تسندهم وتحمي توازنهم النفسي، خصوصا في لحظات الخطر والفقد والموت، هذه القوة الروحية يحتاجها بشكل خاص، الشعب الذي يقاوم احتلالا أو استبدادا، عندما تكون التضحيات باهظة، بالأرواح والأموال والسجن والتنكيل وغيرها، فالإيمان هو القوة المعنوية التي تجعل الثمين رخيصا والتضحية هدفا ساميا؟

بيير لوي ريمون
يكاد المرء أن يقع مغشيا عليه عند مشاهدة آخر جلسة استجواب الحكومة في البرلمان الفرنسي هذا الأسبوع.

تحتفل المملكة الأردنية الهاشمية اليوم بمئوية الثورة العربية الكبرى التي قادها الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه دفاعا عن شرف الأمة العربية في وجه الظلم والجور والطغيان.

وصِفُوا بـ «اللامنتمي» و«الرجل الصرصار»
القاهرة ـ «القدس العربي» ـ أحمد مجدي همام: «أحياناً، أحتاج للخروج من المنزل، فقط من أجل الضوء الطبيعي الذي أفتقده هنا». هكذا يقول الكاتب المصري مصطفى ذكري، الذي لن نتمكن من وصفه بالروائي أو القاص أو السيناريست، لأنه في الحقيقة يكتب الأنواع الثلاثة.

«تحت شمس وارفة الظلال» يتفرد بصوت يتجاوز الأنا
عبدالرزاق القلسي
تبدو تجربة الشاعر التونسي شمس الدين العوني في الكتابة على تماس بين التقليد والحداثة. فهي عاشقة للشعرية العربية الحديثة ومنحازة إلى مفاهيمها وإلى أعلامها الذين يذكرهم الشاعر بالاسم والصفة في هذا الديوان الصادر منذ سنوات قليلة، وهي أيضا تكتب قصيدة النثر عسى أن يكون لها في عرف القراء وجود واعتراف.