منبر

د. صالح محروس محمد
في الذكرى الرابعة والخمسين لسقوط الحكم العربي لزنجبار هل ماحدث ثورة أم احتلال أم مؤامرة أم انقلاب ؟ بعد دراسة خمس سنوات في مرحلة الدكتوراه باحثاً عن إجابة عن هذا السؤال من وراء أحداث 12 كانون الثاني/يناير 1964 من قتل وتشريد للعرب في زنجبار؟ (التابعة لتنزانيا شرق افريقيا التي حكمها العمانيون ثلاثة قرون منذ أسرة اليعاربة في القرن السابع عشر الميلادى إلى أسرة البوسعيد حتى 1964م) وبعد دراسة للوثائق البريطانية غير المنشورة لمدة خمس سنوات كتبت هذا المقال وهو عُصارة هذه الدراسة التي جرى نشرها كتاباً م

تعقيبا على مقال الياس خوري: في انتظار كوليت

ميسرة بكور
قادتنا خطواتنا المتسارعة نحو أفق جديد برفقة صاحبنا المثقل بعشق الطبيعة المتأثر بزميلة عمله «الألمانية» المغرمة بالخيول الأيسـلندية قصـيرة الـقامة.

تعقيبا على مقال صبحي حديدي: رؤيا محمد خضير الخضراء

نجم الدراجي
خطت بأنامل فنان مبدع ومحترف في مطلع الأربعينيات، فلا غرابة أن تلج الفكرة، ويتألق الإلهام، في مدينة العراقة النجف الأشرف قطب رحى العالم الإسلامي إبان خلافة الأمام علي بن أبي طالب عليه السلام، وكرم الله وجهه.

تعقيبا على مقال بلال فضل: سطوة اللحظة الراهنة

صالح محروس محمد
لقد كان لدى الإنكليز في القرن السابع عشر شغف بالدراسات والمخطوطات العربية إيمانا منهم بعظمة الحضارة العربية وبدأوا بإنشاء كرسي الدراسات العربية في جامعة أكسفورد الرائدة في الدراسات العربية وكان وليام لود William laud رائد الدراسات العربية في جامعة أكسفورد بإنكلترا. وهو أشهر كرسي للدراسات العربية في أوروبا كلها.

تعقيبا على مقال صبحي حديدي: إعادة إنتاج السيسي... حفظ النوع في المؤسسة العسكرية

د. نزار بدران
لن تكوُن هبة القدس، التي تجتاح حالياً الوطن العربي، واصلة البعد الإسلامي والعالمي، رد فعلٍ على حدث عابر، بل كان اعتراف أمريكا بإسرائيلية ألقدس، الشرارة التي أطلقت العنان أخيراً، لوضع متأزم منذ عشرات السنين، منذ قيام إسرائيل عام 1948، والتي تزامن تقريبا، مع بناء الدول القطرية العربية.

تعقيبا على مقال إبراهيم نصر الله: الهبة الفلسطينية في وجه القيادة اليونانية الأرثوذكسية