منبر

ميسرة بكور
بسرور وعقول وقلوب منفتحة، رحبنا ولم نزل نرحب بأن تلعب الدول العربية الشقيقة دورا قياديا لتحقيق عملية الانتقال السياسي الكامل في سوريا.

تعقيبا على مقال عبد الحليم قنديل: نهاية صفقة القرن

أيمن يوسف أبولبن
يمتاز أدب الكاتب الياباني «هاروكي موراكامي» بطابع الغرائبية والميتافيزيقيا (ما وراء الطبيعة)، الذي يعتمد على المزج بين الواقع والخيال، بهدف نقل القارئ إلى عالم أسطوري عجائبي يكون قادراً على إطلاق العنان لخيال القُرّاء ومشاعرهم وأحاسيسهم على حد سواء، لكنه يحتفظ ببناء الشخصيات الواقعية بكل ما تحمله هذه الشخصيات من تناقضات بشرية وأفكار وصراعات يختلط فيها الأمل وحب الحياة مع الذكريات والأوجاع وانكسارات الزمن، وهكذا ينصهر الحلم في الحقيقة، والخيال في الواقع، مما يدفع القُرّاء لإعادة التفك

تعقيبا على مقال بروين حبيب: عطلة في بلاد الجنيات

إحسان بن ثامر
لا تَكاد تَجد مجتمعا من المجتمعات المتنوعة إلا ومَر بحالةٍ من الإنقسام والخلاف وغالبا ما تكون الحرب هي نتيجة حَتمية لتلك الخلافات لا سيما المتجذرة منها سَواء في التاريخالقديم أم الحديث والمعاصر إلا أن الأجملَ ما تَمَخضَ ومن على أطلال تلك المشاهد والحروب المروعة هو الدرس والموعظة البَليغة التي تَعلمتَها الشعوب من تجاربها الفاشلةوأخطائها القاتلة حيث حولوا الخَرابَ إلى إزدهار والفشلَ إلى نجاح وذلك بإستثناء العرب الذين هم دائما ما يكونون خارج التَغطية عن التَعلم من أخطائهم فضلا عن أخطاء غي

تعقيبا على مقال فواز طرابلسي: أيام مع محمود درويش

محمد إقبال بلّو
كيف انتقل الصراع بين الشعب والسلطة إلى صراع لا قرار لكليهما فيه، أمر لا بد من دراسته بشكل معمّق من قبل المختصين، وحالة فريدة قلّما تحدث في الثورات أو حتى الحروب الأهلية، والأمر الأعجب هو استسلام الطرفين للأمواج العاتية التي تتقاذفهما يمنة ويسرة، واعتيادهما بل وإدمانهما دور التابع.

‎محمد رشاد عبيد ‬‬‬‬
‎من تابع الرئيس الأمريكي الـ 45 دونالد ترامب، منذ الوهلة الأولى لتربعه على كرسي الرئاسة وعرش البيت الأبيض، لم تكن علاقته جيدة او صدوقة مع معظم السواد الأعظم من مختلف وسائل الإعلام والصحف الأمريكية، حتى أنه وصفها في تصريحات متلفزة وتغريدات له على حسابه في تويتر بأنها عدوة للشعب الأمريكي، وأنها ليست صحافة، على خلفية نشرها اخبارا وتحليلات ومقالات رأي تؤكد تورطه في قضية التخابر مع روسيا وأيضا اختراق رسائل منافسته في انتخابات الرئاسة الأمريكية السيدة هيلاري كلنتون وحسابها على البريد الالكترو

تعقيبا على مقال الرأي: من الاتجار بالمهاجرين إلى اغتصابهم

د. جمال حضري
لعل قصة القضية الفلسطينية برمتها هي قصة «استقلالية القرار السياسي» تحديدا؛ هذا الترابط المصيري حتّمته الهجرة والشتات الذي تعرض له الشعب الفلسطيني منذ زرع المستوطنين الصهاينة في أرضه، إبان الانتداب البريطاني البغيض.

شهباء شهاب
كثير من الناس يظن أن المثقّف هو الذي يقرأ ويكتب. وهكذا، فإنهم يخلطون بينه وبين المتعلّم، أو بينه وبين حامل الشهادة. آخرون يظنون أن المثقّف هو القارئ النهم، أو كما يسميه البعض تحبباً، أو سخريةً، دودة الكتب. ويقصدون، بالطبع، الشخص الذي يمضي أيامه، ولياليه، طولاً وعرضاً وهو يقرأ، ويقرأ، بلا كلل أو ملل، فلا يترك كتاباً يعتب عليه، أو يغضب منه، لعدم زيارته، وقضاء الوقت بين دفتيه وصفحاته. وهكذا ترى هذا الشخص كالدودة التي تلتهم أوراق الكتب، وتتغذى عليها، وتمتص رحيقها إمتصاصاً، يمضي حياته كلها يأكل