منبر

د. عزيز الحدادي
ما أشقى الوعي المستعبد، لأنه يكون محروما من الحقيقة، ما دام يتمنع باعتراف خال من المساواة، لأن السيد يسيطر على الوجود، ويستعبد الإنسان بالعمل: «فالسيد في هذا القياس هو القوة التي يندرج تحتها العبد»، وبخاصة أن العبد مجرد وعي مغلوط، يتوسط بين الشيء ومتعة السيد: «القضاء على الشيء و الارتواء في متعته». ولذلك فإن طبيعة هذه العلاقة الجدلية مناقضة للحرية الطبيعية، إذ نجد السيد قد وسط العبد بين الشيء وبينه، مستمتعا به استمتاعا صرفاً، لأنه تمكن من إفراغ محتوى وعيه الذاتي، هكذا يمسي الوعي المجانب لل

تقرير: برلماني أردني يتهم بلاده بـ«حماية إسرائيل والسعودية»
إبحث عن أي مشاكل في العالم العربي وسوف تجد جماعة الإخوان وراءها، وأخيرا يلومون الجيوش ويقولون حكم العسكر. الاْردن ملكية والمغرب ملكية ومصر قبل عام 52 كانت ملكية، ورغم ذلك قتلوا روساء وزارات النقراشي وعلي ماهر وغيرهم. الآن عناصر الإخوان انقسموا ويفضحون بعضهم البعض. المصيبة أنهم انكشفوا. فتيار الشباب يقول الكفاح المسلح ضد الجيش والحرس القديم يقول: «أصبروا شوية». ولكن الكل مجمع على الكفاح المسلح ضد الجيش المصري.

مقال محمد كريشان:
فشل إدارة أوباما يتعلق بالسياسة الخارجية. فما يخص القضية السورية فإن المجتمع الدولي تخلى عن ضميره تماما وانخرط في مسلسل الدم ولم ينصف الثورة التي أرادت لها الكثير من الأطراف الإقليمية والدولية أن تحولها إلى حرب أهلية كي تحافظ على على نظام بشار الأسد لذا اخترعوا قصه «داعش» الإرهابية التي كان وجودها لصالح النظام السوري.

تركيا لم تجد المخلصين
أستاذي العزيز لست ممن يدافعون عن الأنظمة لأنها تعمل على الاعتناء بمصالحها فقط، لكن النظام التركي هو الوحيد في المنطقة الذي كان صادقا في اقتلاع حكم الأسد وتسليم السلطة للشعب السوري، وذالك من خلال إدخال المساعدات العسكرية عن طريق تركيا وفتح الحدود لعبور المقاتلين وتدريبهم ولكن تركيا لم تجد من يقف معها ويساندها بإخلاص.

مقال ندى حطيط: حينما تصبح المسلسلات أمضى أسلحة الحصار
لا استغرب أن يقوم اي بلد عدو لكوريا الشمالية بعمل دعاية مضادة لها. ولكن لماذا لا تستطيع كوريا الشمالية عمل الشيء ذاته وتحبب الكوريين الجنوبيين في النظام الشيوعي وتعمل دعاية مضادة.

مقال عبد العلي حامي الدين: تشكيل الحكومة في المغرب
انتهى الكلام. هذه الجملة المزلزلة دخلت التاريخ من بابه الواسع، وسيكون لها ما بعدها.

حجرات القلب
رسائل المحبين تكون لها قيمة أكبر حين تكون قديمة لعدة أسباب منها الشهرة ومنها تذكر الماضي ومنها قد يكون تجديد الحب.

أيمن يوسف أبولبن
ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن بالتعبير عن الغضب والاحتقان نتيجة تسريبات عن إجراءات تقشفية «جديدة» تنوي الحكومة اتخاذها في الفترة القريبة المقبلة، وتتلخص برفع ضريبة المبيعات على بعض السلع وتوحيدها لتصل الى 16٪، ورفع بعض الرسوم الأخرى، وفرض ضريبة على أسعار بعض المحروقات، وإلغاء العديد من الإعفاءات الضريبية والصحية وحديث متضارب عن إلغاء الدعم عن أسطوانة الغاز، مما يشير الى تضرر كبير يطال الفئات المتوسطة (أو ما بقي منها) والفئات الفقيرة والبسيطة في المجتمع، وهو ما يشكل أغلبية طبقات

مقال عماد شقور: فلسطين وإيران... مئة عام إلى الوراء
من الظلم والخطأ الإدعاء أن الإنتفاضة الثانية قد أعادت القضية الفلسطينية مئة عام إلى الوراء، هذا غير صحيح.

انحطاط أخلاقي
الناس على دين ملوكهم، كما يقول المثل؛ أفلا يكفي هذا الانحطاط الأخلاقي الجنسي الذي يجتاح المعمورة وهذا السيل الجارف من اللقطاء الذي تدفع به أرحام الساقطات حتى يصبح رئيس اقوى دولة في العالم مستهترا اجتماعيا وزير نساء بالحرام؟

غادة الشاويش
كدت اخلع ثامن الابواب التي كنت اطرقها وانا أصرخ رضوان رضوان، واجري بينها حافية مجرحة القدمين مرتعشة الجسد، قلبي يكاد يكسر اضلعي، وريقي قطع من الزجاج المكسر أعجز عن ابتلاعها ، فيما تملأ أذني أصوات القذائف، وعلا غبار القصف ثيابي المحترقة، ران الضباب على عيني وفقدت الوعي، لأفيق بعد برهة على وجه ملائكي : هل انت بخير ما اسمك ايتها الانسة ؟ أنا أمل من مضارب بني تعس ،أريد أن أدخل .. أريد كوبا من الشاي بالميرامية وأنام، نظر رضوان ... إلى اسماء علقت على البوابة التي فتحها ..لكن ليس لك اسم هنا !.وقال في

الدكتور منجد فريد القطب
لا أحد يستطيع الانكار بأن الأردن يمر في ظروف صعبة للغاية تتطلب تضافر الجهود لدحر المؤامرات و الدسائس التي تستهدف أمن و استقرار هذا البلد. الأردن حمل على عاتقه منذ الأزل معضلة اللاجئين و خاصة الفلسطينيين و قضيتهم النبيلة. و زادت من حدة هذه المعضلة الأزمة الانسانية العالمية للاجئين السوريين.

علوان زعيتر
زرت حلب مرتين وأحببتها إلى الأبد وعلى مدارج قلعتها، مدارج عشق تصعد بنا إلى الأعلى. دائما ما يفتح لنا التاريخ أبوابه ويدخلنا في أزقة الزمان، مذكرا إيانا بأن الطاغية كلما ازداد إجراما اقتربت نهايته، و ما أشبه اليوم بالأمس .

جعجعة فارغة
■ أوباما فاشل داخليا أيضا في بعض القضايا المهمة. فهو لم يستطع ورغم حوادث استخدام السلاح المتكررة وأشهرها حادثة مدرسة أطفال أن يصدر أي تشريع مرتبط بهذا الموضوع فهو خائف من لوبي السلاح النافذ، كما هو خائف من اللوبي الصهيوني (باستثناء تمرده الأخير على نتنياهو في مجلس الأمن لكن بعد فوات الأوان وتخريب أي مشروع ممكن لدولة فلسطينية) وخائف من إغضاب روسيا وإيران في سوريا.

دعوة إلى الثأر
نرى كثيرا من الفرس يسمون أنفسهم زورا وبهتانا سادة من آلِ البيت ويلبسون العمامة السوداء ! كيف؟ هل هم عرب؟ أم أن الرسول صلى الله عليه وسلم فارسي ونحن لا نعرف؟ رفض الخميني عدو الأحواز يوما تسمية الخليج بالإسلامي بدلا من العربي أو الفارسي . إن الإسلام عند الصفويين ديكور وتراث ويافطة وفولكلور وغطاء وستار يخفي حقدا على العرب ولعنا للصحابة وطائفية وكراهية لأمهات المؤمنين ودعوة للثأر من طواحين الهواء السنية . إن الصفوية تتعايش مع جميع الملل والنحل والأديان والعقائد والأيديولوجيات والفلسفات والمذا