مدارات

د. محمد جميح
عندما نذهب إلى السينما، فإنه مهم لنا أن نطالع الـ»تريلر»، أو العرض الدعائي للفيلم، مهم لنا أن نعرف اسم المخرج، لكي نكون على يقين من جودة العرض، فإذا ضمنا عالمية المخرج، فلا بد أننا سنضمن عالمية وجودة الإخراج، في الأحداث والحبكات والمشاهد، سنضمن كذلك نهاية غاية في الإثارة، التي ستكون سمة الفيلم الغالبة، أثناء العرض حتى لحظة الوصول إلى النهاية، التي تحتشد فيها كل الرموز والإيحاءات، واللقطات الثرية.

سهيل كيوان
ذُكرت في القرآن الكريم أكثر من مرة، وأقسم بها رب العالمين، ورغم ذلك هناك من فرّطوا ورفسوا هذه النعمة.

د. فايز رشيد
المستمع لخطابات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إبان مرحلة الانتخابات، وشعاره الذي رفعه «أمريكا أولاً»، اعتقد، وبلا أدنى شك، أن المرشح للرئاسة الأمريكية، سيقيم الدنيا ولن يقعدها في حالة فوزه! لكن العشرة أشهر من سنة رئاسته الأولى، حملت نتائج عكسية تماما لما وعد به.

د. علي محمد فخرو
في عشرينيات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة مستويات: العقل أو أنا الأدنى (iD)، والعقل الأعلى (Superego)، وبينهما العقل أو أنا الوسط المنسق في ما بين الاثنين EGo)).

نزار بولحية
لنكن واضحين، أليس ساكنا قصر قرطاج في تونس وقصر المرادية في الجزائر أشبه بنزيلين يشغلان جناحين مستقلين ومنفصلين من الفندق نفسه؟

رائد الحامد
يتمثَل العنوان الأبرز لإشكالية المجتمع السُني العراقي في الحفاظ على هويته كجزءٍ من هويةٍ وطنيةٍ جامعة، وبناء قوة مسلحة خاصة به؛ لكن واقع الانقسام المجتمعي العراقي، يدفع المجتمع السُني باتجاه تعزيز هويته الفرعية، وفق ما يُحقق له الحفاظ على وجوده، والشراكةِ الحقيقيةِ في قيادة البلد وموارده، وعدم خروجه من دائرة التنافس مع المجتمعات العراقية الأخرى التي تُعزز هوياتها الفرعية على حساب الهوية الوطنية الجامعة.

د. مدى الفاتح
السؤال الذي كان يشغل بالي وأنا أتابع حدث لاس فيغاس المروّع، كالملايين غيري عبر شاشات الأخبار، كان: كيف سيستطيع إعلام العالم الحر «التستر» على مأساة كهذه؟ كلمة تستر هنا مقصودة، ولعلها تكون الكلمة الأكثر تعبيراً عما يحدث دائماً في مثل هذه الحالات عندما لا يكون المجرم ذا ملامح «شرق أوسطية» أو منتمياً للعالم العربي أو الإسلامي.

حسن أوريد
هل استقالت النخبة المغربية، سواء السياسية أو الثقافية؟ كان ذلك مدار ندوة انعقدت في مؤسسة ابي بكر القادري. وقد ذهبت بعض التحليلات إلى أن هناك تسييجا بنيويا للنخب، يفضي في أحسن الحالات إلى تجديد الأشخاص لا إلى تغيير قواعد اللعبة أو البراديغم.

د. مثنى عبدالله
ليس غريبا أن يتعرض المسلمون من الروهينجا إلى إبادة جماعية في ظل حكم أونغ سان سو تشي، زعيمة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكم حاليا في بورما، والحائزة جائزة نوبل للسلام، بسبب نضالها ضد الديكتاتورية العسكرية في بلادها، حيث تم سجنها وفرضت عليها الإقامة الجبرية، ومع ذلك نسيت كل تلك المعاناة وتحولت إلى جلاد.

عبير ياسين
«لقد قمت اليوم بهذه الوثبة من أجلكم ومن أجل تحقيق الديمقراطية، ومن أجل التمهيد للديمقراطية قررت الآتي.. إعلان قيام الديكتاتورية في البلاد»، كانت تلك ببساطة كلمات السيد «ثقيل الندمان» في مسرحية «تخاريف ـ 1988».

محمد عايش
اعتراف رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بأنه ومعه زعماء العالم، أخطأوا بمقاطعة حركة حماس طوال السنوات العشر الماضية، يمثل مناسبة مهمة لنبش الكثير من الأخطاء التي ارتكبها العالم بحق الشعب الفلسطيني والتي ربما كان آخرها حصار الحركة التي فازت بانتخابات ديمقراطية شهد العالم بأكمله على نزاهتها عام 2006، وهي انتخابات كانت تسجل حدثاً مهماً في التاريخ العربي الحديث، الذي طالما اقترنت الانتخابات عنده بالتزوير وبالنتائج ذات التسعات الأربع.

د. حسين مجدوبي
احتل المغرب سنة 2006 في تقرير التنمية البشرية، الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، المركز 123 عالميا. وبعد مرور عشر سنوات 2016 احتل المركز 129. وهذا يعني تراجع وتقهقر المغرب ست درجات خلال هذه المدة التي تزامنت مع بداية ونهاية عقد كامل، على مبادرة التنمية البشرية التي تبنتها الدولة المغربية للرقي بحياة المغاربة في مجالات استراتيجية مثل التعليم والصحة والشغل.

أحلام أكرم
يعتبر الأردن أحد الواجهات الحضارية للدول العربية، التي يعود الفضل في رسمها إلى الراحل الملك حسين رحمه الله، حين بدأها في تعليم المواطن الأردني أهمية النظام في المواصلات العامة، ثم أتبعها بخطوة كيفية التعامل مع المرأة بلطف واحترام، وتأكيد مواطنتها، إلا أن القدر لم يعطه الوقت الكافي لترسيخ مساواتها في المواطنة، وحقها الكامل في العدالة من خلال القانون وسيادة القانون.

عبد الحليم قنديل
لا أحد في القاهرة يريد نزع سلاح المقاومة الفلسطينية، لا الشعب المصري ولا النظام المصري، وفوق أن لا أحد يريد، فلا أحد يستطيع حتى لو أراد، فطلب نزع السلاح إسرائيلي محض، وإن رددته دوائر السلطة الوطنية على سبيل النكاية بحماس، وهو خارج تماما عن سياق المفاوضات التي جرت بين فتح وحماس، ولم يتضمنه اتفاق القاهرة 2011، ولا تطرقت إلى ذكره تفاهمات القاهرة الجديدة.

د. عصام نعمان
أطلق ترامب أخيراً عاصفته المجنونة الموعودة: إيران وحرسها الثوري هي الخطر الداهم.