مدارات

علي الصالح
الساسة الإسرائيليون لا ينطقون عبثا ولا يقولون الشيء لمجرد القول، إنما يعنون ما يقولون، بل ما هو أبعد وأعمق. يختلفون في الرأي خدمة للمصالح الحزبية والشخصية ولكنهم يتناغمون حول ما يخدم الأهداف العامة والمصلحة الوطنية، ويكملون بعضهم بعضا. وهم ايضا يطالبون بشيء وعيونهم على شيء آخر، وهم بالتأكيد غير معنيين بالسلام بل بالمماطلة والتسويف.

د. يحيى مصطفى كامل
في التاسع عشر من فبراير الحالي، نشر الصحافي الإسرائيلي باراك رافيد تقريراً حصرياً في صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية عن اجتماعٍ سريٍ رباعي في العقبة جمع بين جون كيري وزير الخارجية الأسبق إبان فترة رئاسة أوباما ونتنياهو، والملك عبد الله الثاني والرئيس السيسي.

د. مصعب قاسم عزاوي
نشرت منذ زمن قناة abc الاسترالية الحكومية تحقيقاً يشير إلى أن نسبة هائلة من مدخلات الموسوعة المفتوحة (ويكيبيديا) بكل لغات العالم، هي من نتاج نشاط فعلي لموظفي وكالة الاستخبارات الأمريكية، في محاولة واضحة ومبسطة لصناعة المعرفة على المستوى العالمي، التي أصبح استهلاكها مقترناً بشكل شبه توأمي مع حالة الركون والاستسهال المريعين لدى أجيال الألفية الثالثة، في الحصول على أي معلومة ينشدونها من الشبكة العنكبوتية، من دون تكبّد عناء البحث في الكتب والمراجع العلمية الموثقة. وتكفي مراجعة قارئ مدقق لعدة

وائل عصام
ثمة مفارقات لافتة تخص وفود المعارضة السورية التي يفترض أنها تمثل القوى السياسية والعسكرية للثورة مقابل وفد النظام الثابت في كل جولة تفاوضية.

د. عبد الحميد صيام
«بحلف لو كانت السياسة مثل غناك ما كان في مشاكل». تعليق بسيط أطلقته المغنية الإماراتية أحلام في برنامج «أرب أيدول» يلخص ببساطة قضية مهمة مفادها أن السياسة هي السبب في مشاكل العالم العربي، بينما لو ترك الأمر للفن لصفى القلوب وأشاد الجسور وقرب الشعوب من بعضها بعضا. فالعرب أمة واحدة فرقتها السياسة الظالمة، سواء فرضت من الخارج أو نبعت من الداخل، يوحدها الفن والتاريخ والحضارة واللغة والهم والألم والأمل.

جواد بولس
قد يعزو البعض سبب إعلان عدد من الشخصيات العربية في إسرائيل عن نيتهم إقامة أحزاب أو حركات سياسية جديدة إلى ما ورد في الأخبار من تكهنات حول إمكانية تقديم موعد الانتخابات العامة؛ وإن نفع هذا التبرير لتفسير توقيت تلك التصاريح تبقى الدوافع الحقيقية لهذه المبادرات موزعة بين حالات تغذيها مشاعر الخيبة عند من لم تستوعبهم الأطر السياسية القائمة في الصدارة، ولم تضمن لهم مكانًا ومقامًا في الصفوف الأولى، وبين حالات جدية تعكس أهداف حراكات سياسية مدروسة بعناية، ونوايا القائمين عليها في منافسة أو إضعاف

سامح المحاريق
توافد الآلاف من المشيعين لقرية الجمالية في محافظة الدقهلية لحضور جنازة الدكتور عمر عبد الرحمن الذي توفي في السجون الأمريكية، وربما هو أكبر استعراض للقوة للجماعات الإسلامية على مختلف أطيافها، منذ اعتصام رابعة 2013، وعلى الرغم من التحذيرات الأمنية التي حالت دون الاستقبال واسع النطاق للجثمان الذي وفد من الولايات المتحدة، إلا أن الأمر لم يكن كذلك في الدقهلية البعيدة عن مركزية القاهرة وسطوتها.

 
لطفي العبيدي
أعلنت أمريكا رسميّا عام 2002 قبل تدمير العراق، وذلك في الصياغة الخطابية الرسمية لاستراتيجية الأمن القومي، أنّها لن تسمح لأي دولة بأن تبني قوة عسكرية يعتدّ بها، مُؤكدة على أنّ القوات العسكرية الأمريكية «يجب أن تكون قوية بما فيه الكفاية لثني الخصوم المحتملين عن مواصلة بناء قوة عسكرية بأمل مضاهاة القوّة الأمريكية أو تجاوزها.

د. فايز رشيد
تكيّف الموقف الأمريكي للسياسة الإسرائيلية حول الصراع الفلسطيني العربي – الصهيوني، الذي برز في اللقاء الأخير بين نتنياهو وترامب، هو شيك أمريكي على بياض لكل التعنت الصهيوني حول الحقوق الفلسطينية والعربية، ولكل الخطوات التهويدية للقدس والأراضي الفلسطينية المحتلة، وتسويغ لتبرير قانون التسوية الصهيوني الأخير.

سهيل كيوان
إنه متمسك بالسلام، ولا يفوّت فرصة إلا ويعلنها على الملأ «أنا أريد السلام»، يقولها عادة وهو محتقن الوجه، كأنما يُحرَج لاضطراره النطق بهذه الكلمة النابية التي تحولت دلالتها إلى «أنا أريد اغتصابكم».

بشير عمري
هل تحمي السلطة في الجزائر نفسها من تاريخ الثورة التحريرية أم تحتمي منه؟ هو ذا التساؤل الذي فجره قرار المسؤولين بإخضاع الكتب المستوردة التي تتناول حرب التحرير الوطنية للمراجعة، في خطوات تعكس قلق هذه السلطة المنبسطة في واقع الجزائريين عبر مديات الزمان الثلاث الماضي، الحاضر والمستقبل، دونما إرادة للتحييد وتسييد الوعي المتجدد والمتقد في الذات، مرجئا لربما بداية حركة الانقذاف من الأعماق إلى حين تتوفر الظروف بما يعتور الانتفاضات الإقليمية المطالبة بالانعتاق من رجس وقمع سلطات المصالح.

د. علي محمد فخرو
وأخيرا، ها أن مؤسسة القمة العربية تجتمع. وهو اجتماع كان من المفروض أن يكون العشرين أو أكثر لمناقشة تداعيات وتعقيدات ومتاهات ومآسي حراكات وثورات السنوات الست الماضية.

نزار بولحية
لا تستغربوا أبدا فكل شيء صار جائزا في هذا العالم المقلوب. ولم يعد مستحيلا ولا مستبعدا أن يصير الجنون نعمة ويتحول العقل إلى نقمة. يكفي أن نلقى نظرة على سيرة رئيسين عربيين معاصرين هما، بشار الأسد والمنصف المرزوقي حتى نتأكد من ذلك.

صادق الطائي
على مدار ثلاثة أيام ( 15- 17 فبراير الجاري) عقدت قيادات سياسية سنية عراقية مؤتمرا في مدينة جنيف في سويسرا، تحت رعاية المعهد الاوروبي للسلام (EPI).

د. مدى الفاتح
تعيش الثقافة العربية منذ بداية القرن العشرين حالة من التيه والتنازع المعرفي بين محاولات اللحاق بالمنتجات الغربية الفكرية، ومن ثم تبنيها والعمل على تنزيلها ضمن الواقع العربي من جهة، وبين محاولات أخرى لاستعادة الثقافة التاريخية وبناء نهضة موازية على أساس من التقليد ومن ابتعاث الحضارة من جهة أخرى.