مدارات

عبد الحليم قنديل
قبل سنة وأكثر، أمر الرئيس عبدالفتاح السيسي بشن حملة شاملة لاسترداد أراضي الدولة المنهوبة، وبدت الدولة المصرية كلها في حالة طوارئ قصوى، وجرى حصر شامل في أسبوعين، لما أمكن الوصول إليه من الأراضي المعنية، وكانت الحصيلة مذهلة، ثم كانت الخطوة التالية التي تتعثر إلى الآن، وهي تحصيل القيمة المالية للأراضي المسروقة، التي تقدر بمئات المليارات من الجنيهات، والتي تبدو كافية لسداد ديون مصر.

د. عصام نعمان
خلال أسبوع تقريباً، تزامنت أحداث عسكرية وسياسية متعددة ولافتة في الهلال الخصيب، أو بالأحرى الكئيب.

ناصر جابي
لم يحتفل الجزائريون هذا الأسبوع بذكرى انقلاب 19 يونيو 1965، كما تعودوا على ذلك لمدة أربعين سنة. فقد ألغى الرئيس بوتفليقة في 2005، هذا التاريخ من قائمة الأعياد الوطنية. بوتفليقة الذي يملك علاقة خاصة جدا بهذا الحدث وتداعياته السياسية، فالرائد عبد القادر (بوتفليقة) هو الذي «سوّق» بن بلة لزميله قائد الأركان هواري بومدين في 1962، عندما كانت المجموعة تبحث عن وجه تاريخي، تضعه على واجهة حكمها الجديد بعد الاستقلال.

إحسان الفقيه
كل دعوة تُحَبِّبُ الفقر إلى الناس، أو تُرضِّيهم بالدون من المعيشة، أو تُقنعهم بالهُون فى الحياة، أو تُصبِّرهم على قبول البخْس، والرضا بالدَّنِيَّة، هي دعوة فاجرة، يُراد بها التمكين للظلم الاجتماعي، وإرهاق الجماهير الكادحة في خدمة فرد أو أفراد. وهي ـ قبل ذلك كله ـ كذب على الإسلام، وافتراء على الله.

علي الصالح
مشاهد مرعبة تلك التي تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي مساء يوم الأربعاء، أي قبل يوم واحد من عيد الفطر.

د. يحيى مصطفى كامل
في كتابه الصادر حديثاً تحت عنوان «كيف تنتهي الديمقراطية» اختار دافيد رنسيمان أستاذ العلوم السياسية أن يصف الديمقراطية الأمريكية بأنها وصلت إلى «منتصف عمرٍ تعبٍ وسريع الاستثارة».

محمد زاهد غول
بعد أن تم الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين تركيا وأمريكا حول منبج، بدأت التصريحات التركية تتوالى حول ضرورة تطهير جبال قنديل في العراق من التنظيمات الإرهابية، والمقصود من هذه التنظيمات بالدرجة الأولى هو تنظيم حزب العمال الكردستاني.

وائل عصام
المتتبع لسياسات النظام وحلفائه في استعادة مناطق المعارضة السورية، سيجدها تنحو بلا شك نحو أولويات محددة، تبدأ بالحفاظ على مراكز السيادة في المدن الكبرى، والمواصلات الرئيسية بين المحافظات داخل سوريا، وصولا للأرياف والضواحي التي تحمل اعتبارات إقليمية، مرتبطة بحلفاء الأسد في طهران وبيروت، فتجد أن النظام، في بدايات الثورة، ترك معظم الارياف كالغوطة وريفي حمص وحماة، لكنه سارع إلى استعادة مركز مدينة حمص ذات الموقع الاستراتيجي البالغ الأهمية، في وسط خط حلب درعا الحيوي، الذي يضم أكبر كتلة سكاني

سامح المحاريق
خرجت ثلاثة من الفرق العربية المشاركة في كأس العالم تباعاً، وما زالت أمام المنتخب التونسي فرصة ما للمنافسة، بدون أن تترافق بأي آمال عريضة أو متواضعة، وتتابعت الهزائم وتفشت حالة العقم في الأداء، وبدأت تساؤلات كثيرة تدور حول السبب الذي يقف وراء هذه الهزائم المهينة، وتراكمت السخرية التي لا تعني استقبالاً يعبر عن الروح الرياضية، بقدر ما هو تعبير عن غضب كامن يتحين فرصاً للانطلاق، بدون أن يضطر لتقديم أي إشارات مسبقة أو مبررات، وبدون أن يكون مضطراً لتقديم أي وعود أو الإجابة عن أي أسئلة.

جواد بولس
مضت على قرار مقاطعة الأسرى الإداريين الفلسطينيين لمحاكم الاحتلال الإسرائيلي أربعة أشهر.

عماد شقور
لكل فرد ولكل قضية هويات عديدة. وتحديد موقع كل هوية، على سُلّم الأولويات والاهتمامات، يشكل عاملا حاسما، في إمكانية إحراز النجاح في إنجاز ما يضعه الفرد أو الجماعة أو الشعب لنفسه من أهداف.

لطفي العبيدي
الإفلاس الأخلاقي الذي ارتبط بالنخب الحاكمة في تونس، يزيده قبحا ووقاحة تمسك هؤلاء بتغييب أي إمكانية لإعادة التقييم أو التفكير في الوضع السائد، أو أي تدقيق في معوقات نجاح الحالة الثورية التي أهملت للأسف ركائز الديكتاتورية واهتمت برموزها.

د. عبد الحميد صيام
كنت أعد مقالا حول المقارنة بين ثلاث مظاهرات وطرق التعامل معها، واحدة في الدوار الرابع في عمان، وثانية في ميدان المنارة في رام الله، والثالثة في ساحة السرايا في غزة. ولكن عندما استمعت صباح الثلاثاء لتقرير ألقاه ممثل الأمين العام لدى السلطة الفلسطينية ومنسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، أمام مجلس الأمن الدولي، رأيت من واجبي الخلقي والوطني والإنساني أن أشير إلى هذا التقرير الخطير الذي يكاد يبرر لإسرائيل جرائمها، ويلقي باللوم على الفلسطينيين. وخطورة التقرير

د. محمد جميح
منذ أكثر من ستين عاماً ونحن ندعو على إسرائيل، فلا إسرائيل انهزمت ولا نحن انتصرنا! لماذا لم يستجب الله لنا؟ هل لأنه ليس معنا، أم لأننا لسنا معه، أم للسببين معاً؟ هل لأننا قلنا «اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون»? أم لأننا نقاتل في جبهات أخرى؟ هل لأن إسرائيل انتصرت علينا حضارياً وإنسانياً، أم لأننا انهزمنا بالمعايير الحضارية والإنسانية؟

د. فايز رشيد
اقترحت الولايات المتحدة ما تسميه «بتسوية النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي» لتصفية القصية الفلسطينية بالرؤية الإسرائيلية، لذلك قبل معرفة بنود الصفقة، اعترفت الإدارة الأمريكية الترامبية بالقدس الموحّدة عاصمة للدولة الصهيونية، ثم نقلت السفارة الأمريكية إليها، كما وعدت بأنها ستكشف بنودها قبيل نهاية شهر يونيو الحالي.