مدارات

د. عبد الحميد صيام
■ استقالة ريما خلف الهنيدي من منصبها كمديرة تنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا) تركت أثرا مدويا في مقر الأمم المتحدة وفي العالم أجمع. لقد مثلت الاستقالة نقطة مواجهة حادة بين الانتصار للضمير والتمسك بالموقف المبدئي وبين الانصياع للضغط الإسرائيلي الأمريكي وقرار الأمين العام أنطونيو غوتيريش سحب التقرير بطريقة فجة، أدت إلى اهتزاز صورته وانكشاف ضعفه وعجزه. ريما خلف انحازت للضمير وانتصرت على المنصب وما يمثله من امتيازات، وتصرفت كإنسانة تجسد كل المبادئ التي أنشئت عليها ال

جواد بولس
انضم رئيس الموساد السابق تمير باردو إلى مجموعة كبيرة من رؤساء الأجهزة الأمنية وقيادات في جيش الاحتلال الإسرائيلي الذين عبّروا، خلال السنوات الماضية، عن خشيتهم من مصير دولة إسرائيل في ظل سياسة اللاسياسة التي ينتهجها بنيامين نتنياهو والحكومات المتعاقبة التي عملت تحت رئاسته.

لطفي العبيدي
لقد أتاح لنا الفلاسفة بلوغ درجة الوعي بشرط وجودنا وبالعالم وبالكون وبالألوهية، وأناروا درب حياتنا باتجاه «الكلّ» فيما وراء جميع الأهداف الجزئية، وإنهم يختنقون في «المسائل المـحـــــدودة» ويطلبــــون «الرحابة القصوى» حين يصــــوغ الفيلسوف تصوّرا عقليا عن بنية الكيان الإنساني وأبعاده وقواه ونزوعه لتحديد ما يستطيع أن يناله الإنسان من السعادة في الحياة الدنيا.

سامح المحاريق
يعايش المسؤول العربي وبشكل عام حالة من الضيق والضجر، التي تجعله يتخذ مواقف سلبية من النقد، ولا يشعر كثير من المسؤولين بأنهم مدينون للجمهور، بمعناه الواسع/ بأي شيء، فصعودهم للمواقع القيادية لم يكن قائماً على معترك حقيقي من التجارب، سواء في الحواضن التنظيمية أو الحزبية أو النقابية، ولم يخوضوا في حياتهم مواجهات تجعلهم بحاجة للمواطنين بوصفهم ناخبين.

سهيل كيوان
يحاول النظام السوري الإيحاء بأن مقولته التاريخية المتعلقة بالزمان والمكان المناسبين منذ عقود قد أزفت بالفعل، ولأنها حانت بعد صبر أيوب، فقد أطلق صاروخًا مضادًا للطائرات بعد صمت أهل المقابر.

د. محمد جميح
بدأتُ الحياة العملية شاعراً متنقلاً بين القصائد العاطفية، والوطنية والقومية والروحانية، بين مجلس شاعر اليمن الراحل عبدالله البردوني، ومقيل شاعرها وناقدها عبدالعزيز المقالح، وكان الجمهور يصفق عندما أنتهي من قراءة كل قصيدة، وكانت القصيدة تكتمل اكتمالات أنثى في مقتبل العمر، أو زهرة تتفتح مع قدوم الربيع، ومع الزمن كبرت ثروتي من التصفيق، وامتلأت بزهو شاعر يطوي السماء بين جنبيه.

د. فايز رشيد
في تصريح لإحدى الصحف العربية، قال مسؤول عربي رفيع: «لدينا خطة واستعداد لبناء جزيرة اصطناعية في المياه الدولية، للفلسطينيين، لحل الصراع العربي الإسرائيلي، فلليهود الحق الإلهي في «أرض إسرائيل».

د.علي محمد فخرو
عندما تحدثنا في عمود الأسبوع الماضي عن محاولات تقزيم، أو حتى إماتة السياسة في مجتمعات العرب، فكرا وتنظيما ونشاطاَ، فإننا كنا بالطبع نشير إلى سياسة ذات مواصفات نعتبرها أساسية. لقد كنا نتكلم عن السياسة القائمة على مبادئ وممارسات الأخذ والعطاء، على التنازلات المتبادلة، على قبول الآخر والتعايش معه بتسامح، على التشارك المجتمعي العادل في الثروات والقوة المادية والمعنوية، أي على الأسس والممارسات الديمقراطية في تنظيم حقل السياسة التي تتلخص في كبرى أسسها: العقلانية والحقيقة والعدالة.

نزار بولحية
قلناها مرات ومرات ونعيد ونكررها الان: «متى عطس الاوروبيون اصيبت تونس بالزكام». يكفي أن تنظروا إلى ما يكتب ويقال في الإعلام المحلي حتى تتأكدوا بانفسكم من أن الجيران الجنوبيين للقارة العجوز لا يدخرون جهدا في تقليد خطوات الاوروبيين والاستماتة للآخر في البكاء لبكائهم والفرح لفرحهم وحتى الكره والغضب لكرههم وغضبهم.

صادق الطائي
ربما كان توصيف (الشهيد) وكل ما له علاقة بهذه المفردة من اكثر الكلمات تداولا في بلدي، لانه بلد لم يذق طعم الاستقرار منذ عقود، حروبه متوالدة، حرب من بطن حرب، ومظالمه السابقة فرخت مآسيه اللاحقة دون فرجة أمل، ومازال كل الفرقاء يرفعون لافتاتهم وقد كتبوا عليها الآية القرآنية «ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا، بل احياء عند ربهم يرزقون» حتى بتنا من كثرة معاشرتنا وتعودنا الكلمة، لا نشعر قيمتها، بل نكاد نحس انحدار المعنى السامي لقيمتها، نتيجة تمرغها في مجانية التعميم، ولأننا نتاج واقع مأزوم

د. مدى الفاتح
«ثم تكون خلافة على منهاج النبوة». هذه الكلمات النبوية القليلة التي جاءت في سياق البشارة، سوف تتحول منذ الربع الأول من القرن العشرين إلى ايديولوجيات مهمة وسوف تتسبب في الكثير من الفوضى، بسبب تفسير أهل الغرض أو الفهم الخاطئ لها.

د. مصعب قاسم عزاوي
لمح الصحافي الطليعي ديفيد كاي جونستون، الذي قام مؤخراً بنشر تسريبات استثنائية تفكك بعضاً من شيفرة دونالد ترامب في التهرب الضريبي، خلال العقد المنصرم، بأنه «من المحتمل أن يكون ترامب نفسه قد سرب تلك الوثائق لكي يحرف الأنظار عما يقوده من سياسات مالية وسياسية مهولة قد تقود الاقتصاد الكوني برمته إلى كارثة مرعبة في المستقبل القريب».

د. مثنى عبدالله
اندلعت الأزمة بين الرئيس التركي أردوغان وأوروبا، كل يتهم الطرف الآخر بأبشع الأوصاف، مستخدمين عبارات نابية بعيدة كل البعد عن اللغة الدبلوماسية. أوروبا تتهم الرئيس أردوغان بأنه يتسلق الطريق الديمقراطي نحو الاستبداد، وهو يتهم الأوروبيين بأنهم بقايا النازية والفاشية.

عبير ياسين
أطالب دوما بعدم النسيان الجمعي، أن يكون الماضي جزءا من فهم الحاضر والمحاسبة من أجل المستقبل. بدوره يؤكد غسان كنفاني أننا «نستطيع أن نخدع كل شيء ما عدا أقدامنا، إننا لا نستطيع أن نقنعها بالوقوف على رقائق جليد هشة معلقة بالهواء». 

د. حسين مجدوبي
نتابع باهتمام وأحيانا بدونه الحروب التي تجري في مختلف بقاع العالم ومنها في العالم العربي، الذي تحول خلال 150 سنة الأخيرة الى ساحة حرب حقيقية بين الدول العربية في ما بينها، وبين الدول الكبرى التي احتلت هذه المنطقة وتستمر في احتلالها بشكل غير مباشر.