مدارات

د. فايز رشيد
هذا اليوم هو الحادي عشر لإضراب أسرانا البواسل في سجون ومعتقلات الكيان الصهيوني. يتفنن الفاشيون في التنكيل بالقائدين أحمد سعدات ومروان البرغوثي، وكل قادة الإضراب، يفرّقونهم وينقلونهم إلى سجون أخرى، يعزلونهم في زنازين انفرادية، يعذبونهم بكل الوسائل والسبل، والخوف كل الخوف من لجوء الكيان الصهيوني إلى إطعام المرضى منهم، بطريقة «التغذية القسرية»، بعد قانونها بقراءته الأولى من قبل الكنيست الصهيوني في كانون الثاني/يناير 2017، رغم فاشية استعمال هذه الطريقة مع كل مضرب عن الطعام، ورغم حظرها عالمي

د. محمد جميح
كان محمد النبي يقضي وقتاً طويلاً في التأمل كما تقول سيرته، كان يحب الخلوة، يذهب إلى الجبال، يراقب الصحراء، يفكر في حركة الريح، يتأمل السماء، يطيل النظر إلى النجوم. وكان يرنو إلى الأفق، كمن يترقب شيئاً غامضاً بكثير من الشوق وقليل من الخوف في الوقت ذاته.

د. علي محمد فخرو
منذ بضعة أيام كان لي لقاء مع مجموعة من الشباب في أحد أقطار الوطن العربي. كان الهدف بحث تحديات الحاضر العربي والاستجابات الممكنة لمواجهتها.

أمير المفرجي
لا شك ان ما وراء تسلّم الرئيس العراقي فؤاد معصوم، أوراق اعتماد السفير الإيراني لدى بغداد، وبيانٍ مكتبه الرسمي المُشيد بعمق العلاقات بين البلدين الجارين، تختبئ وتختفي الكثير من الحقائق والتسميات عن حقيقة الاستراتيجية الإيرانية ونوايا قادتها وسفرائها، بما فيها علاقة سفير إيران الجديد ومستشار قاسم سليماني «إيراج مسجدي» وارتباط مهمته «الدبلوماسية» بالتحديات والمتغيرات المقبلة في العراق، بعد التغير الواضح والعلني  في الموقف الأمريكي الرافض لاتساع النفوذ الإيراني في المنطقة.

نزار بولحية
حتى الآن من النادر أن يشاهدوا بعباءاتهم وعماماتهم في الشواطئ والمنتجعات السياحية في تونس. ولكن ما الذي يمنع الملالي وباقي الايرانيين من ان يصبحوا غداً زبائن دائمين ومفضلين في الفنادق التي هجرها الفرنسيون والألمان والانكليز؟

صادق الطائي
لم يكن الأمر عبارة عن تحرير مختطفين لدى عصابة اجرامية عادية، لقد كان كما وصفته صحيفة الغارديان البريطانية «عملية إقليمية»، انها عملية تحرير «الصيادين القطريين» التي تداخل فيها البعد الاقليمي بالتنافس المحلي بين الفصائل المسلحة، وتفاوض لاعبون كبار من قطر وإيران مع وكلائهم في العراق وسوريا ولبنان. وتم اطلاق سراح اسرى من حزب الله اللبناني والفصائل الشيعية العراقية لدى جبهة النصرة في سوريا، كما ربطت بعض الجهات عملية تحرير المختطفين القطريين بما عرف باتفاق البلدات الاربع (مضايا والزبداني وا

بشير عمري
في غمرة الحملة الانتخابية للتشريعات المقررة يوم في الرابع من أيار/مايو المقبل، توقع أحمد أويحيى أن يكتسح حزبه (التجمع الديمقراطي الوطني) غالبية مقاعد مجلس النواب، وهذا في أحد التجمعات الدعائية الانتخابية.

د. مدى الفاتح
المفاجأة والتشويق هما من أهم العناصر التي تمكننا من قياس جودة المسار الديمقراطي واقترابه من التمثيل الواقعي لآراء الناخبين، فبعكس دول الظلام التي يمكن فيها تخمين هوية الرئيس القادم بسهولة بل تحديد شكل الحكومة التي سوف تكون متربعة على عرش السلطة. وبعد عشر سنوات تتباهى دول ما يسمى بالعالم الأول بذلك التشويق الذي يرافق جميع مراحل الانتخاب والاقتراع.

د. مثنى عبدالله
يقيناً لن تتحول الجغرافيا الإيرانية الى مكان آخر فهو وجود حتمي أبدي. وعليه ينبغي البحث عن حلول حقيقية لنزع فتيل أزمة العلاقات العربية - الايرانية، التي باتت وكأنه لا حل لها إن كان عاجلاً أم أجلاً.

عبير ياسين
لا تتوقف لقاءات الرئيس عبد الفتاح السيسي عن إثارة الجدل، ليس لما يمكن ان تحمله فقط من أهمية بحكم المنصب، ولكن لما يرتبط بها من تساؤلات وما يعلنه من مواقف ورؤى تخص الحكم بشكل مباشر أو غير مباشر. وضع لم يختلف عن المؤتمر الدوري للشباب الذي يفترض أن ينعقد في الفترة من 25- 27 نيسان/أبريل الحالي بمدينة الإسماعيلية مع إعلان الصفحة الرسمية للمؤتمر الوطني للشباب في 22 من الشهر نفسه عن مبادرة «اسأل الرئيس».

د.حسين مجدوبي
يسعى عدد من الحكام العرب إلى محاولة الحصول على رضى الغرب أكثر من رضى شعوبهم، ويتطلعون الى اليوم الذي يصدر عن رئيس دولة كبرى مثل الولايات المتحدة وبريطانيا أو فرنسا وروسيا تصريحاً يثني على دورهم في محاربة ظاهرة من الظواهر التي تؤرق هذا الغرب مثل الهجرة والإرهاب.

محمد عايش
من المظاهر السلبية والمُعيبة التي انكشفت بفضل إضراب الكرامة الذي يُشارك فيه أكثر من 1500 أسير فلسطيني، هو أنَّ الانقسام السياسي ينعكس على الجاليات الفلسطينية في الخارج ولا يتوقف على الساسة والفصائل في الداخل، كما أن الانقسام السياسي يتحول تدريجياً الى انقسام شعبي، وهذا -إذا حدث فعلاً- فسيكون كارثة حقيقية تعني بأن الفلسطينيين يعيشون أسوأ سنوات الصراع مع الاحتلال على امتداد عقوده السبعة.

عبد الحليم قنديل
لن ننتصر على الإرهاب بالتلطيش في خلق الله المسالمين، ولا بالهجوم الغوغائي على شيخ الأزهر، وكأن الشيخ «الطيب» هو الذي يصنع الإرهاب، وكأن مناهج الأزهر وحدها، هي التي تغذي نزعة التكفير فالتفجير، بينما يجري التغاضي عمداً عن أدوار مناهج السياسة والاقتصاد والأمن، وعن امبراطورية الفساد التي تتفشى وتتمطى، وعن تحالف مماليك الفساد مع مليارديرات المال الحرام، وعن الإطاحة بأحلام المصريين في ثورتين، وتسويد «عيشة» الغالبية العظمى من الفقراء والطبقات الوسطى المتآكلة، وبما يجعل طلب الموت أدنى من الر

إحسان الفقيه
تفاحة ذهبية مكتوب عليها «للأجمل» ألقتها «إريس» إلهة النزاع، بين المدعويين في عرس «ثيتس» إلهة البحار، لتثير النزاع بينهم، لأنها لم تُدع إلى ذلك العرس، وبالفعل نشب النزاع بين الإلهة «هيرا و»أثينا» و»أفروديت» أيهن أحق بالتفاحة الذهبية، وحسم الإله «زيوس» الأمر، فلجأ إلى تحكيم أجمل البشر من الرجال «باريس بن بريام» ملك طروادة.

د. عصام نعمان
في مقابلة تلفزيونية يوم الاربعاء الماضي، أكّدت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس السوري، بعد عودتها من موسكو أن الولايات المتحدة لن تستهدف سوريا بضربة مشابهة لتلك التي وجهتها لقاعدتها الجوية في الشعيرات قبل نحو اسبوعين.