مدارات

نزار بولحية
إن صدقنا ما كتبه علي الظفيري مذيع قناة الجزيرة القطرية السابق منذ أيام على حسابه الشخصي على تويتر، من أنه استقال من المحطة التلفزيونية التي صارت الهدف العسكري والاستراتيجي الاغلى والأهم للحلف المناهض لقطر «طاعة لله وولاة الأمر حفظهم الله وانحيازا للوطن، والتزاما بسياساته وقوانينه».

د. مدى الفاتح
يكثر هذه الأيام وبعد مرور كل هذه السنوات على الأزمة السورية، الاستخدام المكثف لمفردتي «التسوية» و»الإنهاء» دون كلمة الحل. في اعتقادي أن الأمر هنا ليس من قبيل العبث أو المصادفة أو تنويع المترادفات، فهناك فارق كبير بين الحل الذي يرد الكرامة والحقوق ويأخذ على يد الظالم والمعتدي، ومجرد إنهاء الأزمة، حيث أن هذه «النهاية» قد تأتي عبر قضاء أحد الأطراف، الأقوى غالباً، على الآخر وهذا بالتأكيد لا يمكن أن يكون حلاً.

صادق الطائي
لقد مثلت فكرة (العدل) مفهوما مركزيا في الحراك الفكري منذ بدء الحضارة الإنسانية، بل اعتبرها الباحثون الأساس الذي قامت وستقوم عليه المجتمعات الإنسانية والبنيات الحضارية عبر التاريخ، ومن لزوميات طبيعة مفهوم العدل تداخله مع مفاهيم محاددة له، مثل الحقوق والعقوبات والدولة والحاكمية، والعقد الاجتماعي والفضيلة والرذيلة، والحرية الإنسانية والقضاء والقدر، وغيرها من المفاهيم المشابهة او المتداخلة مع ما ذكرناه.

إحسان الفقيه
هل صحّ قولٌ من الحاكي فنقبَلهُ

د. مثنى عبدالله
ليست المنظمات المصنفة إرهابيا وحدها هي من تستخدم السكان دروعا بشرية، بل هنالك دول باتت تستخدم هذا الأسلوب أيضا لتحقيق أهدافها السياسية في صراعاتها مع دول أخرى.

عبير ياسين
يردد البعض كثيراً الجزء الشهير من قصيدة أبو الطيب المتنبي، الذي يحمل عنوانها أيضا، وهو: «عيد بأية حال عدت يا عيد»، بوصفه نوعا من التحسر أو التعبير المختصر المعبر عن التناقض بين ما يفترض أن تحمله اللحظة أو

 
د. حسين مجدوبي
الحراك الشعبي في الريف يستمر، وينتهي شهر رمضان على إيقاع تظاهرات يومية، ويستقبل الريفيون في الخارج والداخل عيد الفطر الاثنين من الأسبوع الجاري (المغرب احتفل أمس)، وكل المؤشرات تشير إلى مزيد من الاحتقان والتدهور، وهذا يتطلب ما يلي: هل حان وقت المصالحة وتغليب العقلاء الحكمة، لاسيما بعدما اعترف الملك محمد السادس بتأخر المشاريع التي دشنها في الريف ومنها الحسيمة.

ناصر جابي
عند تعيين محمد بن نايف وليا للعهد في السعودية، منذ سنتين، كتبت أتساءل، متى يظهر محمد بن نايف «انتاعنا» في الجزائر، لقناعتي بأن هناك تشابها كبيرا بين النظامين السعودي والجزائري، رغم ما قد يوحي بعكس ذلك، لأول وهلة.

علي الصالح
يجب أن ندرك انه أيا كانت التنازلات التي يقدمها الفلسطينيون، لن تكون بمستوى طموحات بنيامين نتنياهو، التي لا سقف لها.. فالمعركة بالنسبة له ولغيره في المؤسسة الحاكمة في دولة الاحتلال، ليست معركة حول حفنة من الدولارات، تدفع للأسرى وأسر الشهداء والجرحى، وليست معركة حول بضع كيلومترات هنا أو هناك، إنها معركة القصد منها الإمعان في إذلال وطمس ومسح تاريخ شعب بأكمله.. إنها معركة وجود، فهو يدرك جيدا أن مجرد وجود الشعب الفلسطيني متماسكا، خطر على وجوده ووجود دولته.. طال الزمن أم قصر.

محمد زاهد غول
كانت المواقف التركية من قضية تسليح الأحزاب الإرهابية التابعة لحزب العمال الكردستاني واضحة وصريحة لدى الإدارات الأمريكية منذ نشوء الأزمة السورية وقبلها، ولكن أمريكا خالفت المواقف التركية، رغم التحالف الاستراتيجي بين الدولتين لأكثر من سبعة عقود على أقل تقدير، فالأولوية في العلاقات بين الدول مقدمة على التحالف مع الأحزاب السياسية مثل، حزب الاتحاد الديمقراطي السوري وفروعه المسلحة وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية.

وائل عصام
لم يتمكن قائد امازيغي من مواجهة العرب المسلمين في شمال افريقيا، سوى ملكة امازيغية تسمى «ديهيا»، نجحت بتوحيد قبائل الأمازيغ واستعادة معظم شمال إفريقيا من القائد حسان بن النعمان، الذي تولى الامر بعد مقتل عقبة بن نافع قرب جبال الاوراس بجزائر اليوم.

رياض معسعس
يحذر قول سوري من إدخال الدب إلى الكرم لحراسته، لأنه سيكون الحارس والمستولي على الكرم في آن معا. لكن هذا القول ورغم سدادة تفكير من وضعه، فإنه لم يقنع بشار الاسد، الذي هرول فزعا إلى الدب الروسي يستجدي حمايته، من ثورة كادت تكنسه، بعد أن استنجد بحزب الله في إبريل 2013 الذي لم يفلح بقضه وقضيضه، ودعم ولاية الفقيه في طهران له سلاحا وعتادا، في صد المد الثوري، وتقدم الثوار على جبهات عدة.

د. عبد الحميد صيام
كنت أظن أن زمن داحس والغبراء قد ولى، وأن حرب البسوس أصبحت جزءا من الأساطير، وأن عمرو بن كلثوم ومفاخرته بأن قومه «يجهلون فوق جهل الجاهلينا» ذهب ولم يعد، وأن العصر الذي نعيشة هو عصر الدولة الوطنية حيث تمارس السلطة الشرعية السيادة على الأرض والشعب، وتصوغ سياستها الداخلية بما يضمن أمن الوطن والمواطن، وسياستها الخارجية تعكس رؤية البلاد وتوجه قيادتها الشرعية بما يخدم الدولة ومصالحها الإستراتيجية.

جواد بولس
في ظل الإجماع العريض القائم بين معظم الأحزاب والحركات والمؤسسات السياسية والمدنية الفاعلة بين الجماهير العربية في إسرائيل، ومن خلال اتفاق معظم قيادييها على تشخيص طبيعة نظام الحكم المتشكل في الدولة، وما يبيته قادتها المتنفذون لمستقبل هذه الجماهير، سأعالج هنا، كما وعدت في مقالتي السابقة، سؤالًا تمهيديًا آملًا أن يساهم في تغيير أنماط النقاش السائدة، وجذبها إلى نواحٍ غير مألوفة وإن بدت للبعض «مشاغبة» أو ربما جريئة.

سامح المحاريق
أقل من عام واحد يفصل حادث الدهس في نيس الفرنسية عن الحادث الذي استهدف المصلين الخارجين من المسجد في فينسبري بارك في لندن، الفرق في أعداد القتلى كبير للغاية، فالحادث في نيس استهدف أجواء احتفالية مزدحمة، بينما كانت واقعة لندن محدودة، ولكن ثمة فارق خطير في شخصية المعتدين، فهذه المرة تنتقل صفة الإرهابي إلى الجانب الآخر، بتورط بريطانيين متعصبين ضد المسلمين والمهاجرين في العمل الذي وصفته الحكومة البريطانية بالإرهابي.