العدد الاسبوعي

قبل قراره بشأن القدس:
واشنطن ـ «القدس العربي» ـ رائد صالحة: زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ان محادثاته مع زعماء العالم الإسلامي قبل قراره الاعتراف بالقدس المحتلة كعاصمة للكيان الإسرائيلي، هي جزء من تحول استراتيجي واسع لابرام اتفاق سلام في الشرق الأوسط. ولكن العديد من المشرعين والخبراء قالوا ان الرئيس قد كذب بدون داع.

رام الله ـ «القدس العربي» ـ فادي أبو سعدى: قال مسؤول فلسطيني أن القيادة الفلسطينية يمكنها الرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، بأكثر من طريقة، لكن هناك أربع خطوات عملية قد تضع أمريكا في الزاوية، وتجعل عدم تضررها جراء هذا القرار صعبا.

تعز ـ «القدس العربي»ـ خالد الحمادي: خلقت عملية قتل الحوثيين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، حالة إرباك كبيرة لدى جميع الأطراف وفي مقدمتهم حزب صالح المؤتمر الشعبي العام والتحالف العربي والحكومة اليمنية والحوثيين أنفسهم أيضا، لما خلّفته هذه العملية من مفاجأة وصدمة كبيرة لأتباع صالح وردة فعل غاضبة وغير مسبوقة في الشارع اليمني، والتداعيات والنتائج التي قد تسفر عنها لاحقا.

منهل باريش: استعاد مقاتلو تنظيم «الدولة الإسلامية» في ريف حماة الشرقي زمام المباغتة واستعادوا السيطرة على بعض القرى شمال ناحية الحمرا (أبو عجوة وعنبز). وغيَر التنظيم محور هجومه الذي كان يتركز على قصر ابن وردان ليتوجه إلى الشمال الغربي لأول مرة، ويصبح على مشارف قرية حوايس بن هديب.

طهران - أ ف ب - أصدر القضاء الإيراني حكما بالسجن 20 عاما وغرامة من 6 ملايين دولار بحق الرئيس السابق لأكبر بنك حكومي في البلاد والذي هرب إلى كندا بعد انكشاف فضيحة اختلاس قياسية تقدر بنحو 2،6 مليار دولار، حسب ما أعلن مسؤول قضائي السبت.

بيروت-«القدس العربي» ـ سعد الياس: بعد ساعات على اتفاق كل المكوّنات السياسية في الحكومة اللبنانية على الالتزام بالنأي بالنفس عن الصراعات والحروب، جاء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس لينسف أي نأي بالنفس عن قضية القدس الذي لم يكن أصلاً وارداً في متن القرار الحكومي، حيث أن الاتفاق تمّ على تحييد لبنان عن الصراعات العربية وصراعات المحاور ولم يشمل حياد لبنان عن الصراع العربي الإسرائيلي.

باريس - أ ف ب - تظاهر مئات الأشخاص السبت في فرنسا رفضا لاعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ولزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاحد لباريس.

الخرطوم ـ «القدس العربي» ـ صلاح الدين مصطفى: عبّرت مختلف فئات الشعب السوداني، على المستويين الرسمي والشعبي، عن رفضها للقرار الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لدولة إسرائيل.

يرجح أنها موسيقية رافقت طواقم التنقيب عن النحاس
الناصرة ـ «القدس العربي» ـ وديع عواودة: اكتشف باحثون خلال تنقيبهم عن مناجم النحاس في النقب داخل أراضي 48 رفاة امرأة مصرية حامل عمرها 3200 سنة، ويبدو أنها كانت تعمل جنبا إلى جنب مع رجال في استخراج المعدن المطلوب جدا وقتذاك.

كشف استطلاع للرأي أن الشخصية من أهم الأمور التي يراعيها غالبية الألمان عند اختيار شركاء حياتهم.

صبحي حديدي
وقائع الشرق الأوسط الساخنة، المتلاحقة والفاصلة في طبيعة ما تفرضه من متغيرات، ألزمتنا بالخروج عن قاعدة نتبعها في العدد الأسبوعي من «القدس العربي»، منذ انطلاقته قبل 190 أسبوعاً. وكنّا نخصص الغلاف لحدث الأسبوع الأكثر تميزاً، أو الأجدر بالتغطية والتحليل، لكنّ واقعة مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح ترافقت مع واقعة إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إلى المدينة؛ وفرضت، بالتالي، خيار تخصيص الحدث للواقعتين معاً.

أمير تاج السر
في معرض الدوحة الأخير للكتاب، الذي عقد في الفترة من نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، إلى الخامس من كانون الأول (ديسمبر) الجاري، التقيت بشاب أعرفه، يحمل كتابا صغير الحجم، يبدو مهتما به، ويتأمله بشغف. كان غلافه مميزا، ثمة وجه ملون، مدهون بفتنة طاغية لامرأة، ثمة عنوان كبير مكتوب بالأحمر، أظنه كان «رجل أحبه»، أو «أحب هذا الرجل»، أو شيئا من هذا القبيل.

شهد الأسبوع الماضي وقوع حدثين فاصلين، ضمن ما تشهده المنطقة من عواصف أخرى: مقتل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح على يد حلفائه السابقين من «أنصار الله» الحوثيين، وإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها. ورغم بعد المسافات بين اليمن وفلسطين، وانفصال الملفين من حيث الشكل، فإن ما يشهده الشرق الأوسط من صراعات ومؤامرات وأنظمة بائسة ومرتهنة يثبت أن محتوى الواقعتين مترابط ومتكامل.

وديع عواودة
الناصرة ـ «القدس العربي» : يواصل فلسطينيو الداخل فعاليات احتجاجية بالمسيرات والتظاهرات نصرة لزهرة المدائن، واستمرت مسيرات محلية داخل أراضي 48 رفعت فيها لافتات منددة بترامب واليوم الأحد سيصل وفد كبير لكل قياداتهم السياسية والدينية إلى القدس للقاء مرجعياتها الوطنية والدينية والأهلية. ويحرص فلسطينيو الداخل على عدم إطلاق كل طاقاتهم دفعة واحدة، وهم يخططون لاستكمال برنامج طويل نصرة للقدس، منه مظاهرة شعبية قبالة السفارة الأمريكية في تل أبيب بعد غد الثلاثاء ومظاهرة بمشاركة عشرات الآلاف في مدين

بسام البدارين
عمان ـ «القدس العربي»: يمكن بوضوح ترصد وتوثيق مستوى وحجم ردة الفعل الأردنية الرسمية الاضطرارية، لحالة الفوضى التي خلقها في المنطقة والإقليم قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس.