حدث الاسبوع – الاسبوعي

زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط ليست الأولى له بالمعنى التاريخي فقط، بل لعلها أيضاً أوّل فرصة لوضع أفكاره عن المنطقة على محك الواقع الفعلي، سواء في ما يخصّ مواقفه السابقة العدائية تجاه الإسلام والمسلمين، أو مشكلات المنطقة الجيو ـ سياسية عموماً. الرهانات متعددة، ولكن آمال نجاح الزيارة تبدو أضعف وأقلّ.

محللون أمريكيون: ليس هناك اهتمام بتعزيز الاستقرار في المنطقة
رائد صالحة
واشنطن ـ «القدس العربي»: رحلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط ستعني بما لا يدعو للشك، ان عصر الرئيس السابق باراك أوباما في السياسة الخارجية هو من الماضي ونهاية لجهوده المضللة في احتواء الطموحات الاستراتيجية الإيرانية على حساب الدول العربية. حيث سيستغل ترامب زيارته ولقاءاته مع القادة العرب والمسلمين في السعودية لإعادة العلاقات مع حلفاء الشرق الأوسط التقليديين الذين أصابهم الجزع من السياسة الضعيفة والمدمرة للولايات المتحدة تجاه إيران.

تواصل توافد قادة وممثلي دول عربية وإسلامية إلى الرياض
الرياض- «القدس العربي» ـ وكالات: من الصور الضخمة والاضواء، إلى الطلقات المدفعية والطلعات الجوية، استقبلت المملكة السعودية بحفاوة السبت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اول زيارة خارجية له منذ تسلمه منصبه في كانون الثاني/يناير.

الدوحة ـ «القدس العربي»: الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يختار الرياض محطته الأولى في رحلته الخارجية لعقد قمة سعودية أميركية، وقمة خليجية أميركية، إضافة إلى قمة إسلامية أميركية. هذه القمم الثلاث تأتي بعد فترات من التوتر والقلق طبعت الأيام الأولى من علاقة إدارة الرئيس الأمريكي منذ وصوله البيت الأبيض بحلفاء بلاده في الخليج، قبل أن تعود الأمور إلى مجراها الطبيعي ويتحول الخلاف إلى ود وتوافق بدأت ملامحه في التشكل.

كلام الرئيس يمحو كلام المرشح
صادق الطائي
تأتي زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التاريخية للسعودية في ظرف حرج تمر به المنطقة، فالحرب على تنظيم «الدولة» في العراق ما تزال مشتعلة ولم يتحقق فيها نصر نهائي على الإرهاب،كما أن الحرب الأهلية مستعرة في سوريا وتتزايد فيها أطراف النزاع يوما بعد آخر دون أن يلوح ضوء في نهاية نفق مفاوضات النظام والفصائل المعارضة، كذلك حرب اليمن التي يخوضها تحالف تقوده السعودية ضد تحالف الحوثيين وقوات الرئيس السابق صالح ما تزال متأججة ولايبدو لها انفراج قريب،كما أن ملف الصراع العربي الاسرائيلي التاريخي في

إسماعيل طلاي
الدوحة ـ «القدس العربي»: تستضيف العاصمة السعودية الرياض القمم الثلاث «القمة السعودية الأمريكية»، و«قمة دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة»، و«القمة العربية الإسلامية الأمريكية»، أمس واليوم، بمشاركة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، وزعماء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

إسماعيل جمال
اسطنبول ـ «القدس العربي»: تؤشر التكهنات والتسريبات حول مخططات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المقبلة في المنطقة إلى أن تركيا ستكون اللاعب الأبرز فيها بعد المملكة العربية السعودية التي تستضيف سلسلة اجتماعات وقمم بين ترامب والزعماء العرب والمسلمين في الرياض.

روعة قاسم
تونس ـ «القدس العربي»: القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي ستستضيفها العاصمة السعودية الرياض بمناسبة زيارة الرئيس الأمريكي ترامب للمملكة هذا الأحد هي الأولى من نوعها التي تجمع هذا العدد الهام من القادة العرب والمسلمين.

ترامب يهاتف الملك عبد الله الثاني قبل زيارته للمنطقة
بسام البدارين
عمان ـ «القدس العربي»: لا تبدو الزاوية الأردنية أكثر وضوحا من غيرها على المستوى العربي والإسلامي عندما يتعلق الأمر بالقمة العربية الإسلامية الأمريكية في العاصمة السعودية الرياض، في نسخة تشبه قمة شرم الشيخ الشهيرة خصوصا وأن الفرصة تبدو متاحة أكثر لاستعراض بناء تحالف مصلحي مع الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب، الذي وقبل حضوره للمنطقة وصف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بأنه «مقاتل» ويقود شعبا مقاتلا.

حزب الله يهاجم ترامب والمشاركين معه
سعد الياس
بيروت ـ «القدس العربي»: فيما المأزق الانتخابي على حاله في لبنان، فإن القلق مما يمكن أن ينتج عن القمة العربية الاسلامية الأمريكي ة في الرياض نحو إيران وحزب الله وتداعياته على وضع الحكومة رغم الالتزام الذي شدد عليه رئيس الحكومة سعد الحريري في ما خصّ تحصين الساحة الداخلية وتجنيب لبنان أي تداعيات.

رلى موفّق
زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المملكة العربية السعودية إعلان انتهاء حقبة وبداية حقبة جديدة في العلاقة الأمريكية مع المنطقة عموماً. انتهاء الحقبة السابقة التي جسدتها استراتيجية الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وما أحدثته من خلل أساسي في موازين القوى نتيجة سياسة الانسحاب وعدم الانخراط وإدارة الظهر وغض الطرف.

ملابس سيدة البيت الابيض في رحلتها الخارجية الاولى محط انظار النقاد دوما، لكن بالنسبة إلى ميلانيا ترامب، يحظى الاهتمام بأزيائها بأهمية مضاعفة: فهي عارضة أزياء سابقة وزوجة الرئيس الأمريكي في زيارة رسمية إلى السعودية.

إبراهيم درويش
تحمل قمة الرياض التي تم التحضير لها بمناسبة بدء جولة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخارجية، الكثير من الرموز والدلالات، فهي تعبير عن أمل عودة أمريكا للعب دورها التقليدي في قضايا المنطقة، وهي بالضرورة تمنح رئيس الولايات المتحدة الفرصة لتقديم شيء جديد غير ما قاله أثناء الحملة الانتخابية واتسم بمعاداة الإسلام.

هشام حصحاص
باريس ـ«القدس العربي»: تجري اليوم الأحد مراسم تسليم السلطة بين الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته، فرانسوا أولاند والرئيس المنتخب إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه. ماكرون سيتولى مقاليد الحكم بشكل رسمي، وسيكون ثامن رئيس لفرنسا منذ بدء الجمهورية الخامسة وهو في التاسعة والثلاثين من عمره فقط. كما أنه من المقرر أن يعلن مساء اليوم عن اسم رئيس حكومته الجديد الذي سيتولى خوض الانتخابات التشريعية باسم حزب «الجمهورية إلى الأمام».

يواجه الرئيس الفرنسي الشاب إيمانويل ماكرون سلسلة رهانات كبرى داخل فرنسا وعلى الصعيد الأوروبي والعالمي، تقابلها تحديات عظمى تتصل بالمآزق المتعاقبة التي تعيشها الديمقراطيات الغربية، على أصعدة اجتماعية واقتصادية وسياسية وثقافية. وإذا كانت آمال كثيرة قد اقترنت بصعوده وانتخابه، فإنّ مصاعب موروثة كثيرة بدورها قد تتكفل أيضاً بانكسار الأحلام.