كتب – الاسبوعي

:«مجموعة الشاعر الفلسطيني عمر شبانة: «سيرة ألبناء الورد
المثنى الشيخ عطية
في مجموعته الشعرية الجديدة «سيرة لأبناء الورد»، وهي الخامسة، لا يخدع الشاعر الفلسطيني عمر شبانة ــ بهذا العنوان الذي يوحي بالجماعية، ولا بإهداء المجموعة «إلى أحفاد عروة بن الورد» ــ قارئَه الذي تمر عليه جميع قصائدها تقريباً بصيغة حديث الشاعر عن نفسه، أو مخاطبتها أمام مرآته. فالشعر في طبيعته، إن كان شعراً، كما هو شعر شبانة، أن يكون الكون في المفرد، وأن يرى الشاعر في إيقاع غيابات ذاته، ويسمع في حضور صورها، حيث تتبادل الحواس صراخ نشوة تلاقحها، الكونَ متفجراً ومتمدداً فيه إلى ما لا نهايات الع

المغربية زهرة زيراوي في «الفردوس البعيد»:
محمد معتصم
من نافل القول الحديث الآن عن زيادة اهتمام الكتاب والقراء والنقاد والباحثين بالمتخيل السردي الروائي، خاصة بعد انفتاح خطابه على كل الأنواع السردية المجاورة والخطابات غير الأدبية، استنادا إلى مفاهيم نقدية أساسية كالآتي: الانسجام والترابط بين المحكي الإطار والمحكيات السردية المكملة والتي تقوم بـتوسيع آفاق المتخيل لِدعم موقفٍ أو مقصدٍ عامٍ أو متبنَى في السرد يروم السارد التركيز عليه واتخاذه محورا لعمله التخييلي. إن الرواية الحديثة والمعاصرة جعلت من التنوع الخطابي وتداخل الأنواع والتضمين و

رواية علي نصار «سيرة مسلم في حانة آرتين»:
هاشم شفيق
دائماً هناك تَعلَّة، بغية السرد، والمثول أمام الحكاية، دائماً هناك صيغة ما، مفتاح معيَّن، سبب مختلف، يتجلى أو يضيء، أو يلمح لوجود مثل هذه التعلة، لكتابة سرد طويل متمثل بحكاية ما، تُعين الكاتب والروائي على ولوج عالم سردي حافل بالرؤى والحكي والروي الأليف، ربما لشخصية روائية ما، ستكون هي العنصر الرئيس والمركزي في الرواية، أو لشخصيات فاعلة داخل النص، تُفعِّل النص المحكي وتحرّكه، وتمنحه الدينامية والفانتيزمات الإكزوتيكية، كي ينهض النص ويتكامل، ليَفي الحكاية والمَسرَد حقَّهما الجمالي، وبُع

محمد نور الدين في «تركيا القلقة»:
سمير ناصيف
الكاتب اللبناني محمد نور الدين، واحدٌ من أبرز اختصاصيي الشؤون التركية في لبنان ومنطقة الشرق الأوسط، وله مؤلفات بارزة في المجال. وهو يتحدث عن هذا الموضوع في ندوات تلفزيونية ويحاضر في مؤسسات أكاديمية ومنابر عامة كلما حدثت تطورات هامة في تركيا.

مختارات من إصدارات 2017: مئوية بلفور وصرخات مكتومة من سوريا ولا أحد يحب الثورة في موسكو
إبراهيم درويش
كان عام 2016 هو عام الهزات، الذي وضع تاجر عقارات ومقدم برامج تلفزيون الواقع في البيت الأبيض، ولكن عام 2017 كان هو العام الذي غمرنا فيه دونالد ترامب، فلم يغب الرئيس الأمريكي عن نشرات الأخبار والتغريد على تويتر. ولم يكن هذا في صالح الأمة الأمريكية أو العالم. فإذا كان أسبوع في السياسة هو زمن طويل كما قال رئيس الوزراء البريطاني هارولد ويلسون، فعام مع الرئيس دونالد ترامب يشبه قرنا من الزمان أو يزيد. ولك أن تختار من معاركه التي اجترحها في عام 2017 ضد الحقيقة وضد المسلمين وضد الافروأمريكيين وضد كوريا الشم

المثنى الشيخ عطية
مثل أغنية عراقية حزينة، يغنيها البطل، ومن دون إثارة للدهشة أو لكبير الفضول، تنساب رواية «اللاجئ العراقي»، للكاتب العراقي عبد الله صخي، المكتوبة بين أيلول (سبتمبر) 2015 وأيلول (سبتمبر) 2016، ويعرض فيها واقع هجرة الشباب العراقي تحت نير استبداد حكم حزب البعث أواخر سبعينات وأوائل ثمانينات القرن الماضي، إلى مختلف دول أوروبا وخاصة بريطانيا، عبر محطة دمشق. عرض من خلال السرد المباشر عن الآخر واستذكار صور قديمة عنه تضيء جوانب شخصيته، وجوانب الواقع الذي أثر في تكوينه، على مستوى ظاهر بسيط لبناء الأحداث،

الروائي المغربي يوسف شبعة الحضري في «الشريفة»
محمد معتصم
تخلقُ الرواية المكتوبة بضمير المتكلم نوعا من الارتباكِ عند القراء، لأنها تتموقع بين ثلاثة أنواع من الكتابة التخييلية: السيرة الذاتية التي شبه الكتابة التاريخية في كونهما محكيات على الدرجة الصفر من المستوى التخييلي، واعتمادهما على المادة الواقعية، ولأن قصديهما يقومان على إيهام القارئ (المتلقي عموما) بحقيقة وواقعية المحكيات؛ والتخييل الذاتي الذي يضيق بالواقع والحقيقة ويتوق إلى تنشق هواء الحرية عبر التخييل، كما أنه يستند إلى خيال الكاتب من أجل ترميم الذاكرة وتوثيق الأحداث المروية؛ واستي

العنوان الفرعي لهذا العمل هو «دفاتر فنسنت فان غوخ»، وقد أنجزه الشاعر البحريني قاسم حداد أثناء استضافة في الإقامة الخاصة بـ»أكاديمية العزلة»، في غابات الهضبة المطلة على شتوتغارت، شتاء 2012. وقد صدرت الطبعة الأولى من الكتاب عن دار «مسعى» في المنامة، سنة 2015، وهذه هي الطبعة المصرية. والعمل فريد في نوعه ومادته، من حيث أنه امتزاج كثيف لسلسلة رؤى وتأملات ومقاربات شعرية/ تشكيلية، تصدر عن شاعر عربي ابن بحر ولؤلؤ وخلجان، إزاء فنان تشكيلي أوروبي سليل سهوب وحقول ومطاحن. والحصيلة لا تعرّف القارئ على معظم

ما المجتمع (أو العالَم الاجتماعي)؟ ما هي مكوناته؟ ما هي طبيعته؟ ما هي بنيته؟ كيف يستمرّ النظام الاجتماعي؟ وهل يمكن إعادة إنتاجه عبر الزمن، على الرغم من السلوكات المتقلبة للأفراد، والتحوّلات التي تمسّ القيم والمعايير والقواعد والحوافز والدوافع الخاصة بالجماعات والأفراد؟ كيف تنشأ التفاوتات الاجتماعية، وما الآليات التي تعيد إنتاجها؟ ما الشروط الضروريّة لإنتاج معرفة سوسيولوجية علمية؟ حاول عالم الاجتماع الفرنسي الراحل بيير بورديو (1930 ـ 2002) الإجابة عن هذه الأسئلة في كلّ أعماله الأكاديمية، ا

كان الشاعر الإنكليزي غلين ماكسويل، محرر هذه المختارات، صديقاً للشاعر الكاريبي الراحل ديريك ولكوت (1930 ـ 2017)، ولذلك فإن القصائد التي اختارها هنا ــ على امتداد مجلد يقع في 640 صفحة ــ لا تعكس نطاقاً واسعاً يمثّل تجارب ولكوت منذ أن كان يافعاً، فحسب؛ بل تنمّ، أيضاً، عن معرفة شخصية بالقصائد التي كانت مفضلة عند الشاعر الراحل، وكان يرى أنها تُحسن تمثيل تجربته الغنية. وكان ولكوت ثالث ثلاثة شعراء كبار، أبدعوا في اللغة الإنكليزية دون أن يحملوا الجنسية البريطانية: الإرلندي شيموس هيني (1939 ـ 2013)، والروسي ج

نيكولاوس فان دام في «تدمير أمة، الحرب الأهلية سوريا»:
سمير ناصيف
يشدد نيكولاوس فان دام، المبعوث الهولندي السابق إلى سوريا، وأحد أبرز الاختصاصيين الدوليين في الشؤون السورية، على ضرورة اعتماد كتلتي المجموعات المعارضة والمؤيدة للنظام في سوريا الواقعية في عمليات التفاوض فيما بينهما التي جرت وتجري بإشراف الأمم المتحدة، وتقديم جميع الجهات المعنية بعض التنازلات.

هاشم شفيق
الشعراء العظام والنادرون، ممن حملوا موهبة كبرى، تبقى تظهر بعد غيابهم وانتقالهم إلى حياة أخرى، أعمالهم في طبعات عدَّة، وكتب نقدية ونظرية تتناول تجربتهم، وكتب سِيَرٍ ذاتية تبحر في أعماق حياتهم، كاشفة عن الجديد والمضمر والمُلغَّز في تجاربهم الإبداعية، وهنا إذا كان الشاعر يحمل صفة العالمية، فلسوف يُترجم إلى أكثر من لغة، ترجمات متنوعة ومختلفة. ثمة كتب وبيوغرافيات تظل تتكشَّف وتصدر هنا وهناك، لتواكب حياة هذا الشاعر الخالد، لكي تستمر حياته الجمالية والافتراضية بعد رحيله عن دنيانا. ومن بين هذه

في سنة 1994 أصدرت الشاعرة السورية هالا محمد مجموعتها الشعرية الأولى «ليس للروح ذاكرة» عن وزارة الثقافة السورية حين كان المفكر الراحل أنطون مقدسي يترأس مديرية الترجمة والتأليف؛ الذي كتب على الغلاف الأخير: «لم تقع عيني على شعر امرأة إلا وقرأت هذا الحلم، حلم انتظار الحب، أكان أم سيكون. هذه المجموعة سؤال يلغي المسافة ويبقيها. وحديث عن كل شيء ولا شيء. الحداثة حررت المرأة، وشعر الحداثة حرر الشعر. ولكن الشعر كالحب، إصغاء. وقلة هم الذين يجيدون الإصغاء».

ترجمة: حسين عبد الزهرة مجيد
عُرف الناقد الإرلندي إيان جبسون بأعمال متميزة حول الشاعر الإسباني فدريكو غارثيا لوركا، إذ وقّع سنة 1971 سيرة عن الشاعر تحقق، بصفة خاصة، في تفاصيل مقتله على يد الفاشيين الإسبان، لدرجة أنّ نظام الجنرال فرانكو منع توزيع الكتاب في إسبانيا. وفي سنة 1989 أصدر سيرة ثانية ممتازة، بمناسبة الذكرى المئوية لولادة لوركا؛ وأمّا كتابه هذا، الذي كان قد صدر بالإنكليزية سنة 1992، في الذكرى الخمسمئة لسقوط غرناطة، فإنه فريد في موضوعه إذ يقترح جبسون على عشاق الأندلس، وعشّاق لوركا بالطبع، عشر جولات سياحية تقود زائر

Ghada Samman: «Farewell, Damascus»
غادة السمان: «يا دمشق وداعاً»
في الصفحة الاستهلالية من الأصل العربي لهذه الرواية، تكتب غادة السمان «رسالة حبّ متنكرة في إهداء»، تقول: «أهدي هذه الرواية إلى مدينتي الأم دمشق... التي غادرتها ولم تغادرني. يوم رحيلي، صرخت في وجهي: «أمطري حيث شئتِ فخراجك عندي». وغلى الحبيب الوحيد الذي لم أخنه يوماً واسمه: الحرية... الحرية... الحرية». العنوان الفرعي هو «فسيفساء التمرد»، الجزء الثاني من عمل مفتوح أسمته السمان «الرواية المستحيلة»، صدر الجزء الأول منه بعنوان «فسيفساء دمشقية». وإذا كان التنويه، في «يا دمشق وداعاً»، يشير إلى أنّ النص