رأي

رأي القدس
يلخّص قرار إدراج المحكمة الجنائية نجم كرة القدم الشهير السابق محمد أبو تريكة على قوائم المنظمات والشخصيات «الإرهابية» الكثير من ملامح الأزمة الجارية في مصر ويوضح، بشكل كاشف، الورطة التي وضعت السلطات فيها نفسها باتخاذها هذا الطريق الوعر للاشتباك مع المجتمع المصري تحت اليافطة العريضة والعنوان الملغوم لكلمة إرهاب.

د. بشير موسى نافع
إن الأمريكيين انتخبوا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي شخصية لا تليق بمنصب الرئاسة، هو أمر لا يوجد حوله الكثير من الخلاف، لا في الأوساط السياسية الليبرالية ولا المحافظة، لا داخل أمريكا ولا خارجها. مشكلة دونالد ترامب ليست أنه جاء إلى السياسة، والسياسة في أعلى مواقعها، من حقل الأعمال والاستثمار. الحقيقة، أن العلاقة بين دوائر السياسة ودوائر المال في الولايات المتحدة قديمة، عميقة الجذور، ووثيقة، المشكلة أن الرجل يبدو سطحياً، يفقتد القدرة على فهم القضايا المركبة، ويتعامل مع المسائل السياسية ال

يحيى الكبيسي
كانت الديمقراطية التوافقية أحد النماذج الأهم التي حاول الأمريكيون تطبيقه في العراق بعد الاحتلال، بوصفه النظام المثالي لإدارة الحكم في البلدان التعددية، لا سيما تلك التي تشهد انقسامات مجتمعية وسياسية. وقد حقق الأمريكيون ذلك من خلال تجربة «مجلس الحكم» الذي تم تشكيله في يوليو/تموز 2003، ثم ترسخ ذلك عبر «قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية» الصادر في مارس/آذار 2004. فقد استند كلاهما على أن العراق بلد تعددي لا يمكن ان يُحكم إلا من خلال «تقاسم السلطة» بين مكوناته الرئيسية: الشيعة والسنة والكرد.

بكر صدقي
انشقاقان بارزان، عسكري وسياسي، من جسم المعارضة، حدثا الأسبوع الماضي، أثارا الكثير من الغبار السطحي الذي سرعان ما سيطويه النسيان، مثلهما مثل جميع الوقائع السورية السيالة. العميد المنشق مصطفى الشيخ الذي اعتبر أن روسيا ليست دولة احتلال، ودعا إلى تكرار نموذج حلب في جميع المدن السورية المتمردة؛ ونواف البشير، شيخ عشيرة البكارة وعضو الهيئة السياسية في الائتلاف المعارض، الذي عاد إلى حضن «الوطن» أي النظام الكيماوي.

رأي القدس
التفاصيل المثيرة جدّاً التي تكشّفت عنها ملابسات اعتقال «سفاح إسطنبول» تكاد تشعر قارئها بأنه يتابع أحد الأفلام الأمريكية التي تجمع بين التجسس والإثارة و«الأكشن» والسياسة والرعب في حيّز واحد، كما لو كان السفاح بطل أحد أفلام «المهمة: مستحيل» أو ثلاثية «جيسون بورن» الشهيرة.

جلبير الأشقر
في إطار تفحّصنا العام لمحصّلة حرب سوريا في بداية سنة 2017، وقد بدأناه بتقدير وضع اللاعبيْن الدولييْن الرئيسييْن: أمريكا وروسيا، نواصل في هذا المقال تناولنا للاعبيْن الإقليمييْن الرئيسييْن في الساحة السورية، ناظرين في أمر تركيا، بعد إيران.

محمد كريشان
«الخيارات الصعبة التي اتخذها الرئيس أوباما (بخصوص سوريا) ثبت فيما بعد أنها خيارات صحيحة، لكن هذا لا يعني أننا ننام ليلنا بشكل أفضل ونحن نعرف أن التكلفة البشرية لذلك الصراع تكلفة غير اعتيادية»... هذا ما قالته سوزان رايس مستشارة الأمن القومي الأمريكي في مقابلة مع قناة «أم أس أن بي سي» الأمريكية ولعلها المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول أمريكي ولو تلميحا إلى المسألة الأخلاقية في التعامل الأمريكي مع مأساة سوريا إلى درجة التطرق إلى راحة الضمير من عدمه وهو يؤوي إلى فراشه ويضع رأسه على المخدة.

بسام البدارين
يثير الجدال حول الهوية الفكرية التي ينطلق منها وزير التربية والتعليم الجديد في الأردن الدكتور عمر الرزاز النقاش مجددا بعناوين تفضل صالونات وأوساط النميمة الاسترخاء حولها لأغراض متعددة من بينها خلافا لتكريس ثقافة النميمة تمرير الأجندات ورفع مستوى الاتهامات المعلبة والاسترسال في التصنيف والاهم اعاقة كل من يعمل او يفكر ان يعمل في جبهة البيروقراط الكسول.

رأي القدس
إبطال المحكمة الإدارية العليا في مصر أمس الاثنين توقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية مع السعودية والذي ينقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة تبعته مشاهد فرح وتهليل وتكبير وغناء «بلادي بلادي بلادي» شارك فيه جميع من في القاعة بمن فيهم القضاة الذين حكموا بالحكم.

عمرو حمزاوي
علينا أن نكف عن التعامل مع العنف الطائفي في ديار العرب التي لم تسقط بها الدولة الوطنية إما باختزاله إلى شواهد مؤسفة على تآكل ثقافة التسامح بين الأغلبيات والأقليات العربية تستدعي الكمد الشديد أو إلى تصنيفه كظواهر استثنائية مآلها إلى زوال إن أحسنت الدولة وقوى المجتمع التعامل معها.

هيفاء زنكنة
بعيدا عن آلية ديمقراطية القنابل ومفخخات الإرهاب، وما تسببه من خراب انساني وعمراني، تحتاج الدول، العظمى وغير العظمى، غالبا، تصنيع عدو ما يُحصنها ضد أي تململ داخلي، ويُحول الأنظار عن سياستها الخارجية، خاصة إذا كانت عدوانية توسعية ولا تقيم وزنا للقوانين الدولية.

توفيق رباحي
في مثل هذا الأسبوع ـ 11 إلى 16 كانون الثاني (يناير) ـ قبل ربع قرن عاشت الجزائر أكثر ايامها غموضا وخطورة.

رأي القدس
يوجه حضور سبعين دولة ومنظمة دولية بينها الدول الأعضاء في مجلس الأمن أمس الأحد مؤتمر باريس حول القضية الفلسطينية رسالتين كبيرتين، الأولى لإسرائيل نفسها، والثاني لإدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب.

وسام سعادة
استحسن العماد ميشال عون صيغة «عهود الأمان» المكتوبة والموقعة معه، سواء في نموذج «ورقة التفاهم» بين تياره وبين «حزب الله» في شباط 2006، أو في نموذج «اعلان النوايا» بينه وبين «القوات اللبنانية» في حزيران 2015. رسمت الورقتان بالنتيجة مسار عودته إلى قصر بعبدا، رئيساً للجمهورية هذه المرّة. ورغم أنّه مسار كان بحاجة في نهاية المطاف إلى مبادرة ايجابية تجاهه من الرئيس سعد الحريري، فلم يلحظ توقيع ورقة مماثلة بين عون والحريري، بل جرى الإكتفاء بكثرة استحضار مفردة «الميثاق»، بإحالاتها وإلتباساتها وإبهام

د. سعيد الشهابي
في الاسبوع الماضي رحل رئيس مجلس مصلحة النظام في إيران، آية الله الشيخ علي أكبر هاشمي رفسنجاني نتيجة إصابته بأزمة قلبية. وبعد يومين شيع إلى مثواه الاخير بجانب قبر الامام الخميني. وبرحيله خسرت جمهورية إيران الإسلامية وثورتها واحدا من اقوى اعمدتها، ودفع للتساؤلات عن «قادة المستقبل» في هذا البلد الذي يختلف عن بقية دول المنطقة برمزيته الدينية وسياساته المناكفة للنفوذ الغربي في المنطقة ورفضه الاعتراف بالكيان الاسرائيلي.