رأي

رأي القدس
■ يقدم تقرير ينشر في عدد اليوم من «القدس العربي» تفاصيل عن مجموعة من الشباب المقيمين في القدس والذين يمارسون لعبة خطيرة تدعى «الباركور»، التي يسميها مدرب الفريق «رياضة تخطي حواجز الاحتلال» وذلك لأن الحياة في تلك القدس، حسب رأيه، هي «قفز من زقاق لآخر، وتسلق للجدران واجتياز للحواجز، وهروب من الاعتقال، ناهيك عن المشاحنات اليومية مع المستوطنين».

صبحي حديدي
مدهش أن يقرأ المرء من معلّق مخضرم في شؤون الشرق الأوسط، مثل باتريك كوبرن، في الـ»إندبندنت» البريطانية أمس؛ اختزالاً مذهلاً للإرهاب الجهادي الذي ضرب مدينة مانشستر مؤخراً، وقبلها لندن وباريس وبروكسيل: أنّ الأصل في هذا الجهاد هو الوهابية، وبالتالي المملكة العربية السعودية، وهذا ما يتعمّد الغرب عدم الإشارة إليه بسبب علاقات المال والأعمال مع آل سعود. «ما صار يُسمّى الجهادية السلفية، جوهر عقائد تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة، انبثق من الوهابية، وحمل عقائده إلى المجموعات الإرهابية كنتيجة م

عماد شقور
انتهت زيارة الرئيس الامريكي (وعائلته) واركان ادارته الجديدة الى المنطقة، وبدأ انقشاع غبار الاستقبالات ودخان القمم الخمس، ثلاث منها في السعودية، وواحدة في اسرائيل، وخامسة على ارض الدولة الفلسطينية المحتلة. وقبل ان تصبح احداث هذه الزيارة مجرد ذكريات، بل وربما لمنع تحول مجرياتها الى مجرد احداث مضت وذكريات، يصل الى المنطقة، وتحديدا الى اسرائيل وارض الدولة الفلسطينية، مبعوث الرئيس الأمريكي الى الشرق الاوسط، جيسون غرينبلات.

د.عزيز الحدادي
ما لم يصل الوعي التاريخي سيظل هذا الشعب مقهورا و بعيدا عن الوعي الذاتي» «

رأي القدس
قامت وسائل إعلام عربية تبثّ من الإمارات العربية المتحدة بنشر تصريحات نقلتها عن وكالة الأنباء القطرية (قنا) واعتمدتها أساساً لحملة تحريض سياسية كبيرة ضد قطر ووسائل الإعلام فيها، وعلى رأسها قناة «الجزيرة».

د. بشير موسى نافع
واجهت الولايات المتحدة خلال العقد الأول من هذا القرن صعوبات كبيرة في ما أسمته إدارة بوش الابن «الحرب على الإرهاب» وتحولت إلى حرب شاملة على المشرق الإسلامي وشعوبه. الحرب التي بدأت بإطاحة حكم طالبان في أفغانستان، بحجة مواجهة تنظيم القاعدة، توسعت، شيئاً فشيئاً، لتطال العراق وفلسطين ولبنان واليمن وحدود باكستان الأفغانية. تعهد الأمريكيون الحرب مباشرة في بعض الأحيان، وتعهدها حلفاؤهم في أحيان أخرى. أوقعت الحرب خسائر فادحة بشعوب المشرق، وخسائر أخرى بالأمريكيين وحلفائهم، وانتهت بدون أن تحقق نت

يحيى الكبيسي
حظي الاحتلال الامريكي بتواطؤ دولي غطى على ممارساته في العراق، فقد كان واضحا منذ لحظة الاحتلال الامريكي للعراق، ان ثمة إرادة أمريكية استخدمت الأمم المتحدة أداة لتمرير استراتيجيتها في العراق؛ فقد طلب قرار مجلس الامن الدولي رقم 1483 الصادر في 22 أيار/ مايو 2003، الذي أقر الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى «دولتين قائمتين بالاحتلال تحت قيادة موحدة (سلطة الائتلاف المؤقتة)» من الامين العام للأمم المتحدة بتعيين ممثل خاص للعراق تشمل مسؤولياته «تقديم تقارير منتظمة إلى المجل

بكر صدقي
ما أضافته زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الرياض، والقمم، العربية – الأمريكية والإسلامية - الأمريكية، التي كانت العاصمة السعودية مسرحاً لها، واضح بلا أي تزويق: زيادة التسلح والاستقطاب الإقليمي الحاد. هذا ما يمكن استنتاجه بسهولة من كلمة ترامب وصفقة الأسلحة الضخمة التي أبرمتها الولايات المتحدة مع السعودية. غاب عن الزيارة وقممها أي توجهات متعلقة بالسلام الإقليمي أو التنمية أو الإصلاح السياسي أو الانفتاح الثقافي في دول المنطقة، لتحضر طبول الحرب وحدها: ضد الإرهاب السني والنزعة التوس

رأي القدس
ضرب هجوم انتحاريّ مانشستر، المدينة البريطانية الأكبر بعد لندن، واختار المهاجم حفلاً موسيقياّ حاشداً لمغنّية أمريكية مفجّراً نفسه في جمع كبير من الناس ليقتل 22 شخصاً بينهم فتاة في الثامنة من العمر ويصيب 59 شخصاً بجراح. سارع تنظيم «الدولة الإسلامية» بتبنّي الاعتداء فيما قامت سلطات المدينة باعتقال شاب وبدأت بسرعة إجراءات تحقيق في إمكانية وجود شبكة تدعمه.

محمد كريشــــان
«الحمد لله على السلامة» ... قالها لي الرجل بكل لهفة وكأني خرجت من جب سحيق لا قرار له. عاد إلي هذا المشهد بحذافيره وأنا أطالع قبل أيام ما قاله لــ «القدس العربي» بدر الدين المعتقل السابق في الفرع 235 للمخابرات السورية المعروف باسم «فرع فلسطين» من أن «من يدخل هناك يُـــعد ميتا منذ دخوله وعلى أقاربه إقامة عزاء له بمجرد علمهم أنه في (فرع الجحيم) وأن الخروج منه يعني معجزة سماوية». وإذا ما بحثت عن تعريف سريع لهذا المكان في الإنترنت فستجد في الحد الأدنى أنه «أحد فروع شعبة المخابرات العسكرية بالعاصمة دم

بسام البدارين
مرة اخرى يجد القصر الملكي الاردني نفسه مضطرا امام الواقع الموضوعي للاستفسار والتصرف والعمل على ايجاد حلول مقترحة لمشكلات ينبغي ان تناقشها وتدرسها الحكومة او تقع ضمن مسؤوليات عشرات المسؤولين الذين يتقاضون رواتب كبيرة من الخزينة.

سوسن أبو حمدة
توقفنا في مطار بيروت ننتظر ختم جوازاتنا لدخول الأراضي اللبنانية. ملامح ضابط الجوازات لم تكن مطمئنة كان يتعامل مع القادمين باستعلاء وفوقية . التوقعات كانت في مكانها لم يسمح لي ولزوجي وأطفالي بالدخول الى بيروت وحوّلنا إلى المكتب الأمني . وفي مكتب الأمن أخبرنا الضابط أن وجود طابع إسرائيلي على جواز سفر زوجي يمنعه من دخول بيروت. شرح لهم زوجي أنه أردني من أصل فلسطيني قام بزيارة أقاربه في الضفة الغربية ، لكن هذا لم يشفع له ليُسمح له بالدخول . أخبرهم أن أمه لبنانية وأباه فلسطيني، لكن هذا لم يشفع له أن

رأي القدس
■ مباشرة بعد هبوط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تل أبيب، وخلال حفل أعدّ لاستقباله شاهدنا صورة مليئة بالمعاني يقف فيها ترامب في نهاية خطّ من السجاد الأحمر يبدأ من سلّم الطائرة وينتهي بمنصّة جلس عليها الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى يساره وزوجته ميلانيا، وزوجتا ريفلين ونتنياهو فيما ظهر الصفّ الأول من المستقبلين بدا من لباسهم أنهم حاخام يهوديّ ورجل دين مسلم وأربعة رجال دين مسيحيين ومدنيان اثنان فيما توزّع في خلفية المشهد ضباط ومسؤولون وعناصر أمن وجنود م

عمرو حمزاوي
لم تكن الانتفاضات الديمقراطية التي حلت ببلاد العرب في 2011 سوى حراك قطاعات شعبية متنوعة سئمت القمع والتمييز، ورغبت في إصلاح أحوال الدول والمجتمعات بانتزاع الحرية وصون الكرامة الإنسانية وتطبيق مواطنة الحقوق المتساوية وتضييق الفجوات بين الأغلبيات التي لا تملك والأقليات التي تملك.

هيفاء زنكنة
سبعة وثلاثون يوما، مرت منذ بدء إضراب أسرى الحرية الفلسطينيين عن الطعام بتاريخ 17 نيسان/ ابريل. ماذا عن الغد؟