رياضة – الاسبوعي

مدريد ـ «القدس العربي»: أظهر ريال مدريد الأسباني في الأشهر الأخيرة القيمة الكبيرة للخطة التي وضعها لنفسه من أجل الوصول إلى نهاية الموسم بلياقة بدنية وفنية متكاملة مئة بالمئة، وهو ما دلل عليه بشكل واضح لاعبون مثل كريستيانو رونالدو وكيلور نافاس.

خلدون الشيخ
أصبح الاقبال على تملك ناد انكليزي في السنوات الاخيرة، غاية المستثمرين والأثرياء حول العالم، وكل منهم يريد قطعة من الكعكة، أو بالأحرى، بيضة من الدجاجة التي تبيض ذهباً.

لندن ـ «القدس العربي»: باتت كرة القدم تجسيدا مثاليا للقول ان «ليس كل ما يلمع ذهبا». ففي مقابل الملاعب البراقة والعائدات الخيالية، يجد لاعبون أنفسهم بلا عقود أو رواتب، أو يتقاضون مبالغ زهيدة، في انعكاس لفارق متسع في اللعبة الشعبية الأولى.

روما ـ «القدس العربي»: بدأت كرة القدم الايطالية استعادة مكانتها العالمية، أكان على صعيد أداء المنتخب أو الأندية، ومنها يوفنتوس الذي بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا، الا ان هذه العودة تلطخها مشاكل عنصرية متكررة.

القطريون يحتفون بعودة «الملعب العتيق» في حلة عالمية
إسماعيل طلاي
الدوحة‭ ‬ـ‭ ‬‮«‬القدس‭ ‬العربي‮»‬‭ ‬من‭ ‬إسماعيل‭ ‬طلاي‭:‬ سيبقى‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬19‭ ‬آيار‭/ ‬مايو‭ ‬2017‭ ‬عالقاً‭ ‬في‭ ‬ذاكرة‭ ‬الكثيرين‭ ‬من‭ ‬القطريين،‭ ‬وهم‭ ‬يحتفلون‭ ‬بنهائي‭ ‬كأس‭ ‬الأمير‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬‮«‬أغلى‭ ‬الكؤوس‮»‬‭ ‬في‭ ‬نسخة‭ ‬‮«‬تاريخية‭ ‬مميزة‮»‬،‭ ‬استضافها‭ ‬استاذ‭ ‬‮«‬خليفة‭ ‬الدولي‮»‬،‭ ‬أول‭ ‬ملاعب‭ ‬مونديال‭ ‬2022،‭ ‬أو‭ ‬‮«‬الملعب‭ ‬العتيق‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬يحلو‭ ‬للقطريين‭ ‬تسميته،‭ ‬فأبهروا‭

روما ـ «القدس العربي»: مع الأداء الصلد والمقنع في مختلف أدوار البطولة هذا الموسم، برهن يوفنتوس الإيطالي أن المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في الثالث من حزيران/ يونيو المقبل قد تصبح علامة مميزة في تاريخ النادي العريق.

خلدون الشيخ
ليس كل ما نسمعه يمكن تصديقه، وليس كل حقيقة غير قابلة للنقاش، أو يمكن اعتبارها حقيقة مطلقة، فعلينا أن نستخدم المنطق والعقل للوصول الى ما هو أقرب الى الحقيقة.

مدريد ـ «القدس العربي»: ودع ملعب «فيسينتي كالديرون»، معقل نادي أتلتيكو مدريد الأسباني، القارة الأوروبية باستضافة أخر مباراة ببطولة قارية على أرضه، في ليلة ساحرة من ليالي كرة القدم ستبقى خالدة في تاريخه الكبير، لكنها في الوقت نفسه ليلة اكتست بمسحة حزن، بعد خروج أتلتيكو للمرة الرابعة على التوالي على يد جاره ريال مدريد من دوري أبطال أوروبا.

مدريد ـ «القدس العربي»: للموسم الرابع على التوالي يثبت ريال مدريد أنه الجلاد الأزلي لجاره أتلتيكو في بطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما أطاح به الأربعاء الماضي من الدور قبل النهائي، رغم خسارته أمامه 2/1 على ملعب «فيسينتي كالديرون».

إسطنبول ـ «القدس العربي»: في ظل تقاعس ساسة العالم وتجاهلهم لآلام أطفال سوريا الذين يتعرضون يومياً لظلم آلة القتل والدمار التي تسفك الدماء في بلادهم، هبّ مشاهير كرة القدم لنصرتهم، وأثبتوا أنّ الضمير الإنساني ما زال ينبض، وأنّ أطفال سوريا ليسوا وحدهم.

هيرغسدورف ( ألمانيا ) «القدس العربي»: كان هذا خطأ جون بريزنك أولاً وأخيراً، كما كان خطأ الممثل سيلفستر ستالون. وأصبح بريزنك بطل العالم في رياضة مصارعة الذراعين، وهو في سن الثامنة عشرة، في حين توج ستالون باللقب في فيلم الحركة «على القمة» عام 1987. وبالنظر إليه، يمكن ان يكون الألماني يان زارمبه (48 عاما) ندا لأي واحد منهما. ويقول زارمبه، وهو يضحك: «يبلغ محيط ساعدي 43 سنتيمترا».

مدريد ـ «القدس العربي»: عاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لارتداء ثوب البطل الخارق مرة أخرى في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مع ناديه ريال مدريد، بعدما سجل ثلاثة أهداف في شباك غريمه أتلتيكو مدريد الثلاثاء الماضي في ذهاب الدور قبل النهائي، في ليلة ستبقى خالدة في ذكريات ملعب «سانتياغو بيرنابيو»، معقل النادي الملكي.

خلدون الشيخ
كان منظر النجم الغاني سولي مونتاري وهو يرحل من ملعب مباراة فريقه بيسكارا وكالياري في الدوري الايطالي يوم الاحد الماضي، عبارة عن جرس انذار وتذكير بأن العنصرية العرقية ما زالت خصبة رغم المحاولات «الصورية» في مكافحة هذه الآفة الكريهة، والتي من المفترض أن الزمن عفى عنها.

برلين ـ «القدس العربي»: رغم فوزه بلقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) للموسم الخامس على التوالي (رقم قياسي)، يرى بعض مشجعي بايرن ميونيخ أن الموسم الحالي لفريقهم شهد إخفاقا حقيقيا للنادي البافاري.

موناكو ـ «القدس العربي»: الخبرة أم الشباب؟ أيهما كان أجدى نفعا في مباراة موناكو أمام يوفنتوس الأربعاء الماضي في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا؟ سؤال قدم له الحارس الإيطالي العملاق جانلويجي بوفون إجابة حاسمة، بعد تفوقه على كيليان مبابي نجم هجوم موناكو اليافع، وقيادة فريقه لتحقيق فوز ثمين خارج ملعبه بهدفين دون رد.