مدون و اثار – الاسبوعي

المنطقة الهادئة صاخبة بالألوان والأضواء عبق التاريخ
ليلى بارع
ورزازات (جنوب المغرب) ـ «القدس العربي»: بعد أربع ساعات من السير بالسيارة بين المنعرجات الجبلية الشهيرة بين زاكورة ووارزازات، يصل الزائر إلى المدينة التي يسيطر عليها الهدوء التام، من هذا الهدوء الذي ينشر جناحيه على المدينة استمدت المدينة اسمها، فورزازات تعني في اللهجة المحلية «المدينة الهادئة» التي لا ضجيج يعكر صفوها. ببهو الفندق يتقبلك الموظفون بالكثير من اللطف، بعض السياح الأجانب يجوبون المكان رغم الوقت المتأخر، خاصة الآسيويين ممن يقبلون على زيارة المناطق الجنوبية للمغرب بصورة كثيفة ي

رلى موفّق
مسقط ـ «القدس العربي»: سلطنة عُمان الغنية بالقلاع والحصون والأسوار التاريخية تحوّلت مقصداً للزائرين، حيث يغلب على عاصمتها مسقط ومدنها نسق عمراني يتماهى مع الثقافة العمانية التي تستمد أصولها من تاريخها وحضارتها وموقعها الاستراتيجي، ما يعطيها عمارة فريدة في شبه الجزيرة العربية.

فاطمة الزهراء كريم الله
أغاديرـ «القدس العربي»: فيها نعانق البحر، وكثيرون هم الذين ارتبطوا ببحرها حتى أصبحوا جزءً منه، وحتى أضحى المد والجزر نبضا للحياة بالنسبة إليهم. هي ابنة منطقة سوس، يحرسها المحيط والجبل، وترعاها إرادة الناس. هذه هي أغادير «جوهرة المحيط»، التي جمعت بين الشاطئ الرملي والجبل الشامخ والسهل الفسيح الخفيض.

روعة قاسم
تونس ـ «القدس العربي»: مدينة بنزرت لها مكانة خاصة في قلوب الوطنيين التونسيين، فهي آخر معاقل الاستعمار الفرنسي التي خاض التونسيون من أجل تحريرها ما سمي في معركة الجلاء التي سقط فيها الكثير من الشهداء والتي اندلعت بعد سنوات من استقلال تونس. وحصل خلاف بين التونسيين حول هذه المعركة التي كانت إحدى ملاحم الجيش التونسي التي تبعث على الفخر.

مؤمن الكامل
القاهرة ـ «القدس العربي»: قد لا تسمع عنها في مفردات التاريخ كثيرا، سواء القديم أو الحديث أو المعاصر، إلا فيما يخص الحرب العالمية الثانية، أو حقول الألغام التي تكتشف من حين إلى آخر، إلا أن مدينة العلمين إحدى مدن محافظة مرسى مطروح وتقع شرقها وغرب مدينة الإسكندرية، ويبلغ عدد سكانها قرابة 10922 نسمة، يعود تاريخها إلى العصر الروماني حيث كانت تقع على أرضها قديماً مدينة «ليوكاسبيس» وهي مدينة ساحلية رومانية قديمة، وصل عدد سكانها إلى 15000 نسمة آنذاك.

ليلى بارع
زاكورة ـ «القدس العربي»: ككل المدن لا تمنح مدينة زاكورة التي تقع جنوب المغرب روحها لغير العاشقين، أما العابرون فلهم الفنادق ومسابحها ولهم النخيل وتمره ولهم قوافل الجمال وكثبان الصحراء ولهم ما للعابر: متعة العين والنظر. وحدهم عشاق الصحاري وصمتها المنصتون لنداء الأرض والبشر والباحثون عن صفاء نفسي كبير والمصيخون السمع لصمت الصحراء ورحابتها يمكنهم الاستمتاع بمدينة ساحرة كزاكورة، ولحسن الحظ هم كثر. وإن كان الأجانب من مختلف بقاع العالم، وبعض السياح المغاربة يجدون في هذه المدينة الساحرة كل الأ

رند صباغ
هي ضحكة الفرات ودرته، وإن تركتها الحرب جريحةً منسيةً على ضفته، فلها تاريخ إن حكى لصار قصيدةً في النضال منذ بدء سيرتها وإلى اليوم، وإن غاب في صمته غنته أهازيج أهلها الباكية. هي مدينة دير الزور، أكبر حواضر المنطقة الشرقية في سوريا، مدينة الجسور السبع، وقصة للماضي والحاضر.

أحمد الأغبري
صنعاء ـ «القدس العربي»: كشفت مصادر لـ «القدس العربي» أن عدد حفريات الأنفاق المُكتشفة مؤخراً تحت مباني صنعاء القديمة وصل إلى 15 حفرية، مُحذرةً من انهيارات وشيكة لكثير من مباني هذه المدينة التاريخية.

طاهر الطويل
الرباط ـ «القدس العربي»: تعتبر تمودة من أهم المواقع الأثرية في المغرب. وبفضل موقعها الاستراتيجي على إحدى ضفاف البحر الأبيض المتوسط (بالقرب من تطوان) فإن هذه المدينة الأثرية اكتست أهمية قصوى، من حيث كونها شهدت نشاطا بشريا واقتصاديا وحضاريا خلال عصر ما قبل الإسلام، وبالضبط منذ القرنين السادس والخامس قبل الميلاد.

أشرف الهور
غزة ـ «القدس العربي»: في قلب مدينة غزة القديمة، وليس بعيدا عن أكبر وأقدم مساجد المدينة «المسجد العمري الكبير» ومسجد جد الرسول «السيد هاشم» يقع ذلك المنزل الذي أبصر فيه الإمام الشافعي (أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي) النور، محتفظا حتى اللحظة بتاريخ الإمام الجليل، خاصة بعد أن شرع القائمون عليه مؤخرا في إعادة ترميمه من جديد، ليبقى مركزا علميا يقدم المفهوم الصحيح للإسلام الوسطي.

عبدالدائم السلامي
كالحكمة، لا تتكلّم مدينة تونس العتيقة عن تاريخها وإنما هي تسمع التاريخ وهو يحكي سيرتَها الذائبة بين أزقّتها الضيّقة المتعرّجة الهاربة من غزو مبان وأحياء عصرية تُحاصرها وتفتكّ منها حاضرَها. هي ثابتةٌ منذ تأسيسها عام 698 ميلادي وما حولها يتحرّك، ثابتةٌ كما لو كانت رأسَ الحقيقةِ وما حولها هلوسات. ربما هي ثابتة لأنها تعرف أنّ المدن الكبيرة حقائقُ والناس فيها كيانات عابرة كالأسرارِ.

مؤمن الكامل
القاهرة ـ «القدس العربي»: ما أن تطأ قدماك هذه المحافظة العريقة في منتصف صعيد مصر «مصر العليا» يستوقفك تاريخها وحضارتها الممزوجة بالتحضر والحداثة، التي تتمركز في المدينة بشكل أكبر عاصمة محافظة أســيــوط، دونا عن باقــي المراكز الـ11 التابعة للمدينة وتضــم عــشــرات القرى و«النجوع والعزب» المصرية.

كمال زايت
الجزائرـ «القدس العربي»: تعتبر مدينة تيمقاد الأثرية الواقعة في ولاية باتنة شرقي العاصمة الجزائرية متحفا في الهواء الطلق، فهي مدينة أثرية رومانية شاهدة على عصور غابرة، والوحيدة التي بقيت شامخة صامدة في افريقيا، رغم مرور الزمن ورغم الإهمال، وقد اشتق اسم تيمقاد العربي والمقصود به أم الرخاء أو أم الهناء من الاسم اللاتيني «تاموقادي» وصنفت سنة 1982 كواحدة من المدن التراثية العالمية من قبل منظمة اليونيسكو التابعة للأمم المتحدة.

صلاح الدين مصطفى
الخرطوم ـ «القدس العربي»: الدامر، مدينة تقع في ولاية نهر النيل في شمال السودان وعلى مسافة 300 كيلو متر شمال العاصمة الخرطوم. وتمتد على الضفة الشرقية لنهر النيل وإلى الجنوب من مقرن نهر عطبرة مع نهر النيل، وهي عاصمة ولاية نهر النيل. وتعتبر من المدن الإدارية والتاريخية القديمة في السودان.

ليلى بارع
الرباط ـ «القدس العربي»: هي المهدومة وهي البريجة وهي مازغان وهي الجديدة، وهي التحفة الفريدة في عقد ملون من المدن المغربية التي لا تخلف موعدها مع زوارها، وحيث التاريخ مكتوب على الأسوار والحجارة ومنقوش عليها بالمعنى الحرفي للكلمة. هي أيضا عاصمة دكالة، حيث المساحات الخضر الواسعة والكرم والجود المغربيان، والماء والخضرة والوجه الحسن، وحيث يتصالح التاريخ مع الحاضر.