الصفحة الأولى

عباس يجري مشاورات في مصر لعقد القمة العربية قبل التوجه إلى القمة الإسلامية... واشتباكات في محيط سفارة واشنطن في بيروت
عواصم ـ «القدس العربي»: واصلت دول ومنظمات وشخصيات حول العالم، أمس لليوم الخامس على التوالي، رفض وإدانة قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، محذرين من تداعياته السلبية على عملية السلام والشرق الأوسط والاستقرار الدولي.

القدس ـ «القدس العربي»: قوبلت الزيارة التي يقوم بها وفد بحريني بإيعاز من الملك حمد بن عيسى آل خليفة، إلى إسرائيل حاليا، في ظل ما تشهده الأوضاع من استهزاء بالمقدسات الاسلامية، بموجة انتقادات وغضب فلسطيني، حيث وصفت بأنها تمثل «انحرافا» عن القيم العربية، فيما رفضتها فصائل المقاومة في غزة.

الرباط - «القدس العربي» شارك مئات آلاف المغاربة، أمس الأحد، في مسيرة احتجاجية في العاصمة الرباط، رفضا لاعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل.

صنعاء ـ وكالات: أعلن الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، ياسر العواضي، فجر أمس الأحد، أنه جرى دفن جثمان الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بشروط ميليشيات «الحوثي».

العريضي لـ«القدس العربي»: «مقترح الشرع» لعبة روسية تروّجها أبواق الأسد
دمشق ـ حلب ـ «القدس العربي» من هبة محمد وعبد الرزاق النبهان: في خضم الحديث عن المرحلة الانتقالية في سوريا ومتعلقاتها من العمليات الانتخابية والدستورية، سارعت موسكو لدس أسماء حرصت على سلامة أصحابها منذ سنوات، ولعل فاروق الشرع أبرز الشخصيات المرسوم لها أن تلعب دوراً جوهرياً في المرحلة المقبلة.

العبادي يعدّل خطاب «النصر» بعد اعتراض كردي على إغفال دور البيشمركه
بغداد ـ «القدس العربي»: شهدت العاصمة العراقية بغداد، أمس الأحد، عرضاً عسكرياً كبيراً احتفالاً بـ «الانتصار العسكري» على تنظيم «الدولة الإسلامية» الذي أعلنه رئيس الوزراء حيدر العبادي، أول أمس السبت.

مذكرة نيابية تطالب بإلغاء وادي عربة... وعمان طلبت عدم الرّد على «الجهلاء»
عمان ـ «القدس العربي»: أخرجت هتافات مجموعة من الأردنيين والفلسطينيين ضدَّ ولي العهد السعودي الشاب سفيره في العاصمة عمّان، الأمير خالد بن فيصل، عن طوره الدبلوماسي، فأصدر بياناً يدعو فيه السعوديين لتجنب المظاهرات في الأردن.

بعد ظهور مسؤول «عصائب أهل الحق» بلباس عسكري على الحدود اللبنانية مع إسرائيل
بيروت ـ «القدس العربي» من سعد الياس: لم يكد يجف بيان مجلس الوزراء اللبناني حول النأي بالنفس، الذي شكّل المخرج لعودة رئيس الحكومة سعد الحريري عن استقالته، حتى جاءت زيارة زعيم «عصائب أهل الحق» العراقية المنضوية تحت لواء «الحشد الشعبي» الحليفة لإيران، قيس الخزعلي، الى جنوب لبنان، لتطيح بهذا البيان الذي أكد على الابتعاد عن صراعات وحروب المنطقة.

بغداد ـ «القدس العربي»: تنشغل الكتل والأحزاب والشخصيات السياسية العراقية بالبحث عن تحالفات تضمن لها تشكيل الحكومة المقبلة، والفوز بمنصب رئيس الوزراء الجديد. وعليه، تتجه الأنظار نحو فصائل «الحشد الشعبي»، لما تتمتع به من قاعدة جماهيرية واسعة في الشارع العراقي.

الجزائر - «القدس العربي»: كسب المراهنون على ولاية خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة نقاطا جديدة بعد الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الجزائر نهاية الأسبوع الماضي، فالزيارة جرت في ظروف عادية، وضيف الجزائر استقبل، كما يجب، من طرف ساكن «قصر المرادية» (الرئاسة الجزائرية) من دون أن تكون هناك أية مشاكل قبل وأثناء وبعد الزيارة.

قبل قراره بشأن القدس:
واشنطن ـ «القدس العربي» ـ رائد صالحة: زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ان محادثاته مع زعماء العالم الإسلامي قبل قراره الاعتراف بالقدس المحتلة كعاصمة للكيان الإسرائيلي، هي جزء من تحول استراتيجي واسع لابرام اتفاق سلام في الشرق الأوسط. ولكن العديد من المشرعين والخبراء قالوا ان الرئيس قد كذب بدون داع.

رام الله ـ «القدس العربي» ـ فادي أبو سعدى: قال مسؤول فلسطيني أن القيادة الفلسطينية يمكنها الرد على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لدولة إسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، بأكثر من طريقة، لكن هناك أربع خطوات عملية قد تضع أمريكا في الزاوية، وتجعل عدم تضررها جراء هذا القرار صعبا.

تعز ـ «القدس العربي»ـ خالد الحمادي: خلقت عملية قتل الحوثيين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، حالة إرباك كبيرة لدى جميع الأطراف وفي مقدمتهم حزب صالح المؤتمر الشعبي العام والتحالف العربي والحكومة اليمنية والحوثيين أنفسهم أيضا، لما خلّفته هذه العملية من مفاجأة وصدمة كبيرة لأتباع صالح وردة فعل غاضبة وغير مسبوقة في الشارع اليمني، والتداعيات والنتائج التي قد تسفر عنها لاحقا.

منهل باريش: استعاد مقاتلو تنظيم «الدولة الإسلامية» في ريف حماة الشرقي زمام المباغتة واستعادوا السيطرة على بعض القرى شمال ناحية الحمرا (أبو عجوة وعنبز). وغيَر التنظيم محور هجومه الذي كان يتركز على قصر ابن وردان ليتوجه إلى الشمال الغربي لأول مرة، ويصبح على مشارف قرية حوايس بن هديب.

طهران - أ ف ب - أصدر القضاء الإيراني حكما بالسجن 20 عاما وغرامة من 6 ملايين دولار بحق الرئيس السابق لأكبر بنك حكومي في البلاد والذي هرب إلى كندا بعد انكشاف فضيحة اختلاس قياسية تقدر بنحو 2،6 مليار دولار، حسب ما أعلن مسؤول قضائي السبت.