اقرأ في عدد اليوم

د. عبد الواحد لؤلؤة
ليس الغرض هنا ذكر أسماء الأشخاص، ولا التشهير بأحد، بل هو استعراض أمثلة من العثرات والأخطاء في عمل بعض النقلة من الإنكليزية إلى العربية أو العكس، لاحظتُها خلال نصف قرن من عملي في هذا المجال ومؤخراً في كمبرج.

بسمة شيخو
أن تشّع أو أن تكون مرآة تعكس الضوء، وأن يلتهب جسدك بأهاليج النور، أو أن تتلون بخرائط مضيئة، وأن تسكن الظلمة وتبرز كشمعة متراقصة الشعلة، أو أن تتطرف وتستقبل النور من نافذةٍ شرقيّة في صباح يومٍ صيفي؛ هذه أمور متشابهة ومتداخلة عند نساء الفنان الأردني أيمن غرايبة.

محمد الطاهر المنصوري
قد يتساءل القارئ عن الحاجة إلى تعريب مثل هذا الكتاب، وقد يكون محقاً في ذلك لارتباط مسألة الفنادق في الذهن العام بما يُسمى اليوم «فنادق سياحية»، كما ارتبطت في المناطق الريفية من بلاد المغرب إلى يومنا هذا بإسطبلات مخصصة للحيوانات التي تُجلب للبيع في الأسواق الأسبوعية، وهي عادة تُقام في القرى والمدن الإقليمية. والحقيقة أن الفنادق المعنية في هذا الكتاب هي هذا وغيره، ولكن في مستوى يمكن وصفه بالدولي أو العابر للقارات، إذ حين ننظر في الكتاب موضوع الترجمة الذي تناول هذه المؤسسة منذ الفترة الرومان

هاشم شفيق
العاصمة الفرنسية باريس ستظل، كما كانت، مدار كتابات وروايات، ويوميات ومذكرات وتدوينات، وستبقى لكتاب وفنانين وشعراء عديدين مروا بسمائها، وجالوا في عطفاتها وزواياها وشوارعها وساحاتها، المدار الحالم، تاركة أثراً لا يمحى في فنهم وإبداعهم. فهي مدينة الحالمين والرومانسيين والفنانين، الباحثين عن اليوتوبيات، في زمن تقل فيه اليوتوبيات، لتنشأ فيه المضادات، وأعني هنا الديستوبيات، عالم المال والحروب والتقنيات التكنولوجية العالية، عالم الضجيج والتهام الوقت الإنساني وفسحته وسانحته اليومية بآلاف

منصف الوهايبي
عام 1973 نشر هنري ميللر، في ذكرى عيد ميلاده الثمانين، هذا الكتاب الصغير الذي يقرأ بمتعة في جلسة صباحيّة واحدة: «انعطافة الثمانين». والبعض يترجمه بـ«منعطف الثمانين»، ونحن أميل إلى المعنى الأوّل لما ينطوي عليه من دلالة التحوّل والتغيّر والحركة، وإن كان لكلمة «منعطف» وهي تختصّ في الأغلب الأعمّ بالطريق، وجاهتها ما حملناها على مجاز أو استعارة.

زهرة مرعي
بيروت ـ «القدس العربي»: يوافق الفنان فؤاد يمين على أن عام 2016 أصابه بخير مميز مهنيا، وإنسانيا، وعاطفيا وصحيا. مهنيا انطلق مع زملاء الدرب في برنامج «شي إن إن» والذي كان على قناة «الجديد» في آخر من المضمون عينه على قناة «أل بي سي» إنما بعنوان «بي بي شي» باستثناء شخصية أبو طلال. كذلك بدأ عرض برنامج «نقشت» الذي يقدمه منفردا. وسبقهما إطلاق ألبوم فريق «مين» الذي حمل عنوان «رشيني بل الكلش» وهو عضو فاعل في الفريق مؤدي وكاتب كلام. صحيا خسر يمين أكثر من 50 كيلو من وزنه. عاطفيا ارتبط بحبيبته الممثلة سيرينا

روعة قاسم
تونس ـ «القدس العربي»: انطلقت في وسط العاصمة التونسية فعاليات الأسبوع الثقافي الفلسطيني في تونس تحت شعار «من تونس إلى فلسطين المقاومة ثقافة» وتختتم اليوم 22 تشرين الثاني/اكتوبر بمشاركة فرق وجمعيات ومنظمات فلسطينية قدمت من لبنان بدعوة من الاتحاد العام التونسي للشغل بينها نادي الأسير الفلسطيني، باليستا، الملتقى الدولي للشباب المناهض للامبريالية والحملة العالمية للعودة إلى فلسطين. وتتخلل التظاهرات ندوات فكرية وحفلات فنية بين العاصمة تونس ومدينة صفاقس، يؤمنها فنانون فلسطينيون ويعود ريعها

برشلونة ـ «القدس العربي»: عندما سحق برشلونة الأسباني في مباراته الاخيرة في دوري أبطال اوروبا ضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي برباعية نظيفة، لم يكن برشلونة هو ذلك الفريق الذي اعتمد في السنوات الماضية بشكل هائل على المهارة وإنما ظهر الفريق بحلته الجديدة التي تعتمد أيضا على العمق من خلال الأداء الجماعي.

خلدون الشيخ
عندما انتشر خبر عن قرب تولي مدرب منتخب بلجيكا السابق مارك ويلموت تدريب منتخب الجزائر، انتابتني «قشعريرة» ممزوجة بين السخط للجوء الى مدرب فاشل، وبين الخوف على جيل ذهبي من مواهب «محاربي الصحراء».

مدريد ـ «القدس العربي»: أربع مباريات خارج الديار انتهت كلها بالهزيمة وتلقت فيها شباكه تسعة أهداف، هذا هو رصيد المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا في المباريات، التي لعبها في أسبانيا، منذ أن غادر برشلونة سواء مع بايرن ميونيخ الألماني أو مع مانشستر سيتي الإنكليزي.

برلين ـ «القدس العربي»: تسبب صعود نادي آر بي لايبزيغ لكرة القدم الى دوري الدرجة الاولى في المانيا باستياء المشجعين المتشددين للاندية التقليدية، مثيرا مخاوف تدمير «الانـدية البلاستــيكية» لثقافة تقليدية في البونسدليغا.

برلين ـ «القدس العربي»: القصة المحيطة باللاعب عثمان مانيه تبدو خيالية، منارة ضوء في السؤال المعقد حول أزمة اللاجئين. فقبل عامين وصل مانيه إلى ألمانيا كلاجئ من غامبيا، وفي الاسبوع الماضي سجل هدف الفوز لفيردر بريمن 2/1 على باير ليفركوزن بدوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم.

عبد الله مولود
نواكشوط ـ «القدس العربي»: أعلن محمد ولد عبد الفتاح وزير النفط والطاقة والمعادن الموريتاني «أن موريتانيا أصبحت وجهة للمستثمرين الجيولوجيين وقبلة مفضلة لشركات التنقيب عن المعادن وذلك بفضل تضافر مجموعة عوامل أبرزها ما تنعم به من استقرار سياسي وأمني».

محمد علي عفيفي
القاهرة ـ «القدس العربي»: تزايدت اسئلة بلا إجابة واضحة في مصر ان كانت الحكومة تؤجل القرار المرتقب بتنفيذ تعويم الجنيه المصري خشية تزايد الغضب الشعبي من انفجار الأسعار، وخاصة مع اقتراب دعوات إلى التظاهر في الحادي عشر من الشهر المقبل أو (11- 11) كما يسمى في الإعلام.

محمد زاهد غول
اسطنبول ـ «القدس العربي»: فشل انقلاب تموز العسكري في تركيا الذي تزعمه فتح الله غولن من أمريكا، وفقد الغرب أكبر أدواته الداخلية في التأثير على سياسة الحكومة التركية الناهضة اقتصاديا، وكانت ردود الغرب الغاضبة على فشل الانقلاب العسكري واضحة وعلنية، وبعضها بلغ درجة الوقاحة والحقد الدفين، والتي بحثت عن حقوق المجرم القاتل قبل أن تواسي المقتول وتعزيه، فكان ذلك إشارة ودليلاً كبــيرا في نظـــر معــظم الشعب التركي على تورط الغرب في انقلاب تموز الفاشل.