اقرأ في عدد اليوم

مؤمن الكامل
القاهرة ـ «القدس العربي»: أعلن الجيش المصري، أمس الأحد، انطلاق فعاليات التدريب البحري «المصري الأمريكي» المشترك باسم «تحية النسر 2017»، بمشاركة القوات البحرية للبلدين. وقال المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، في بيان إن التدريب المشترك يستمر أياما عدة في نطاق المياه الإقليمية في البحر الأحمر، مشيرا إلى أن السعودية والإمارات والبحرين وباكستان والكويت وإيطاليا تشارك بصفة مراقب.

صلاح الدين مصطفى
الخرطوم ـ «القدس العربي»: احتجزت السلطات المصرية، أمس الأحد، الصحافي السوداني، الطاهر ساتي، في مطار القاهرة لساعات، ومنعته من دخول أراضيها، قبل أن تبعده إلى الخرطوم عبر أديس أبابا تحت الحراسة، وذلك رغم حصوله المسبق على تأشيرة الدخول.

الرباط – «القدس العربي»: يشارك أكثر من ألف عسكري أميريكي ومغربي وأوروبي وإفريقي حتى 28 نيسان/ أبريل الحالي في تدريب عسكري مشترك كبير في جنوب المغرب، اطلق عليه «الاسد الافريقي 2017».

نواكشوط - «القدس العربي»: مع أن الأحكام التي قضت بها المحكمة الجنائية في ولاية نواكشوط الغربية كانت مخففة إذ برأت غالبية شباب قومية الزنوج المتهمين بالتظاهر غير المرخص، فقد تواصلت أمس ردود فعل من شخصيات وهيئات حقوقية محلية ودولية تدين اعتقال ومحاكمة هذه المجموعة.

بغداد ـ «القدس العربي»: رد القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي، فادي الشمري، على تصريحات النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شاخوان عبد الله، التي اتهم فيه رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، بتقديم «دعاية مجانية» لإسرائيل، بعد كلامه أن الأخيرة وحدها ستعترف بالدولة الكردية في حال إعلانه.

رام الله - «القدس العربي»: هاجم عشرات المستوطنين بيوت قرية عوريف جنوب نابلس شمال الضفة الغربية وتسببوا بأضرار مادية. وقال غسان دغلس مسؤول ملف المستوطنات في شمال الضفة إن حوالي 100 مستوطن من مستوطنة يتسهار رشقوا الحجارة على البيوت الواقعة في الجانب الشرقي للقرية، ودخلوا في مواجهات مع الفلسطينيين.

مؤمن الكامل
القاهرة ـ «القدس العربي»: طرح حزب «البناء والتنمية»، ذراع الجماعة الإسلامية السياسي في مصر، مبادرة لحل الأزمة المتفاقمة في سيناء، عبر الحوار ووقف المداهمات الأمنية مقابل إعلان ما وصفها بالحركات المسلحة وقف عملياتها اعتبارا من 25 أبريل/ نيسان.

عبد الرزاق النبهان
الحسكة - «القدس العربي» : أعلنت فصائل عسكرية عدة تابعة للمعارضة السورية المسلحة، السبت الماضي، عن تشكيل عسكري جديد تحت مسمّى «جيش درع الشرقية»، وذلك بهدف تطهير المنطقة الشرقية في شمال شرقي سوريا من تنظيم الدولة ونظام الأسد وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي.

مصطفى العبيدي
السليمانية ـ «القدس العربي»: أكد حزب «الاتحاد الوطني الكردستاني» وحركة «التغيير»، أن إعلان استقلال إقليم كردستان، حق للشعب الكردستاني»، فيما يجتمع قيادات حزبي الاتحاد «الوطني» و»الديمقراطي» لبحث الاستعدادات اللازمة لإجراء عملية الاستفتاء بشأن استقلال الإقليم.

د. سعيد الشهابي
في عالم محكوم بالظلم والقوة المادية المفرطة تفقد الاخلاق والقيم والقانون الدور الذي يساهم في اقامة العدل بين البشر. هذه ليست ظاهرة جديدة، بل سادت خلال التاريخ البشري. الجديد في الامر ترويج مقولات «التحضر» و «التمدن» من جهة، بالاضافة لما يقال عن وجود آليات دولية لمنع حدوث الحرب الا بموافقة المجتمع الدولي ممثلا بالامم المتحدة ومجلس الامن الدولي. فاذا حدثت الحرب فيفترض ان هناك من المواثيق والقوانين التي شرعتها الأمم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية، ما يمنع حدوث التجاوزات. بل ان هذه القوان

د. الشفيع خضر سعيد
الحرب الأهلية في السودان، سعير جاثم وساع لإكتساب صفة الإستدامة، مادامت الحلقة الشريرة ممسكة بتلابيب الوطن، وما دمنا، نحن السودانيين، لم نتمكن حتى الآن من كسر هذه الحلقة. فالحرب الأهلية ظلت مشتعلة بين المركز وجنوب السوان طيلة نصف قرن (1955 - 2005)، لم تتوقف سوى فترات هدنة قصيرة، أطولها التي تلت توقيع إتفاقية أديس أبابا (1972-1982). وما أن توقفت حرب المركز والجنوب في 2005، حتى تجددت وإندلعت في جنوب جديد، جنوب سياسي، يتطابق، حتى الآن على الأقل، مع الجنوب الجغرافي في منطقتي جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق. أ

عبد الحليم قنديل
لن ننتصر على الإرهاب بالتلطيش في خلق الله المسالمين، ولا بالهجوم الغوغائي على شيخ الأزهر، وكأن الشيخ «الطيب» هو الذي يصنع الإرهاب، وكأن مناهج الأزهر وحدها، هي التي تغذي نزعة التكفير فالتفجير، بينما يجري التغاضي عمداً عن أدوار مناهج السياسة والاقتصاد والأمن، وعن امبراطورية الفساد التي تتفشى وتتمطى، وعن تحالف مماليك الفساد مع مليارديرات المال الحرام، وعن الإطاحة بأحلام المصريين في ثورتين، وتسويد «عيشة» الغالبية العظمى من الفقراء والطبقات الوسطى المتآكلة، وبما يجعل طلب الموت أدنى من الر

إحسان الفقيه
تفاحة ذهبية مكتوب عليها «للأجمل» ألقتها «إريس» إلهة النزاع، بين المدعويين في عرس «ثيتس» إلهة البحار، لتثير النزاع بينهم، لأنها لم تُدع إلى ذلك العرس، وبالفعل نشب النزاع بين الإلهة «هيرا و»أثينا» و»أفروديت» أيهن أحق بالتفاحة الذهبية، وحسم الإله «زيوس» الأمر، فلجأ إلى تحكيم أجمل البشر من الرجال «باريس بن بريام» ملك طروادة.

د. عصام نعمان
في مقابلة تلفزيونية يوم الاربعاء الماضي، أكّدت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس السوري، بعد عودتها من موسكو أن الولايات المتحدة لن تستهدف سوريا بضربة مشابهة لتلك التي وجهتها لقاعدتها الجوية في الشعيرات قبل نحو اسبوعين.

محمود الزيبق
لم يوارب وزير الخارجية الأمريكي ركس تيلرسون للحظة في حديثه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف عن مصير الأسد، بدا الموقف واضحاً، واختصره في أن ذلك الحكم الأوليغارشي لعائلة الأسد قد انتهى عصره، أما لافروف فقد ترك الباب موارباً لذلك الإصرار الأمريكي قال «إن بلاده لا تراهن على الأسد او غيره» ثم مضى إلى ما هو أبعد من ذلك حين قال إن «إزالة الحاكم الديكتاتور من الحكم لم تكن يوماً أمراً سهلاً». وضرب الأمثلة بسلوبودان ميلوسوفيتش وصدام حسين ثم سأل الصحافيين: دلوني على ديكتاتور خرج من الحكم بسهولة؟