اقرأ في عدد اليوم

لندن - «القدس العربي»: كان 2014 عاماً سعيداً للكرة الألمانية التي أصبح منتخبها أول فريق أوروبي يفوز بكأس العالم لكرة القدم خارج أراضي القارة، بعد فوزه على المنتخب الارجنتيني في المباراة النهائية 1-0، محققاً فوزاً كاسحاً في الدور قبل النهائي على المستضيف المنتخب البرازيلي 7-1، في حين حقق العملاق الاسباني ريال مدريد حلمه بالتتويج بكأس أبطال اوروبا للمرة العاشرة في تاريخه بعد فوزه على جاره أتلتيكو مدريد في المباراة النهائية 4-1 بعد وقت اضافي، قبل ان يضيف لقبه الرابع هذا العام، بفوزه قبل أيام بكأس ا

شهد عام 2014 إنجازات كروية رسمت البسمة على وجوه الجماهير العربية، لكنه أيضا لم يخل من إخفاقات دفعت المسؤولين إلى إعادة ترتيب أوراقهم على أمل العودة إلى طريق الألقاب في 2015.

حطم ريال مدريد الإسباني، والمنتخب الألماني العديد من الأرقام القياسية خلال عام 2014، الذي كان مميزا لكلا الفريقين على مستوى الإنجازات والألقاب.

هفوة صغيرة كانت كفيلة بإثارة ضجة كبيرة وفرض عقوبة ضخمة على لويس سواريز مهاجم منتخب أوروغواي لكنها لم تمنعه من تحقيق حلم يتطلع إليه كثيرون من النجوم في كل أنحاء العالم.

• أصبح ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا برصيد 74 هدفا بعد «الهاتريك» الذي أحرزه في مرمى أبويل ضمن الجولة الخامسة من دوري أبطال أوروبا، وحقق 7 أرقام قياسية دفعة واحدة وليس رقما قياسيا وحيدا وهو الهداف التاريخي للبطولة

لندن - «القدس العربي»:أطلق علماء وخبراء كمبيوتر صرخة تحذير بشأن عمليات التخزين العشوائية التي يقوم بها المستخدمون في مختلف أنحاء العالم، حيث قالوا بأن القدرات التخزينية في أجهزة الكمبيوتر والأقراص الصلبة في العالم سوف تنفد بحلول العام 2020، أي بعد نحو خمس سنوات فقط، بسبب أن ما يقوم البشر بتخزينه في العالم أكثر مما يتم انتاجه من ذاكرات وأقراص صلبة.

لندن - القدس العربي: كشفت شركة «غوغل» العالمية عن ميزة جديدة لتحسين مقاطع الفيديو المرفوعة على شبكة «غوغل بلس» الاجتماعية بشكل تلقائي دون تدخل المستخدمين.

لندن - «القدس العربي»: توصل باحثون متخصصون إلى أن استخدام الكمبيوترات اللوحية مثل «آيباد» قبل النوم يسبب أضراراً صحية من بينها حرمان الشخص من القدرة على النوم، فيما تمثل هذه الدراسة أحدث تطور في مجال التحذير من استخدام الأجهزة الالكترونية في غرف النوم.

ناديا الياس
بيروت - «القدس العربي»: يطوي العام 2014 أيامه الأخيرة على روزنامة فنيّة غنيّة للغاية حفلت بمجموعة من الأعمال الدرامية والسينمائية والمهرجانات الفنيّة الضخمة والاصدارات الفنية من البومات واغاني منفردة وفيديو كليبات وسجالات كلامية حادّة تحولت إلى مادة إعلامية دسمة بين عددٍ من الفنانين. وطبع هذا العام أيضاً بالأحزان على رحيل كبار نجوم الفنّ والغناء والتمثيل والأدباء والشعراء في فلسطين ولبنان ومصر وسوريا وغيرها من الدول العربية التي تصّدرت عناوين الصحف والنشرات الاخبارية اللبنانية والعربي

طبق الاسبوع
المقادير: علبتان من باف بايستري

رأي القدس
لم يثر عمل سينمائي ضجة سياسية تاريخية، كما فعل فيلم «المقابلة» الهوليوودي، الذي يتناول لقاء ساخرا مع رئيس كوريا الشمالية، يقود الى إغتياله. العمل استدعى اختراق قراصنة، يُعتقد أنهم من كوريا الشمالية، لأنظمة الحاسوب التابعة لشركة «سوني بيكتشرز» في الولايات المتحدة وتدمير ملفاتها وشلها.

واسيني الأعرج
كثيرا ما يُقرن ما يحدث في الوطن العربي من هزات عنيفة، ورياح الثورات الرملية، بمثيله عالميا من حيث القوة الشعبية وقدراتها على استعادة المبادرة من النظم الفاسدة لدرجة أن ذلك أغرى الكثير من الثوار عبر العالم للانضمام لها بدون تردد لأسباب أيديولوجية أو اجتماعية مشتركة أو ثقافية أو إنسانية.

سليم عزوز
كان واضحاً أن «عراب الانقلاب» محمد حسنين هيكل لا يتحدث من فراغ، فقد جلس في «حضرة لميس الحديدي»، بعد لقاء جمعه مع «قائد الانقلاب» عبد الفتاح السيسي، وكان هيكل ضد «الجزيرة مباشر مصر»، ورأيه هذا ليس جديداً، لكن الجديد، أنه وجد الفرصة مواتية، ليضرب ضربته، ليكون شرط القوم، لإتمام المصالحة برعاية سعودية هو إغلاق القناة، التي تحولت بمضي الأيام إلى «ضمير الثورة المصرية».

د. فيصل القاسم
صحيح أن لكل بلد طبيعته الخاصة، وبالتالي تجربته الخاصة التي لا يمكن أن تنطبق على أي بلد آخر، إلا أن التجارب التاريخية التي سبقت التجربة السورية يمكن أيضاً أن تكون مقياساً لما يمكن أن يكون عليه مستقبل سوريا. البعض توقع أن تنتهي الثورة السورية على الطريقة الجزائرية، ففي الجزائر نجح الجنرالات في إعادة الشعب إلى بيت الطاعة من خلال تخويفه بجماعات إسلامية متطرفة صنعها الجنرالات أنفسهم واستخدموها بعبعاً لإرهاب الجزائريين كي يعودوا إلى حضن المؤسسة العسكرية الحاكمة. وبعد حوالي ربع قرن على اندلاع ا

محمد العباس*
بمنظور نورثروب فراي، ترقى الدراما إلى مرتبة النظام الاجتماعي في تقلباته واضطراباته وإعادة تأسيسه، بمختلف الصيغ. وهي بهذا المفهوم تعادل الأدب، لأنها في الأساس تعتمد على نص تتم تأديته بواسطة مخلوقات بشرية، ضمن توليفة فنية لا تفارق النص، على اعتبار أنه قاعدتها المفهومية.