اقرأ في عدد اليوم

محجوب حسين
«نحن في انتظار أن يصدر الناطق الرسمي للقوات المسلحة السودانية خالد الصوارمي بيانا ينفي فيه هزيمة البرازيل من ألمانيا»، النص الساخر المشار إليه بين مزدوجين، تعليق لأحد السودانيين، ردا على ما جاء فــي البيان الأخـــير للناطق الرســــمي للقوات المسلحة السودانية، هذا التعليق الساخر يكشف في عمقه وإيحاءاته ورمزياته عن سخرية الشعب السوداني من البيانات العسكرية السابقة واللاحقة، التي تصدرها مؤسسة الناطق الرسمي التي تحولت إلى مؤسسة «حزبية» فقـــدت المصداقية، الناطق فيها مهمته الحصرية تلاوة

د. خليل قطاطو
عليّ اولا ان اعترف بأنني أستعير تعبير الصمت المدوي البليغ من الراحل غسان كنفاني، الذي اغتاله الموساد الاسرائيلي في الثامن من تموز/يوليو 1972 بتفجير سيارته مع ابنة شقيقته في بيروت. كان عمره لا يتجاوز الـ 36 عاما، وقد اثرى حياتنا بدرر ادبية من قصص قصيرة وروايات ودراسات ومقالات. لم يحمل سلاحا سوى القلم، كان هذا كافيا لاثارة الرعب في الكيان الصهيوني، واعتبرت اسرائيل هذا السلاح محرّما على الفلسطينيين، فقامت باغتيال القلم وصاحبه. لعله ليس من المصادفة ان تبدأ عملية «الجرف الصامد» الاسرائيلية قبل ي

نسمات العزة والنصرة لغزة في العام 2012 مرت كالحلم سريعا نتذكرها اليوم بنوع من الأسى والفاجعة ونحن نقلب بين أوراق المواقف الانقلابية المخزية، والصامتة لآلة القتل الصهيونية، سوى من الشماتة بمآسي الشعب الفلسطيني في شهر النصرة المبارك، اليوم فقط نقف على أطلال الإسناد الثوري العربي لغزة أثر العدوان الإسرائيلي الذي شنته في صباح الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر العام 2012، لكسر إرادة المقاومة الفلسطينية، وجس النبض الثوري التي كانت تعيشه المنطقة العربية وقتها، فغزة عندما تعرضت لهمجية العدوان ال

أحمد بيضون
هنا أو هناك يقع واحدنا على إشارة (إن لم يقع على مطالعة ضافية) يأخذ صاحبها على العربية عجزها عن مجاراة ما يسمّى الحضارة الحديثة أو المعاصرة، وهذه، في واقع الحال، حضارات. يقابل وجهة النظر هذه موقف آخر ينبري للدفاع عن اللغة بإبراز ثرائها الضخم بالألفاظ والطواعية المؤكّدة لبناها وتمكّنها، في ماضٍ مضى، من الاستواء مركباً لحضارة عظيمة كان بُناتها ناطقين بالضاد ومن مجاراة انفتاحهم، نظراً وترجمةً، على حضاراتٍ عظيمة أيضاً كانت قد سبقت زمانهم.

طرابلس - «القدس العربي»: كشف مصدر مقرب من التيار الإسلامي في ليبيا لـ»القدس العربي» عن استعدادات مسلحة تجري هذه الأيام تجهيزا لهجوم واسع على مطار طرابلس يهدف إلى إخراج كتائب الزنتان المتمركزة فيه.

إبراهيم درويش
لندن - «القدس العربي»: هل ستندلع إنتفاضة ثالثة؟ كان من الأولى أن يكون السؤال لماذا تأخرت الإنتفاضة الثالثة؟ وهل لهذا علاقة بحس الإعتيادية التي عاشها الفلسطينيون منذ إنتهاء الانتفاضة الأولى والثانية. فبعد الأولى جاء اتفاق أوسلو، وبعد الثانية جاء السلام الإقتصادي وبناء دولة المؤسسات وتهيئة الوطن لولادة الدولة التي يريدها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو محاطة من كل مكان بأراض تسيطر عليها إسرائيل وبلا حدود وغير قابلة للحياة، بمفهوم دولة التمييز العنصري في جنوب إفريقيا:«بانتوستان».

صبحي حديدي
الهمجية الإسرائيلية ضدّ غزّة، هذه الأيام، إنما تستكمل سلسلة الحلقات الهمجية التي تعاقبت منذ تأسيس الكيان الإسرائيلي؛ وتدخل، استطراداً، في قلب المزاج الدموي الذي جعل، ويجعل كلّ يوم، سواد الإسرائيليين بمثابة آلة فتك، وآلة كابوس، وآلة وجود مختلّ، في آن معاً.

أشرف الهور
غزة - «القدس العربي»:تدفع مجمل أحداث التصعيد الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية خاصة في قطاع غزة، الذي يتعرض لحرب جديدة مدمرة، نحو إندلاع «انتفاضة فلسطينية ثالثة» بدأت في شحذ وقودها من عملية حرق الفتى محمد أبو خضير على أيدي مجموعة إرهابية من المستوطنين، وزادت نفيرها من دماء الأطفال والأبرياء الذين سقطوا في العدوان الإسرائيلي الحالي على القطاع. فعمليات القتل الجماعية في غزة التي طالت عائلات بأكملها كعائلات كوارع والحاج وحمد، وقصف المنازل الآمنة وقتل النساء والأطفال، جميعها عوامل تدفع بإت

فادي أبو سعدى
رام الله - «القدس العربي»: ربما يكون سؤال إنطلاق إنتفاضة فلسطينية ثالثة طرح في كثير من المناسبات سابقاً، ولكنه عاد ليطرح وبقوة خلال الأسابيع الأخيرة. الجواب قد يكون بـ»لا» في بعض الأحيان، وبـ»نعم» في أحيان أخرى، لكن الأكيد أن الشارع الفلسطيني في حالة غضب هي الأكبر هذه المرة، وفي كافة مناطق التواجد الفلسطيني من فلسطين المحتلة عام 48، إلى القدس والضفة الغربية، وقطاع غزة.

سعيد يقطين
مشكل الشغل في المغرب ليس مشكلا لغويا ولا أدبيا، ولكنه مشكل سياسي. كما أن مشكل التعليم في المغرب، ليس مشكل الشغل من عدمه إذ لا يمكن عزل مشكل الشغل في المغرب عن مختلف المشاكل التي يتخبط فيها منذ الاستقلال إلى الآن. ليست عندنا فقط بطالة حملة الشهادات، من كليات الآداب، بل عندنا كل أنواع البطالات، ومن كل الكليات العامة والمدارس الخاصة. إن مشكل الشغل لا يختلف عن بقية المشاكل. لكن اعتبار «الأدبيين» خطرا، وادعاء أن الشعب الأدبية لا أهمية ولا قيمة لها، والمعول عليه هو الباكالوريا المهنية أو العلمية

وديع عواودة:
الناصرة - «القدس العربي»: غداة الكشف عن ملابسات الجريمة البشعة لخطف وحرق الصبي محمد أبو خضير حيّا اندلعت الإحتجاجات الساخنة والإشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية داخل أراضي 48 وأستمرت خمسة أيام وهي مرشحة للتجدد وربما بقوة أكبر في حال ارتكب المزيد من الجرائم بحق المدنيين في غزة.

بسام البدارين
عمان-«القدس العربي»: لا يمكن قراءة «الخشونة» غير المعتادة أو التي يمكن تجاهلها ولو مؤقتا في التعاطي الأردني الرسمي والأمني مع فعاليات الشارع المتضامنة مع الشعب الفلسطيني إلا في سياقات إستراتيجية تذكر جميع الأطراف خصوصا في الداخل بان عمان «متموضعة» في الواقع داخل حسابات ضيقة لها علاقة بالموقع الجيوسياسي للمملكة التي تعاني من ضائقة إقتصادية وإسترخاء «أمني» رغم الأحداث العصيبة والمشتعلة في المنطقة.

سعد الياس
بيروت - «القدس العربي»: لن يكون مصير «الجرف الصامد» أفضل من مصير الرصاص المصبوب أو عمود الحساب بحسب سكان المخيمات الفلسطينية الذين ينظّمون حركات إحتجاجية يومياً ضد العدوان الاسرائيلي على غزة ودعماً لخيار المقاومة التي شهدت تحولاً كبيراً من الصمود الى المواجهة ولا تستجدي التهدئة بحسب تأكيد عضو القيادة السياسية لحركة حماس في لبنان جهاد طه.

بسام البدارين
عمان-»القدس العربي»: ينتقل رئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف طراونة إلى ما هو جوهري ومباشر في التجربة السياسية البرلمانية في بلاده وهو يتحدث ببساطة مقرا بالإشكالات المنهجية والسياسية وبالقصور في بعض الأحيان وواضعا في الوقت نفسه خريطة طريق للمعالجة والإحتواء.

ريما شري
لندن - «القدس العربي»: لم تعد مظاهر الإحتفاء بشهر رمضان الكريم غريبة عن الدول الأوروبية بسبب تجذر الوجود العربي والمسلم وتزايد نسبة المهاجرين إليها في الأعوام القليلة الماضية. ففي المدن التي يكثر فيها التواجد المسلم، تبدو معالم هذا الشهر واضحة بإحتفال أحياء ومناطق بأكملها بشهر رمضان وبإزدحام الصائمين والمتسوقين قبل موعد الإفطار في الأسواق والشوارع والمطاعم العربية. لكن ثمة ما يجعل الصوم في بعض هذه الدول مختلفاً. فطول ساعات النهار صيفاً يجعل الصوم صعباً على الكثيرين خاصة أن مسلمي أوروبا ه