اقرأ في عدد اليوم

د. عبدالوهاب الأفندي
في هذه الأيام التي يفتخر فيها كثير من المصريين بالمشهد الذي يرونه أعظم ثورات العصر، تظهر على خلفية الصورة مشاهد مرعبة يعتبر عمى هؤلاء المتفاخرين عنها أزمة كبرى، وعمى ألوان أخلاقي مخيف. فخلال فترة رئاسة مرسي القصيرة ولا أقول حكمه لأن الرجل لم يحكم يوماً- سقط الإعلام المعارض في إسفاف مخجل. ولم يقف الأمر على الكذب والتحريض، بل عمد المعارضون إلى تعميم الفوضى، ومارسوا الاعتداء على مقرات حركة الإخوان وحزب الحرية والعدالة، وتقتيل أنصارها. وشجع زعماء المعارضة الفوضى، وفرحوا بنتائجها، كما حدث في ا

بسام البدارين
يرتدي 15 مواطنا أردنيا زيهم العسكري الذي خلعوه للتو ويتظاهرون أمام الديوان الملكي لإيصال رسالة فكرتها أن قرارا رسميا صدر بإحالتهم على التقاعد دون مبرر مقنع أو مسوغ وأنهم يطالبون الملك بالتدخل لإعادتهم إلى وظائفهم.

د. محمد صالح المسفر
(1) لا جدال عندي بان الاستاذ عبد الباري عطوان 'رئيس تحرير القدس العربي سابقا' يعتبر من ابرز الصحافيين العرب ان لم يكن ابرزهم. انه قامة لم تنثن رغم المحن. انه صاحب مواقف مشرفة على مستوى الاعلام العربي، لم يساوم على مواقفه على الرغم من مغريات الحياة. لم اجده في صالونات الحكام العرب او مجالس الامراء كغيره من كتاب الصحف المهاجرة، لم اقرأ له مقالا مادحا او قادحا لاي نظام عربي قط. قرأت له مقالات نقدية لسياسات بعض الحكام العرب، سمعت معظم حواراته المتلفزة عربية واجنبية كان عف اللسان في نقده للحكام العرب

معن بشور
من حق أنصار الدكتور محمد مرسي ومؤيديه أن يلجأوا إلى كل وسائل الاعتراض على عزله، ما دامت الوسائل سلمية وديمقراطية وحضارية، كما من حقهم أن يدافعوا عما يعتقدونه شرعية دستورية وقانونية يمثلها الرئيس المنتخب قبل عام، وان يستنفدوا كل الحجج السياسية والقانونية لتبرير دفاعهم هذا، لكن بالتأكيد ليس من حق هؤلاء أو غيرهم، أن يتجاوزا الإطار السلمي والديمقراطي للاحتجاج، أو يدفعوا بشباب متحمس إلى مواجهات معروفة النتائج ومتجاهلة قوله تعالى: 'ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة'.

أ. د. علي الهيل
الثورة الشعبية المصرية في 25 كانون الأول (يناير) 2011 كانت على قلب امرء واحد - فريقا واحداً وحشدا واحداً وهتافاً واحداً، وكان الهدف واحداً وهو

مشير الفرا
التاريخ يعيد نفسه.. إعلام نظام مبارك المسيطر على المشهد بعد عزل محمد مرسي، الذي كان جزءا من التحالف الذي أسقط مرسي،'وهذا أكثر ما يفسد فرحتنا بانتصار إرادة الشارع في مصر والخط'الذي يدعو للقيم المدنية بدلاً من الدولة الدينية الاقصائية، يشن حملة شعواء ظالمة، بل وتجريمية ضد كل ما هو فلسطيني، أسماء لامعة' كعمرو أديب ولميس الحديدي'وغيرهما ارتبطت بالهجوم غير المبرر على الفلسطينيين، بل والاشادة بإسرائيل، كلمات مسمومة وتحريض قميء'يبشر'بعودة الحملات البغيضة الكاذبة التي عاصرناها ايام السادات ومبا

د. مثنى عبدالله
منذ اواخر العام الماضي ولحد اليوم يقف الشرفاء في ساحات الانبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى واقضية ونواح اخرى، متحدين الظروف الجوية في فصل الشتاء الذي مضى، ومستمرين تحت حر الصيف اللاهب. لا شيء يفت في عزيمتهم بعد ان قرروا ان يكونوا ضمير العراق، على خلاف الاخرين من السياسيين وبعض من يسمون انفسهم رجال دين وزعامات قبلية وعشائرية، الذين ارتضوا لانفسهم ان يكونوا ضمائر لهذا الطرف الدولي او ذاك الاقليمي وليس للوطن. ولانهم ضمير العراق فقد وضعهم الطغاة في الهدف واطلقوا عليهم كل القوى العارية وا

أبدًا لم يكن النفطُ نعمة على أُمَّتِنا، حين وقع بأيدي الضعفاء، فتحوَّل خنجرا يطعن في الظهر، وحبلا يغلُّ الأيدي الحرة، ومشنقة تُعلق عليها أحلام الأمة، وفي برميله يُغْرَقُ صوت الحق، ليصمت، وتُعربد به النواطير.

رأي القدس
اصبح تردي الوضع الامني في العراق واقعا يوميا، فلا يكاد يمر يوم دون تفجيرات جديدة واستهداف مختلف شرائح المجتمع سواء السنّة او الشيعة، والتي يذهب ضحيتها العشرات يوميا معظمهم من المدنيين، خاصة عندما يتم استهداف ملاعب كرة قدم او اسواق تجارية ومقاه ومساجد ومجالس عزاء.

صبحي حديدي
'القدس العربي' ليست مجرّد صحيفة يومية، رغم أنها كذلك في تسعة أعشار المعايير المهنية المتفق عليها؛ وهي ليست محض منبر استثنائي، من حيث استقبال موشور تعددي من الآراء، خاصة تلك التي تدافع عن صنف 'القضايا الخاسرة' غالباً؛ كما أنها أكثر من حاضنة لمعارضات عربية يتيمة، أو ميتّمة بالأحرى، لأنّ الصحيفة لم تكن تتحزّب حتى في ذروة انحيازاتها المعلَنة. 'القدس العربي' ظاهرة، إعلامية وأخلاقية وسلوكية، بسبب من هذه الاعتبارات أوّلاً، في تقديري الشخصي؛ ولأنّ حصيلة كهذه اقتضت سلسلة من المواجهات والعواصف ومعا

بسام البدارين
الإسترخاء بقصد تحصيل جزء من متعة رمضانية أمام برنامج كوميدي من طراز (رامز توت عنخ أمون) يعني الإستمتاع بغزو فريد ومدهش من الدعايات المتلفزة على الطريقة المصرية.

عبد الحليم قنديل
ليس لدى قيادة الإخوان أي تفسير مقنع للمحنة التي أوصلوا إليها جماعة كبرى يزيد عمرها على خمسة وثمانين سنة، ثم انتهت إلى محنة 'العزلة الشعبية' بامتياز، والفشل المذهل في السياسة، وتعليق الإخفاق على شماعات من نوع هجمة الإعلام أو 'الدولة العميقة' في مصر، فهي قيادة لا تعرف مصر على الإطلاق، وتصورت أنها قد تنجح في حكم بلد تجهل تاريخه وقواه الحية.

حسنين كروم
القاهرة 'القدس العربي' أبرز ما في صحف مصر السبت والأحد كان عن استمرار المشاورات لتشكيل الوزارة الجديدة، والاعتراضات على بعض مواد الإعلان الدستوري المؤقت، وعرض للإخوان للمشاركة في الوزارة ورفضهم واشتراطهم عودة الرئيس السابق، وإلغاء كل الإجراءات التي اتخذها الانقلاب العسكري كما يسمونه وإعلانهم الاستمرار في التظاهر، والإقامة في ميادين رابعة العدوية ونهضة مصر إلى درجة أن صفوت حجازي نقل الى المعتصمين بشرى سعيدة، وهي انه سيتم إنشاء أفران في الميدان لعمل كعك العيد، وإقامة إفطار جماعي، وتبادل

صحف عبرية
منذ انتصار حسن روحاني في انتخابات الرئاسة الايرانية، نقل الشهر الماضي مسؤولون كبار في إدارة اوباما سلسلة من رسائل التهدئة لاسرائيل بشأن المحادثات المتوقع استئنافها في بداية ايلول/سبتمبر مع النظام في طهران. وقال موظفون امريكيون كبار يعنون بالمسألة الايرانية لـ'هآرتس' انه في محادثات مع نظرائهم من مكتب رئيس الوزراء في القدس أوضحت الولايات المتحدة، انه رغم حقيقة أنها ترى في انتصار روحاني تطورا ايجابيا، الا ان الايرانيين لن يحظوا بتنازلات من القوى العظمى قبل أن يتخذوا هم خطوات مسبقة بأنفسهم.

ابراهيم درويش
لندن ـ 'القدس العربي' للمرة الثالثة تقوم فيها الطائرات الاسرائيلية بغارات على الاراضي السورية حيث ذكر مسؤولون امريكيون ان الطيران الاسرائيلي هاجم ميناء اللاذقية على البحر المتوسط ودمر شحنة متقدمة من الاسلحة التي اشترتها سورية من روسيا ويعتقد انها صواريخ 'ياخونت' الروسية.