اقرأ في عدد اليوم

د. يوسف نور عوض
كان العالم في الزمن الماضي مقسما إلى قسمين، كل منهما يعبر عن أيديولوجيته الخاصة، أما الدول التي كانت تسير وفق هذه الأيديولوجيات فقد كان يسهل التعامل معها بكون أغراضها كانت واضحة وتوجهاتها مدروسة، أما اليوم فإن الأمر أصبح مختلفا لأن الخطوط تداخلت ولم يعد يعرف الكثيرون - على وجه التحديد- مواقف تلك الدول، ويبدو ذلك واضحا بشكل جلي في الموقف من سورية التي تعاني أكبر مأساة إنسانية يواجهها شعب في العصر الحديث، ذلك أن مواقف سورية في الماضي كانت سهلة القراءة، لكن مواقفها اليوم تصعب قراءتها، وعلى ال

د. علي محمد فخرو
إبَّان الثورة الفرنسية إنتشرت أصداء مقولة 'أيتها الحرية، أيتها الحرية، كم من الجرائم ترتكب باسمك'. اليوم، في بلاد العرب والمسلمين، نحتاج إلى صرخة مماثلة 'أيها الإسلام، أيها الإسلام كم من الجرائم ترتكب باسمك'.

د.عبد الحميد صيام
في كلمته للشعب الأمريكي يوم الجمعة الفائت وبعد اعتقال جوهر تسارنييف (19 سنة) المشتبه فيه الثاني في تفجيرات الماراثون في بوسطن يوم الاثنين 15 نيسان/أبريل، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما: 'ما الذي يجعل شبابا صغارا في السن ترعرعوا هنا ودرسوا هنا كجزء من مجتمعنا وبلدنا يلجأون لمثل هذا العنف؟'.

د. فوزي الأسمر
القرار الذي اتخذه المبعوث الدولي لحل المشكلة السورية الأخضر الإبراهيمي، بفك ارتباطه مع الجامعة العربية، وتعديل دوره ليصبح مبعوثا للأمم المتحدة فقط، هو صفعة قوية للجامعة العربية بسبب الدور المتحيز الذي تلعبه بالملف السوري.

معن بشور
قد يرى البعض أن اطلاق اسم 'غاندي فلسطين' على الأسير البطل سامر العيساوي، ابن القـــدس المحرّر ثلاث مرات، فيه بعض المبالغة لجهة الفارق بين المهاتما غاندي، الذي حرّر بلاده، وبين العيساوي الذي حرّر نفسه وبالكاد بقي حياً،

المحافظة على الاستقلال اصعب من نيله، والعرب يعرفون هذه المقولة ويقولون بان من كانوا يحكموننا اتى بهم الاستعمار ليسيطر على مقدرات البلد، ولكن برؤوس محلية حتى لا تثير حفيظة العامة، فخلال العقود الخمسة الماضية كان عصر الإيديولوجيات وحكم العسكر، حيث البناء العقائدي والأنظمة الشمولية مع وجود بعض النجاحات في ميادين التعليم والإسكان، ولعل الشيء الوحيد الذي ميّز تلك الحقبة ولا يختلف عليه اثنان هو وجود الامن والأمان بين السكان ولا يعرف قيمته إلا من فقده.

رأي القدس
ثمانية اشهر من الاضراب عن الطعام، تحدى خلالها ظلم اكبر جلاد في العصر الحديث، ورفض كل الحلول الوسط، واصر على الشهادة رافضا الخضوع والاستسلام.

رشاد أبوشاور
فجأة ظهر اسم (جبهة النصرة) داخل سورية، ليس وهي تقود التظاهرات المطالبة بالتغيير والإصلاح ومحاربة الفساد، ولكن وهي ترفع السلاح في وجه الدولة السورية، وتبدأ عملياتها الكبرى بتفجيرات رهيبة في الميدان، وفي منطقة القزّاز، ثمّ لتواصل عملياتها الانتحارية، وتفجيراتها، وعمليات الاغتيال لشخصيات سورية بارزة، من بينها أساتذة جامعيون، وأطباء، وفنانون، وصحفيون.

حنان كامل الشيخ
من تضطره الظروف القاهرة أن يجلس أمام شاشة التلفزيون، خاصة إن كان محليا أو ثنائي البث، وأخص بالذكر التلفزيونات الحكومية، ويجد نفسه مصادفة أمام برنامج خاص بالأطفال، ستصيبه الدهشة ويتملكه الوجوم، طبعا بعد أن يكون قد مر بمرحلة الشك والريبة، تجاه 'التهبيل' الذي يقابله على الشاشة، بدون أدنى شعور من قبل الجهة الإعلامية، بالخجل أو الأسف ولا حتى الاحترام!

حسنين كروم
القاهرة - 'القدس العربي' أبرز ما في صحف مصر امس، كان عن المؤتمر الصحافي العالمي الذي عقده نادي القضاة برئاسة المستشار أحمد الزند وإعلانه انهم سيتقدمون ببلاغات الى المحكمة الجنائية الدولية، ضد الجماعات والأفراد الذين حرضوا على محاصرة منازل القضاة وعزلهم، واستخدام السلطة ضدهم، وعقد جمعية عمومية طارئة اليوم - الأربعاء - كما أعلنت جبهة الإنقاذ أنها ستقوم بمظاهرة لمحاصة مجلس الشورى إذا ناقش مشروع السلطة القضائية الذي قدمه حزب الوسط، كما طلب الرئيس مرسي الاجتماع مع المجلس الأعلى للقضاء، ولوحظ أ

صحف عبرية
التدخل العسكري لمنظمة حزب الله في صالح نظام الاسد في سوريا بقي تحت السطح لزمن طويل. وحاول الامين العام لحزب الله، حسن نصرالله في البداية ان يشرح بان الحديث يدور بالاجمال عن سكان لبنانيين شيعة يديرون حربا دفاعا عن بيوتهم في سوريا ويتضامنون مع منظمته، ولكن شهادات مقاتلي الجيش السوري الحر في مواقع عديدة في سوريا وكذا افلام قصيرة نشرت على اليوتيوب تبين ان جنود حزب الله يشاركون مشاركة فاعلة في الحرب الى جانب قوات الرئيس بشار الاسد ويحولون بذلك الى حرب دينية بين السنة والشيعة.

الدوحة ـ ا ف ب: بدأت الثلاثاء في الدوحة اعمال مؤتمر الدوحة العاشر لحوار الاديان تحت شعار 'تجارب ناجحة فى حوار الاديان' لكن في ظل استمرار مقاطعة الداعية السني البارز ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي الذي يعترض على الحضور اليهودي.

ابراهيم درويش
لندن ـ 'القدس العربي': عبرت دول خليجية عن خشيتها من تسرب الاسلحة التي تزودها قطر للمقاتلين السوريين الى مقاتلي جبهة النصرة السورية، التي اعلنت الاسبوع الماضي عن البيعة لزعيم القاعدة ايمن الظواهري.

سعد الياس
بيروت - 'القدس العربي' في تطور جديد ينسف كلياً سياسة النأي بالنفس المعتمدة تجاه الازمة السورية وبعد فترة على انغماس حزب الله في القتال الى جانب قوات النظام في سورية، صدرت دعوات الى الجهاد من بعض أئمة المساجد السنية في لبنان وتحديداً من إمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير الذي أعلن 'عن تشكيل كتائب المقاومة الحرة انطلاقاً من صيدا'، داعياً ' كل من يستطيع للتوجه الى سورية لمساعدة 'المظلومين' في القصير وحمص'.

بسام البدارين
عمان ـ 'القدس العربي': مشهد الفوضى التي دبت تحت قبة البرلمان الأردني مساء أمس الثلاثاء وإنتهت بمنع رئيس الوزراء عبدلله النسور من إلقاء خطاب الشكر المعتاد بعد ماراثون الثقة الطويل يؤشر سياسيا على 'حالة جديدة' في واقع خريطة النخب الأردنية ولدت منذ اللحظة التي إنتصر فيها النسور على نافذين عتاة في الطبقة السياسية حاولوا إعاقته.