telegram

محمد العباس
عندما نطالع قراءات متكررة حول أعمال أديب ما، فهذا لا يعني بالضرورة أن منجزه على تلك الدرجة من النضج والجاذبية، التي يتكالب بموجبها النقاد على تحليل كتاباته وعرض مراجعات لها، إنما يمكن تسجيل ذلك التكرار السمج ضمن حالة الفساد الثقافي المستشري.

محمد باللعزيز
لا يخيب علي بدر انتظارية القارئ، في روايته الجديدة «الكافرة»، منشورات المتوسط 2015؛ فالعنوان يضج بإدانة عوالم التشدد وفضاءاته وممثليه. وإذ تصير المرأة عرضة لتهمة الكفر، فتصوير للبشاعة الوافرة التي تستفحل في المجتمع الشرقي.

رشيد المومني
الانتقال بزمن الشعر من حيز قراءته الذاتية والخاصة، إلى زمن إشراك الآخر متعة ما أفضت إليه هذه القراءة، هو المبادرة التي لا تخلو من مخاطرها المتعددة الأبعاد، والتي يحدث أن يتورط فيها المعنِيُّ بالقراءة، كلما ألزمته ضرورة ما، داخلية أو خارجية، بواجب توصيل تفاصيل تلك الحالة/الأحوال، التي قد يكون أصابها منها مسٌّ جمالي أو فكري، وهو يخوض مغامرة توحده الشامل بمكابدات القصيدة، بما يخترقها من أنواء، وما يعتلج فيها من أهوال لا مناص للسالك من معايشتها.

عدنان بشير معيتيق
صدور كتاب «الفن في متاهة» بعنوان رئيسي، تبعه عنوان فرعي «الفن العربي بين المتحف والسوق وإملاءات الفنون المعاصرة « للناقد العراقي فاروق يوسف عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، يعتبر خريطة تفصيلية لأزمة الفن العربي المعاصر ورسما توضيحيا لملامح تجريف تربة الفنون التشكيلية بشكل خاص والفنون البصرية بشكل عام ورصد مسببات الأزمة، من إدارة قاعات عرض ومتاحف ومزادات ونقاد ووسطاء فنيين.

تتجاوب مع دعوة نهاد المشنوق لحث اللبنانيات على الترشح للانتخابات
ناديا الياس
بيروت - «القدس العربي»: اطّلعت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة النجمة الأمريكية العالمية أنجلينا جولي التي وصلت إلى لبنان على أوضاع النازحين السوريين لمناسبة الذكرى الخامسة لاندلاع الحرب في سوريا.

د. بشير موسى نافع
فجأة وبدون سابق إنذار، توالت التصريحات الروسية والأمريكية الرسمية، المشوبة بقدر من الغموض، حول احتمال أن تتحول سوريا إلى دولة فيدرالية. ولأن الأمريكيين والروس هم رعاة عملية الحل السياسي، الماضية ببطء وتعثر كبيرين، للأزمة السورية، كان لابد أن تؤخذ مثل هذه التصريحات مأخذ الجد. ما أشير إليه بقدر من الغموض من لافروف وكيري، أصبح أكثر وضوحاً في حديث المبعوث الدولي لسوريا، دي ميستورا، لقناة الجزيرة الإخبارية (10 آذار/مارس)، (وحديث وزير الدفاع الإسرائيلي لمعهد ويلسون بعده بأيام قليلة). يعي دي ميست

بدر الدين عرودكي
ما إن توقف القصف الروسي في المناطق التي لا تسيطر عليها ميليشيات النظام الأسدي وحلفاؤه الإيرانيون وذراعهم اللبنانية، وشعر السوريون لأول مرة منذ خمس سنوات بابتعاد القتل والتدمير ولو إلى حين، حتى خرجوا متظاهرين في نيف ومائة موقع حاملين علم الاستقلال، علم الثورة، ومنادين بمطالبهم أيام الثورة الأولى: الحرية، والكرامة، وإسقاط النظام.

بكر صدقي
من المرجح أن فلاديمير بوتين لم يشأ هذه المصادفة المشار إليها في العنوان أعلاه، بل أراد لقراره بسحب «القسم الرئيسي» من قواته من سوريا أن يتزامن مع موعد استئناف مفاوضات جنيف المعلن عنها سابقاً، ليكون لهذا الانسحاب مفعوله على مناخ المفاوضات. وربما العكس هو الصحيح، أعني أن موعد استئناف المفاوضات الذي تأجل، أكثر من مرة في غضون الأسبوع السابق عليه، ربما تحدد بناءً على تقدم الاستعدادات الروسية لسحب قواتها قبل الإعلان الرسمي عن ذلك.

د. محمد جميح
■ بوتين شخص غامض، لا يرفع عينيه إلى محدثيه، ربما كي لا يلمحوا بقايا أسرار الـ»كي جي بي»، في عيني رجل المخابرات الروسية السابق.

د. فايز رشيد
خمسة جنود اسرائيليين يقفون على جوانب حفرة حديثة جهّزها أحدهم، يراها الاسرى الفلسطينيون في السجن المجاور في عسقلان من نوافذ معتقلهم.

محمد عايش
دخل الجنيه المصري في نفق مظلم، وانزلق نحو تدهور مستمر، فيما تتسع الهوة سريعاً بين سعر الصرف الرسمي، والسعر في السوق السوداء، في تعبير واضح عن أزمة اقتصادية خانقة لا يعلم الكثيرون معناها، ولا يعلم معظم الناس «الغلابة» في مصر إلى أين ستؤدي بهم، في الوقت الذي تتفاقم فيه الأزمة ككرة الثلج مهددة بكارثة اجتماعية ومعيشية في حال استمرت الأوضاع على حالها.

بشير عمري
شاءت طبيعة المخاض السياسي وما واكبه من سؤال هوية السلطة وسلطة الهوية، الذي وسم تجربة الدولة الوطنية في الجزائر، كما في غيرها من البلاد العربية، أن ينزف القطر في موضع آخر من جسده، ومعه ينهدر بلا انحباس رصيده من خيرات المعنى، إنها ثروة غير مادية، هي ثروة الوعي بحصائل تجربة العيش القطري، التي تقود وفق قانون وشرطية التغيير نحو تطور آليات العيش المشترك، وعلى رأسها مسألة السلطة تسلما وتسليما، وفق أبجديات العمل الديمقراطي بوصفه نموذج العصر الأمثل.

من شبه المستحيل أن يفوز الأخرق دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية، إلا بمعجزة، وأخشى أن تكون تلك المعجزة على شكل عملية تخريبية تشبه بحجمها وتأثيرها تفجيرات 11 أيلول/سبتمبر، فمن شأن حدوث ذلك أن يحدث انقلابا هائلا في الرأي العام الأمريكي ويدفعه إلى انتخاب أكثر المرشحين خرقا وتطرفا وعنصرية وكراهية للأجانب، وكل هذه الصفات تنطبق على سيىء الذكر ترامب. ولكن لنأمل ألا يحدث ذلك، وإن لم يحدث، فإن الأرجح فوز هيلاري كلنتون، وهي أقل إجراما، على الأقل من حيث الأسلوب، من منافسها الجمهوري. ما يجعل