ي-تركيا

 أنقرة:أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن البرنامج الانتخابي لحزب العدالة والتنمية الحاكم، وأهداف الحكومة المقبلة في حال فوز حزبه. جاء ذلك خلال حفل تعريفي بمرشحي حزب العدالة والتنمية لخوص الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها تزامناً مع الانتخابات الرئاسية في 24 يونيو/حزيران المقبل. وأوضح أردوغان، “بإذن الله، سنخرج منتصرين في كلا الاستحقاقين الانتخابيين الرئاسي والبرلماني”. وأضاف “نهدف للفوز بالانتخابات الرئاسية المقبلة بالحصول على أكثر بكثير من نسبة 50 بالمائة من الأصوات̶

“القدس العربي”: عادت صحيفة سعودية، توصف بأنها من أكثر الصحف “قرباً” و“تعبيرا” عن ولي عهد المملكة محمد بن سلمان، للتهجم بشدة على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك بعد يومين فقط مما بدا محاولة سعودية للتهدئة مع تركيا، بعد أن صرح سفير الرياض في أنقرة وليد الخريجي، بأن العلاقات التركية السعودية متجذرة ومميزة ، وأن “هناك أطرافا ووسائل إعلام وصحفيين يعملون على تخريبها”. وبرزت صحيفة “عكاظ” مؤخراً كإحدى أكثر وسائل الإعلام السعودية تهجما على أردوغان، وقد خصصت في هجوم الجد

واشنطن: قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إنه سيلتقي نظيره التركي، مولود جاويش أوغلو، لمناقشة الملف السوري وعدد من المواضيع الأخرى. جاء ذلك خلال جلسة استماع لـ”بومبيو” أمام لجنة الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، خصصت لمناقشة الميزانية السنوية لوزارة الخارجية بالبلاد. وردا عن سؤال لأحد النواب عن موقف الولايات المتحدة من الخلاف بين تركيا واليونان‎بشأن قبرص، اكتفى بومبيو بالقول: “سألتقي جاويش أوغلو، الأسبوع المقبل، لمناقشة الملف السوري وعددا من المواضيع الأخرى”. ولم يوضح

القائمة شملت 126 امرأة وشابة 18 عاماً واختفى منها المغني إبراهيم تاتليسيس
إسماعيل جمال
إسطنبول ـ «القدس العربي»: كشف حزب العدالة والتنمية الحاكم رسمياً، مساء الأثنين، عن قائمة مرشحيه الـ600 للبرلمان التركي عقب تسليمها بشكلها النهائي إلى اللجنة العليا للانتخابات في العاصمة أنقرة، وذلك بعد عمليات تصفية وانتخابات داخلية واختيارات على أعلى المستويات من بين أكثر من 7000 شخصية بالحزب رشحت نفسها لتكون مرشحة للانتخابات البرلمانية التي ستجري بشكل مبكر في الرابع والعشرين من الشهر المقبل.

قبيل شهر من الانتخابات التركية الحاسمة
إسماعيل جمال:
إسطنبول ـ «القدس العربي» : قبيل قرابة 32 يوماً فقط من الانتخابات البرلمانية والرئاسية التركية المبكرة والحاسمة بدأت مراكز الأبحاث والاستطلاعات تسرع جهودها لتقديم صورة أوضح عن حظوظ المرشحين للانتخابات الرئاسية وذلك عقب اكتمال التحالفات وصدور اللائحة النهائية لمرشحي الرئاسة.

إلى أي مدى سوف تسهم أصوات أتراك أوروبا في حسم نتيجة الانتخابات التركية المقبلة؟
إسماعيل جمال
إسطنبول ـ «القدس العربي» : باستثناء المهرجان الكبير الذي عقده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع أنصاره في البوسنة، أمس الأحد، لا يبدو أن زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم سيتمكن من عقد مهرجانات خطابية وحملات انتخابية في الدول الأوروبية التي حظرت هذه الأنشطة على خلفية المشاكل الكبيرة التي تصاعدت بين الجانين إبان الاستفتاء على التعديلات الدستورية والذي جرى في نيسان/أبريل من العام الماضي.

ساراييفو: يعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد تجمعا انتخابيا في ساراييفو يلقى دعم سلطات البوسنة لكنه يثير استياء جزء من السكان. واختار أردوغان ساراييفو بعدما منعت دول أوروبية عدة على رأسها المانيا، أي مهرجانات انتخابية مؤيدة لاردوغان قبل استفتاء نيسان/ ابريل 2017 حول تعزيز صلاحياته. وأدّى هذا الرفض الى توتر شديد بين انقرة وبروكسل. ويهدف هذا التجمع الانتخابي قبل شهر من الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي دعا اليها اردوغان في 24 حزيران/ يونيو، الى كسب أصوات الاتراك في الخارج الذين يتجاوز

“القدس العربي”: أٌطلقت حملة سعودية ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد تصريحه أمس:” إذا لم ندافع عن القدس لن نستطيع الدفاع عن مكة”. وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ “اردوغان يسيء للسعودية”، واعتبر ملاحظون أن سرعة وتزامن الوسم تحمل بصمات ما يسمى بـ”الذباب الالكتروني” المجند من قبل مسؤولين مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وانتشرت تعليقات مهاجمة للرئيس التركي مرفوقة بالوسم، من بينها تعليق لرئيس تحرير صحيفة “الشرق الأوسط” السابق سلمان الدوسري،

نيويورك: حكم الأربعاء على المصرفي التركي محمد أتيلا بالسجن 32 شهرا، بعد أن كان أدين في كانون الثاني/ يناير بالمساعدة في الالتفاف على العقوبات الأمريكية على إيران. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دان مرارا الملاحقات القضائية بحق أتيلا الذي شغل منصب مساعد المدير العام السابق لمصرف “خلق بنك” التركي الحكومي، معتبرا إياها “مؤامرة” ضد تركيا يحيكها فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة. والعقوبة التي أصدرها قاضي منهاتن الفدرالي ريتشارد برمان بحق اتيلا (47 عاما) غير قاسية نسبيا، وك

نيقوسيا: أعلن نائب رئيس الوزراء التركي، رجب أقداغ، أن إسرائيل ومصر ترفضان هبوط الطائرات التركية في مطاراتهما من أجل نقل المصابين الفلسطينيين إلى تركيا للعلاج. جاء ذلك في كلمة ألقاها أقداغ خلال اجتماع عقده الأربعاء، مع رئيس وزراء جمهورية شمال قبرص التركية، طوفان أرهورمان، في مكتب الأخير في نيقوسيا. وأشار إلى أن تركيا هي أكثر دولة رفعت صوتها بالعالم ضد مجرزة القوات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، وأنها ستواصل فعل ذلك في المرحلة القادمة. وقال إن “الوقوف إلى جانب أشقائنا المظلومي

القدس: احتجت إسرائيل الأربعاء على ما وصفتها “بالمعاملة غير اللائقة” من تركيا للسفير الإسرائيلي المطرود، وذلك بعد ظهوره على وسائل إعلام تركية وهو يخضع لتفتيش ذاتي أمني على الملأ في المطار. ورداً على طريقة معاملة السفير إيتان نائيه، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إنها استدعت القائم بالأعمال في السفارة التركية لديها. (رويترز) عاجل | فيديو يظهر خضوع #السفير_الإسرائيلي لدى #تركيا لتفتيش ذاتي أمني علنا في مطار #إسطنبول لدى مغادرته بطلب من #أنقرة pic.twitter.com/X3ps0lWlwa — الجزيرة مباشر (@ajmubash

أنقرة: قالت وكالة الأناضول للأنباء الأربعاء إن وزارة الخارجية التركية طلبت من القنصل الإسرائيلي العام في اسطنبول العودة لإسرائيل “لبعض الوقت” وذلك بعد أن قتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 60 فلسطينيا خلال احتجاجات على الحدود مع غزة. ولم يتسن الاتصال بمسؤولي الوزارة للحصول على تعقيب. والثلاثاء طلبت الوزارة نفس الطلب من السفير الإسرائيلي لدى أنقرة، فيما قامت وزارة الخارجية الإسرائيلية بطرد القنصل التركي في القدس. (رويترز)

لندن: قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين، إن الولايات المتحدة خسرت دورها كوسيط في منطقة الشرق الأوسط بنقل سفارتها في إسرائيل إلى مدينة القدس. وأضاف إردوغان في كلمة بمؤسسة تشاتهام هاوس البريطانية “اختارت الولايات المتحدة بخطوتها الأخيرة أن تكون جزءا من المشكلة لا الحل وخسرت دور الوساطة في عملية السلام”. وتنقل الولايات المتحدة سفارتها اليوم رسمياً من تل أبيب إلى القدس في خطوة أسعدت إسرائيل وأغضبت الفلسطينيين. (رويترز)