صحف عبرية

صحف عبرية
مؤتمر السلام في باريس، الذي اعتبره الرئيس فرانسوا اولاند يهدف إلى «اعادة الموضوع الإسرائيلي الفلسطيني إلى مركز المنصة» (متجاهلا بشكل كامل الاسباب الحقيقية للفوضى في الشرق الاوسط)، هذا المؤتمر انتهى بصوت خافت. فلم يتم اتخاذ أي قرارات حقيقية، ويمكن أن يكون سبب ذلك هو أنه واضح للفرنسيين ايضا أن «حل الدولتين» الذي تم طرحه كحل واحد ووحيد، غير قابل للتنفيذ في الظروف الحالية. هذا دون الحديث عن حقيقة انتخاب قيادة جديدة في الولايات المتحدة، ستقوم ببلورة سياسة خاصة بها.

مؤتمر السلام في باريس هو حلقة أخرى للضغط على إسرائيل ولكن دونالد موجود
ران أدلست
قبل بضعة أيام زار هنا وزير خارجية النرويج بورغيه براندا، وحسب مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعد نتنياهو بأنه كمشارك في مؤتمر باريس سيضمن أن تكون «نتيجة متوازنة». وقد أوفى بوعده حقا: دعا المؤتمر إسرائيل والفلسطينيين إلى تبني حل الدولتين على اساس خطوط 67 وقرار مجلس الامن لتجميد البناء في الضفة الغربية وشرقي القدس باستثناء التعديلات التي يتفق عليها الطرفان في اطار المفاوضات.

مع بداية عهد ترامب ستتخذ موسكو وواشنطن خطوات بهدف تخفيض حدة التوتر بينهما
تسفي مجين
مع دخول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض تكثر الرسائل حول التغييرات المرتقبة في سياسة الولايات المتحدة بالنسبة لروسيا. فانتصار ترامب يستقبل في روسيا برضى وتفاؤل عظيم، ولا سيما عقب تصريحاته في حملة الانتخابات للرئاسة حول استعداده للتعاون مع روسيا. وبالاجمال، فإن روسيا تعيش تحت ضغط غربي كان التقدير هو أن ادارة أمريكية ديمقراطية ستشدده. ولكن يتبين أن ترامب نفسه معني بتخفيض مستوى المواجهة مع روسيا ويحتمل أن يكون مستعدا لأن يعمل على تسويات ـ وان لم تكن تنازلات كبيرة. اما روسيا من جهتها فتعيش حالة

يحاول إسرائيل هرئيل إدخال إسحاق إلى قائمة الفاسدين إلى جانب أولمرت ونتنياهو
يوآف لافي
يحاول إسرائيل هرئيل جر اسحق رابين إلى مواقع بنيامين نتنياهو («هآرتس»، 13/1) من اجل ضم اسم رابين إلى قائمة الفاسدين، ومن اجل منح «قيمة حقيقية للصراع» الجماهيري ضد الفساد يعلن هرئيل بأن الصراع يجب أن يكون ضد «جميع الفاسدين» وليس فقط ضد «اسم واحد»، أي نتنياهو، الذي حسب زعمه «يوجد في القائمة».

صحف عبرية
«لم يكن بالامكان ردع المخرب الفلسطيني فادي القنبر». هذا ما كتبته هنا عميره هاس في 19 من الشهر الحالي. القنبر هو الشخص الذي دهس وقتل اربعة جنود في القدس، كان يدرك نتيجة افعاله. فقد عرف أن بيته سيهدم وأن عائلته ستتضرر، لكن كل ذلك لم يوقفه. كل الخطوات التي اتخذتها السلطات لردع الفلسطينيين عن تنفيذ اعمال كهذه لم تُفد ويبدو أنها لن تفيد. في حالة القنبر والمخربين الذين لهم استعداد عال، تسقط هذه الخطوات على آذان صماء.

هذه الفترة لترامب ستكون مثابة امتحان فهل سينجح؟
ابراهام بن تسفي
في يوم الجمعة القادم سيتم اسدال الستارة على رئاسة براك اوباما وتنتقل الشعلة إلى يد الرئيس الـ 45، دونالد ترامب. ترامب سيدخل إلى ما سماه روزفلت في انتخابات كانون الاول/ديسمبر 1932، المئة يوم الاولى. هذه الفترة كما اشار روزفلت الذي فاز في الانتخابات التي حدثت في ظل الازمة الاقتصادية الكبرى، هي فترة من المهم خلالها وضع الاساس لاقامة نظام اجتماعي واقتصادي جديد.

لامبالاة أوروبا تُظهر عدم مصداقية التهديدات بالرد على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
رؤوبين باركو
المثل العربي الذي يقول «عنزة ولو طارت» يصف الشخص الذي يصمم على رأيه الخاطيء ويزعم أنها عنزة رغم أنه يرى أن هذا طائر محلق في السماء. بهذا الشكل يتصرف من ينكر أن القدس هي عاصمة إسرائيل ويؤيد الاكاذيب الفلسطينية التي تقول إن عاصمة اليهود القديمة ستعطى للدولة الفلسطينية التي لم تكن ذات يوم، وللشعب الذي تم اختراعه بالأمس.

قمع حماس للاحتجاج في القطاع يؤكد على أن سيطرتها ليست مستقرة بشكل كامل
عاموس هرئيل
تدخل قطر وتركيا يشكل كما يبدو حلا مؤقتا وجزئيا لازمة الكهرباء الصعبة في قطاع غزة. وعود المساعدة من الدولتين اللتين لا تريدان رؤية سقوط حماس، من شأنها أن تساعد في استقرار السلطة الإسلامية في القطاع. وقد جاء أمس أن هناك شابا من سكان مخيم للاجئين قد أحرق نفسه وأصيب اصابة بليغة احتجاجا على ازمة الكهرباء. أحداث الاسبوع الاخير تشعل الضوء الاحمر سواء لحماس أو إسرائيل التي قد تتحمل نتيجة هذه الازمة، والتي أسهمت في نشوئها.

من يدعي أن الحل مع الفلسطينيين هو عدم الانفصال عنهم ليس رجل سلام بل يخدم دعاية اليمين المتطرف
نتسان هوروفيتس
وصلت حملة جديدة إلى العالم وهي كراهية العرب. النوايا جيدة للوهلة الاولى، رجال أمن رفيعو المستوى يحاولون السعي إلى الانفصال عن الفلسطينيين، لكن المبررات والرسائل تُذكر بتحريض اليمين المتطرف. عمليا هي حملة عنصرية، والسطر الاخير فيها فظيع وفاشل.

صحف عبرية
نجحت أزمة الكهرباء في قطاع غزة والتي تفاقمت في الاسابيع الاخيرة، في أن تجبي في بداية هذا الشهر ضحايا ايضا، حين فقد ثلاثة رضع حياتهم. اصغرهم، ابن 12 يوما، محمد السواركة، الذي كان يعيش مع والديه في مقطورة في قرية جحر الديك قرب السياج الفاصل، مات جراء ارتفاع الحرارة. الرضيعان الاخران ـ واحد ابن ثمانية اشهر من دير البلح والثاني ابن ثلاثة اشهر من رفح توفيا من البرد. وأعلن وزير الصحة لحماس بأنه «تفحص ملابسات وفاة الثلاثة».

على زملاءه في الائتلاف أن يطالبوه فوراً بالتنازل عن حقيبة الاتصالات
رون كوفمان
الحقيقة، هذا مثير للاشمئزاز. من جهة رئيس وزراء منتخب، يبدي منذ سنين عداء علنيا لمجموعة «يديعوت احرونوت». من جهة اخرى مالك المجموعة يرى أن دولة إسرائيل هي بملكية المجموعة، حسب سلوكه. العلاقة بينهما، كما كشفت الشبكة الثانية، هي ليست منذ سنتين، بل منذ اكثر من عشرين سنة. وماذا تضمنت العلاقة؟ معقول الافتراض بأننا لم نعرف ابدا. ولكن حقا من الصعب أن نسمع بأن رئيس الوزراء، الزعيم غير المنازع للدولة، ينشغل بالتوسط بين نوني موزيس وبين مليارديريين. فليس بنيامين نتنياهو هو الذي يتوسط بل رئيس وزراء إسرا

ما يمر به الجيش الاسرائيلي هو صراع بين النخبة القديمة والجديدة الأكثر تدينا وتطرفا
يغيل ليفي
الجيش قلق من فقدان المقاتلين النوعيين. هذا ما يظهره تحقيق لقسم علم السلوك في الجيش الاسرائيلي (عاموس هرئيل، «هآرتس»، 13/1). بعض النتائج عرضت على انها «متلازمة ازاريا». ولكن يمكن ايضا رؤية قضية ازاريا كجزء من العمليات التي تعكسها النتائج. وتم فيها عرض عملية اجتماعية تحدث منذ عشرات السنين وتغير التركيبة الاجتماعية للجيش. الجديد هو أنه للمرة الاولى يعترف الجيش بهذه العملية بعد سنوات من الانكار والجدل مع الاكاديمية.

رغم الاحتلال توجد نشاطات ثقافية وفنية رائعة للفلسطينيين تستحق أن نسمعها
عميره هاس
كان التخطيط الأولي هو ترك البيت في البيرة في الساعة 11 صباحا في يوم الخميس من اجل الوصول قبل الساعة الواحدة إلى قاعة المؤتمرات في برك سليمان في بيت لحم. وقد سمي هذا اليوم المفتوح لـ ـ عروض موسيقية مختلفة، صف فني مع العازفة الفرنسية أمندين باير وكونسرت تعزف فيه مع فرقة بيت لحم. الكونسرت نفسها في السادسة والنصف مساء بمشاركة بعض الجوقات.

صحف عبرية
بعد أن دمرت ليبيا وأثبتت عدم الاهتمام بالحرب الأهلية السورية، تتفرغ الآن فرنسا من اجل تجربة قوتها في تقدم العملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين. ولم يطلب أحد من فرنسا التوسط بين القدس ورام الله. لكنها تغرق في ماضيها غير الفاخر كامبراطورية عالمية سيطرت على اجزاء من الشرق الاوسط. وهي على يقين بأنها ما زالت قوة عظمى دولية يهتم الجميع بموقفها.

مؤتمر باريس يرمي إلى التغطية على العجز عن وقف المذبحة المستمرة في سوريا والعراق
يوسي احيمئير
في تشرين الأول/أكتوبر 2016 تمر الذكرى الـ 25 لمؤتمر مدريد، الذي انعقد للبحث في تحريك المفاوضات لحل النزاع الإسرائيلي ـ الفلسطيني وتوسيع دائرة السلام الإسرائيلي العربي. إحدى الاساطير المرتبطة بهذا الحدث التاريخي تقول انه فرض على رئيس الوزراء في حينه اسحق شامير الذهاب إلى المؤتمر وانه جر اليه رغم أنفه.