أدب و فن

محمد سامي الكيال
■ اشتُهرت الأدبيات الماركسية التقليدية بعدائها وتقريعها الدائم لما تسميه «البورجوازية الصغيرة»، فكل موقف لا يكون على هوى الأحزاب والمنظرين الشيوعيين هو موقف بورجوازي صغير، منحرف عما يمليه الوعي الطبقي «السليم» للطبقة العاملة. هذا الميل لم يقتصر في الواقع على الشيوعيين التقليديين، بل استعارته أيضاً التيارات الفكرية والفنية الطليعية في القرن العشرين، وطبع حتى التيارات الماركسية «التجديدية»، التي سخرت دوما من «الرجل الصغير»، على حد تعبير عالم النفس الألماني فيلهلم رايش.

مريم مشتاوي
أنا بايا، وها أنا ذا أجمع الآن أمتعتي ونبضاتي التي تبعثرت في مدينة حضنتني منذ الطفولة.

خيري منصور
في روايته «خريف البطريرك» رسم غابرييل ماركيز مشاهد لغروب القوة وما تبقى في مواقدها من رماد، بحيث بدت أطلال قصر البطريرك، وما تعج به طرقاته الرخامية من جثث الحيوانات المتعفّنة على النقيض من الربيع الغارب الذي كان يرفل فيه، وحين تساءل عن موقع السلطة الغاشمة في الأجواء المشبعة برائحة البخور والعطر والمناديل البيضاء، كان كمن يبحث عن غراب في سحابة من الطيور.

عبدالرزاق المصباحي
■ تروم هذه القراءة استكناه مظاهر تمثيل الأسود في رواية مغربية رائدة ومؤسسة هي «دفنا الماضي» الطبعة الأولى 1968. وهو مدخل نروم من خلاله تقديم مقترب جديد، لم تنتبه إليه كثير من الدراسات التي أنجزت حول هذا العمل، تزامنا مع قرب حلول الذكرى الأولى لوفاة صاحبها الروائي والصحافي عبدالكريم غلاب (توفي في 14أغسطس/آب 2017). والتمثيل، هنا، بمعنى تصوير الأسود وتأطيره ضمن قوالب نمطية جاهزة، ترضي النسق الثقافي المهيمن والمؤسسات المسيطرة. إن التمثيل الثقافي يعني تصوير الذات والآخر على نحو قد لا يوافق الواقع ال

سعيد خطيبي
انتهى مونديال روسيا، أعاد بوتين ترقيع صورته إلى حين، واكتشفنا لاعبين جددا، وخاب ظننا في آخرين. حققت كرواتيا معجزة ـ لم تكتمل ـ وفرضت فرنسا واقعيتها وتوجت بالكأس.

خالد أهروش
على جدار طين

برلين ـ من ادريس الجاي: مسرحية الكاتب الايطالي الدو نيكولاس «قصة خريف» عمل من إنتاج مسرح الميدان في حيفا، والذي بعد إغلاقه تبناه مسرح بيت الكرمة الحيفوي تحت إدارة وإشراف المخرج سليم ضو. وفي إطار هذه المساعي الجادة تم تكثيف الجهود من اجل انتاج مسرحية قصة خريف ومنحها روحا حيوية عكسها المناخ السنوغرافي العام للعمل، المتمثل في بساطته وإختــــزاله للمــــؤثرات والادوات المسرحية .. مقعد خشــبي، واوراق شجر خريفية صفراء فوق الارض تكسو فضاء الحدث. إضافة إلى أداء ثلاثة ممثلين شامخين .. سلوى نقارة، مك

باريس ـ «القدس العربي» من سليم البيك: ليس من السهل تخطّي التأثيرات التي يمكن أن تكون لأفلام في بلد معين، ضمن تيار سينمائي معين، وأحدثت نقلة في عموم السينما في العالم، على السينما المحلية التي تخرج من البيئة ذاتها التي خرجت منها الأفلام التي صنعت تلك التأثيرات، مثال متكرّر هنا هو «الموجة الجديدة» الفرنسية، أو قبلها «الانطباعية» الألمانية، أو بعدهما «الجيل الأمريكي الجديد»، أو غيرها كموضوعنا هنا، وهو «الواقعية الجديدة» الإيطالية التي امتد تأثيرها إلى خارج إيطاليا مكانياً، وإلى يومنا هذا

سعدون يخلف
على غرار الحداثة السائلة، والحياة السائلة، والحب السائل، والأزمنة السائلة، والخوف السائل، والمراقبة السائلة، والشر السائل، يتطرق زيجمونت باومان ( 1925 ـ 2017) في كتابه الجديد «الثقافة السائلة» الصادر مؤخراً عن الشبكة العربية للأبحاث والنشر (2018) إلى قضية الثقافة، مبيناً التغييرات التي طرأت عليها، بفضل التحولات السريعة التي حدثت في زمن السيولة وعصر اللايقين الذي نعيش فيه.

بوشعيب الساوري
■ ترسيخا لتقليد أدبي ميز الكتابة السردية المغربية منذ قرون، وهي الكتابات الرحلية التي حاول فيها المغربي تقييد أسفاره المختلفة (الحج، طلب العلم، سفارة) وحفظها من النسيان وتحويلها لنصوص راصدة لدهشة الإنسان في لقائه مع ذاته، من خلال لقاء الآخر وتفاعله مع الجديد والمختلف من أفعال وتجارب إنسانية جديدة. ويواصل ثلة من المبدعين المغاربة السير على نهج سلفهم، لكن بأنفاس فنية وجمالية تعكس بوضوح بصمات اهتماماتهم الأدبية والفنية والمعرفية. ومن بين هذه الأعمال سنتوقف عند عمل رحلي لشعيب حليفي، وقد طبع

تونس ـ «القدس العربي» من عبدالدائم السلامي: تُعَدُّ مقولةُ «الإرادة» المحوَرَ الذي انعقدتْ حوله فلسفةُ الألماني أرتور شوبنهاور (1788-1860)، فالإرادة بالنسبة إليه «هي جوهرُ الإنسان بينما الفكرُ هو العارِضُ فيه. وهي مادّة ذاك الإنسانِ، والفكر هو شكل تلك المادّة؛ وهي حرارة الحياة الإنسانية في حين يمثّل الفكرُ النورَ الذي يتولّد منها» (شوبنهاور: ميتافيزيقا الحب)، ومن ثمَّ، سيكتفي الفكر، على حدِّ رأي هذا الفيلسوف، بوظيفة خدمةِ الإرادة، بل سيكون أداتَها الطيّعةَ. فالعبقريّة مثلا «إذا لم تكن مرتبط

يقول زهير توفيق مؤلف كتاب 'النهضة المهدورة.. مراجعات نقدية في المشروع النهضوي العربي وبناء المعرفية»، إن أزمة النهضة العربية تتمثل في تناقضاتها الداخلية والذاتية، التي مهدت الطريق للأسباب الخارجية لإعاقتها ومنع تحققها في الواقع.

صدر عن المؤسسة العربيّة للدراسات والنشر/ بيروت ديوان شعري بعنوان «فوضى الحروف»، المولود الأوّل للأردني نضال الرفاعي، وهو مجموعة شعريَّة في الشعر العمودي . نقرأ منها:

علي لفته سعيد
يثير الناقد والأكاديمي العراقي حسن فرحان دائما الكثير من الأسئلة والشجون والتعارض والاختلاف والخلاف مع مقولاته التي يبنيها دائما وفق رؤيته الخاصة، التي تتيح له الاتساع في الرؤية بحكم عمله الأكاديمي.

رامي أبو شهاب
في كتابه «العقد الاجتماعي» يدعو جان جاك روسو إلى تجاوز أفكار منظري السياسة كهوبز وغرتيوس وبوفيندوف كونها تنادي بمقولة الحق الطبيعي القائم على القوة، التي تتمتع بها السلطة أو القائمين عليها، بوصفهم ينتمون إلى جنس أرقى، وبذلك فهم الرعاة، والشعوب قطعان ينبغي أن تتخلى عن حريتها مقابل أن تحظى برعاية الدولة، بل عليها أن تؤمن برؤيتها، على الرغم من أنها لم تستشر بهذه الرؤية.