منوعات

عمان - أ ف ب: انطلقت الدورة الثالثة والثلاثون لمهرجان جرش للثقافة والفنون مساء الخميس في مدينة جرش الأثرية شمال الأردن بمشاركة فنانين وفرق محلية وعربية.

سليم عزوز
«على الضيق»، كان استقبال الرئيس السوداني عمر البشير، لـ «عبد الفتاح السيسي» في الخرطوم؛ حيث اقتصر المؤتمر الصحافي على دعوة الإعلام المحلي فقط! «على الضيق» هو اصطلاح مرتبط بـ «فقه الأفراح» عندما يكون الفرح قاصراً على أقرباء الدرجة الأولى للعريسين، وعادة ما يتم هكذا لأسباب مالية، أو لظرف عائلي طارئ، كأن يكون أي من العروسين، قد فقد قريباً له، ولا يمكن التأجيل لأسباب مرتبطة بـ «النحس»، الذي يحيط بهما، ولكثرة الوفيات في العائلتين، أو لأن العريس مسافر إلى الخليج، و»خير البر عاجله»!

بيروت – «القدس العربي»: افتتحت مساء الجمعة فعاليات مهرجانات «بعلبك الدولية» في لبنان برئاسة نايلة دي فريج، وتم تخصيص حفل الافتتاح ليكون تكريماً خاصاً واحتفاءً بكوكب الشرق وسيدة الغناء العربي أم كلثوم بمشاركة المطربتين «مي فاروق ومروة ناجي» في الاحتفال الذي قاد خلاله المايسترو هشام جبر الأوركسترا الوطنية اللبنانية لموسيقى الشرق، بعد أن أعاد صياغة وتوزيع مجموعة من أشهر ألحان وأغاني كوكب الشرق التي تعاونت فيها مع كبار الملحنين والشعراء، بما يتناسب مع الأوركسترا، ومنها «أغدًا ألقاك»، و»أ

سان دييغو – رويترز: ظهرت الممثلة البريطانية جودي ويتيكر في أولى لقطات ترويجية للموسم الجديد من المسلسل الشهير (دكتور هو) بعد اختيارها لتصبح أول امرأة تجسد الشخصية في مسلسل الخيال العالمي الذي تعرضه شبكة هيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي» منذ عام 1963.

فايزة هنداوي
القاهرة – «القدس العربي» : افتتحت مساء الخميس في دار الأوبرا في القاهرة الدورة الحادية عشرة من المهرجان القومي للمسرح المصري، بحضور الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية والدكتور حسن عطية، رئيس المهرجان والمخرج خالد جلال، رئيس قطاع الانتاج الثقافي وعدد من نجوم المسرح.

الحمامات – الأناضول: أدى الفنان اللبناني مارسيل خليفة، ليلة الجمعة، للمرة الأولى، أغنية باللهجة التونسية خلال حفل أحياه على المسرح الصيفي في مدينة الحمامات السياحية شمال شرقي تونس. 

الرباط – «القدس العربي»: افتتحت، مساء الخميس، الدورة التاسعة لمهرجان تيميزار للفضة بتيزنيت، بالكشف عن أكبر تاج أمازيغي مصنوع من الفضة الخالصة، ومرصع بأحجار كريمة، من إبداع جماعي لعدد من الصناع التقليديين المحليين.

لوس أنجليس - أ ف ب: مضت أربعة عقود على غزو اوليفيا نيوتن-جون وجون ترافولتا ورفاقهما قلوب المراهقين في العالم بأسره، إلا أن العمل الغنائي الاستعراضي «غريس» لا يزال يتمتع بنبض الشباب.

إغدير - الأناضول: تشكل أهوار جبل أغري، شرقي تركيا، الغنية بالنباتات والحيوانات المائية المتنوعة، لوحات فنية طبيعية، تسحر من يشاهدها ويغوص في أعماقها.

الطاهر الطويل
يميل الكثير من السياسيين العرب إلى توظيف الدين في خطبهم إذا توافق مع هواهم ومواقفهم، ويحاربونه إذا اعتبروه متعارضا مع مصالحهم الخاصة، ويجدون من الفقهاء والإعلاميين مَن يحللون ويدلسون على الشعوب كي تسلم بالأمر الواقع، تحت ذريع عدم شق الصف والسلم الاجتماعي والوحدة الوطنية... وهلم جرا.

حسام عاصي
لوس أنجليس – «القدس العربي» : بعد ضربات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001، وقفت الصحافة الأمريكية مع إدارة جورج بوش الابن، ولم تستجوبها حول حربها على الارهاب أو تشكك حول نواياها من وراء ذلك، وبثت أكاذيبها للشعب الأمريكي وكأنها كانت حقائق بديهية، مما سهّل على المحافظين الجدد في إدارة بوش تنفيذ خطتهم لغزو العراق وتدميره عام 2003.

روما - د ب أ: ذكر منظمو مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي أمس، أنه من المقرر أن يتم عرض فيلم «فيرست مان» أي الرجل الأول، للمخرج الأمريكي داميان تشازيل، ومن بطولة النجم الكندي ريان جوسلينغ، لدى افتتاح المهرجان هذا العام.

زهرة مرعي
بيروت – «القدس العربي» : دون ممثلين محترفين باستثناء كارول عبود، أنجز المخرج الشاب مازن خالد فيلمه الروائي الأول «شهيد» الذي شاهدناه في سينما متروبوليس صوفيل في عرضه الأول لبنانياً، بعض عرض أول في مهرجان البندقية. فيلم متقن ينتمي إلى السينما المستقلة اختار الولوج إلى واحدة من تناقضات الحياة الإجتماعية، الإنسانية، الطبقية والدينية معاً.تجسد المراد من الفيلم بنظرات العينين، بالنفس وبقشعرية الجسد حتى خلال الموت، أكثر منه كلاماً وحواراً مسموعاً.ربما هو الصوت المنخفض المرافق للأزمات حين تق

بيروت – «القدس العربي» : انتقدت الفنانة اللبنانية رولا سعد النجمة هيفاء وهبي، التي استعادت خلافاتها القديمة معها، ولا سيما منها ما يتعلّق بقضيتين ربحتهما رولا عليها، الأولى تتعلق بقصة فيلم إباحي وأخرى بشأن أغنية.

لينا أبو بكر
«أيها الشعب: لولا الكهرباء لاضطررنا لمتابعة التلفزيون في الظلام»! و«أيتها الرعية، للمرأة حق الترشح، سواء كانت ذكرا أم أنثى»، أو: «أيها المحكومون، بر الوالدين أهم من طاعة أمكم وأبيكم» أو :«أيها المساطيل، الثورة أنثى الثور» وغيرها من لزوم ما يلزم لإثبات أننا أبناء طغاتنا، ليس فقط عندما يتعلق الأمر بالسياسة، بل في فهمنا لديننا، وطريقة تعاملنا مع أمور دنيانا وآخرتنا، فنحن نختار حرامنا وحلالنا، ونحن نحدد مواصفات آلهتنا، بما يتناسب مع تكويننا النفسي والاجتماعي، لا مع وعينا الأخلاقي والإنساني،