تجدد المعارك العنيفة بالقرب من العاصمة الليبية

Aug 31, 2018

 Libya

طرابلس :  تجدّدت المعارك العنيفة بين مجموعات مسلّحة متناحرة، جنوب العاصمة الليبية طرابلس، مساء أمس الخميس، بعد ساعات فقط من إعلان وقف لإطلاق النار كان مفترضًا أن يُشكل نهايةً لأعمال عنف أودت بحياة نحو ثلاثين شخصًا.

وبحسب وزارة الصحة الليبية، قُتل 27 شخصًا وأصيب 91 آخرون بجروح، معظمهم مدنيّون، منذ بدء المواجهات الإثنين، وحتى مساء الأربعاء، في الضواحي الجنوبية لطرابلس.

وكانت المعارك قد توقّفت، الخميس، بعد اتفاق لوقف النار أعلنه أعيان من مدن الغرب الليبي. لكنّ المعارك استؤنفت، مساء الخميس، ولا سيما في منطقة خلة الفرجان في جنوب طرابلس، وتحدّث سكان عن إطلاق نيران من أسلحة ثقيلة ومدافع رشّاشة.

وقد أصاب صاروخ منزلاً في حيّ في إحدى الضواحي، مسفرًا عن مقتل مراهقين اثنين.

ودارت المعارك منذ الإثنين بين مجموعات مسلّحة طرابلسية موالية لحكومة الوفاق الوطني وعناصر “اللواء السابع″ المكوّن من مسلّحين من مدينة ترهونة الواقعة على بعد 60 كلم جنوب شرق العاصمة الليبية يقولون إنّهم يتبعون وزارة الدفاع في حكومة الوفاق.

لكنّ فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا أكّد في خطاب متلفز، الخميس، أنّ هذه المجموعة لم تعد تتبع وزارة الدفاع منذ نيسان/أبريل 2018. ودعا المعسكرين المتنازعين إلى احترام اتفاق وقف إطلاق النار الأخير.

وكلّف السراج قوّات من مناطق غرب ليبيا ووسطها بالسهر على احترام وقف إطلاق النار.

وتتمثّل مهمة هذه القوات خصوصًا في ضمان انسحاب مسلّحي الجانبين من خطوط الجبهة و”عودة الحياة الطبيعية” إلى الأحياء التي تأثّرت بالمعارك.

وسيتم تشكيل هذه القوة أساسًا من مجموعتَي مصراتة والزنتان القويّتين واللتين تتبعان وزارة دفاع حكومة الوفاق الوطني.

وبحسب قرار السراج الذي يتولّى أيضًا منصب “القائد الأعلى للجيش الليبي”، فإنّ هذه الوحدات العسكرية ستغادر العاصمة الليبية بعد انتهاء مهمتها المقرر في نهاية ايلول/سبتمبر.

وكانت مجموعتا الزنتان ومصراتة تقاسمتا السيطرة على العاصمة الليبية بعد إطاحة نظام معمر القذافي في 2011 وحتى 2014 حين سيطر تحالف مكوّن أساسًا من مسلحي مصراتة على طرابلس.

وفي بيان مشترك، أكّدت سفارات إيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة في ليبيا الخميس قلقها إزاء “المعارك التي شهدتها طرابلس ومحيطها مؤخرًا والتي تزعزع استقرار الوضع وتعرّض للخطر أرواح مدنيين أبرياء”.

وأضاف البيان “إننا نحذّر من أيّ تدهور جديد للوضع، وندعو الأطراف كافّة إلى العمل معًا لإعادة الهدوء وبدء حوار سلمي”. ونبّه إلى أنّ “الأشخاص الذين يسيئون للسلم والأمن والاستقرار في ليبيا يجب أن يحاسبوا”.

ومنذ إطاحة القذافي، تقع العاصمة الليبية في قلب صراع نفوذ بين مجموعات مسلّحة تسعى إلى السيطرة على الثروة والسلطة.

وعجزت السلطات الانتقالية المتعاقبة وبينها حكومة الوفاق، عن تشكيل جيش وقوّات أمن نظامية، واضطرّت إلى الاستعانة بمجموعات مسلّحة لضمان أمن المدينة.

وفي صيف 2017، تمكّنت مجموعات موالية لحكومة الوفاق من طرد العديد من المجموعات المنافسة في طرابلس. وقد تراجعت الاشتباكات في العاصمة مذاك.

في أيّار/مايو 2018، تعهّد أبرز أطراف الأزمة الليبية وبينهم السراج والمشير خليفة حفتر، الذي شكل “الجيش الوطني الليبي” بشكل أحادي، بتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في كانون الأول/ديسمبر 2018 وذلك أثناء لقاء في باريس برعاية الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

لكنّ محللين يرون أنّ تشظّي البلاد وانعدام الأمن وغياب وجود فاعلين ميدانيّين في ليبيا يجعل من الصعب الوفاء بهذا التعهد.

من جهة أخرى، تم الخميس إجلاء مئات المهاجرين المحتجزين في مركز احتجاز بجنوب طرابلس إلى سجن آخر، بعد أن حوصروا من جرّاء المعارك، حسب ما أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين. وقالت في بيان إنّ نحو 300 مهاجر، معظمهم إريتريّون وإثيوبيون وصوماليون نُقلوا إلى مركز احتجاز في العاصمة وهو “مكان أكثر أمانا نسبيًا، حيث يمكن للمنظمات الدولية أن تقدّم لهم المساعدة”.

(أ ف ب)

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left