مانشستر يونايتد يتغلب على أحزانه بانتصار مُقنع على بيرنلي

Sep 02, 2018

لندن-“القدس العربي”:

استعاد مانشستر يونايتد ذاكرة الانتصارات الغائبة عنه منذ أسبوعين، بتحقيق فوز ثمين خارج القواعد على حساب بيرنلي بنتيجة 2-0، في المباراة التي جرت عصر اليوم الأحد على ملعب “تيرف مور” في ختام منافسات الجولة الرابعة للدوري الإنكليزي الممتاز، ليخرج المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من عنق الزجاجة بعد آخر هزيمتين أمام برايتون وتوتنهام.

بدأ اللقاء بهجوم وضغط من قبل الشياطين الحمر، على أمل تسجيل هدف مُبكر يُريح الأعصاب، عكس ما حدث في المباراتين الماضيتين، ووضح ذلك من خلال المحاولات الجريئة التي قام بها بول بوغبا ورفاقه على مرمى حامي عرين أصحاب الأرض جو هارت، في المقابل، اكتفى الفريق المُضيف بالدفاع من منتصف ملعبه، لامتصاص الحماس الزائد للاعبي اليونايتد.

أول تهديد حقيقي على كلا المرميين، جاء عن طريق جناح ممثل العاصمة الثانية جيسي لينغارد، بتسديدة قوية مباغتة من خارج منطقة الجزاء علت العارضة بقليل، قبل أن يظهر نفس اللاعب في الأضواء، بتحويل عرضية فالنسيا الرائعة بلمسة واحدة في المرمى، لكن من سوء طالعه ارتطمت في قدم المدافع وذهبت إلى ركلة ركنية لم تُستغل.

وترجم مانشستر يونايتد تفوقه الواضح والكاسح في أول نصف ساعة، لهدف أول، أحرزه الوحش روميلو لوكاكو عند الدقيقة 27، عن طريق هجمة منظمة، أنهاها التشيلي أليكسيس سانشيز بعرضية مثالية على رأس زميله البلجيكي، الذي قابلها بضربة لا تُصد ولا تُرد أعلنت عن تقدم مورينيو ورجاله بأولى الأهداف.

وكاد لوكاكو أن يُحطم معنويات الفريق المحلي بالهدف الثاني بعد 5 دقائق من هدفه الأولى، إلا أنه تفنن في إهدار الانفراد السهل مع حارس مرمى مانشستر سيتي السابق، قبل أن يُصحح الغلطة بإضافة الهدف الثاني بنفسه، من متابعة رائعة لتسديدة لينغارد، التي ارتطمت في الدفاع، ليجدها القادم من إيفرتون على طبق من فضة على خط منطقة الجزاء، ليُرسلها بلا رحمة بيمناه في شباك المغلوب على أمره.

وفي منتصف الشوط الثاني، سقط جناح توتنهام السابق آرون لينون في المحظور، بارتكاب خطأ على ماركوس راشفورد داخل منطقة الجزاء، ليُشير الحكم باحتساب ركلة الجزاء، انبرى لها بطل العالم بول بوغبا، لكن جو هارت أنقذها بتصدي ولا أروع، وتبعه لوكاكو بإهدار أسهل فرصة في المباراة، بالتباطؤ في تسديد الكرة في المرمى الخالي بعد مراوغة الحارس جو هارت، ليتدخل مدافع بيرنلي في الوقت المثالي، بإبعاد الكرة قبل أن يودعها المهاجم في المرمى الخالي من حارسه.

لم تتغير الأوضاع كثيرًا طوال الشوط الثاني، باستثناء الفرصة الوحيدة التي أتيحت لبيرنلي، برأسية سام فوكس، التي أمسكها دي خيا بثبات، لتنتهي بعد ذلك المباراة بثنائية لوكاكو، التي ضمنت الانتصار الثاني لمانشستر يونايتد هذا الموسم، ووصوله للنقطة السادسة في منتصف الجدول، فيما تجمد رصيد الخاسر عند نقطة يتيمة وفي المرتبة قبل الأخيرة.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left