فريدمان: لا أتصور إسرائيل بدون الجولان

لن تتراجع أي إدارة أمريكية لاحقة عن قرار الاعتراف بالقدس كعاصمة لها

ارئيل كهانا

Sep 07, 2018

يعتقد السفير الأمريكي في إسرائيل دافيد فريدمان بأن هضبة الجولان ستبقى دوما بيد إسرائيل، وبالتأكيد لن تعاد إلى الرئيس السوري الحالي، بشار الأسد. في مقابلة واسعة وحصرية لـ «إسرائيل اليوم» بمناسبة رأس السنة، أجريت في مكتبه الجديد بالسفارة الأمريكية في القدس، يقول فريدمان: «أنا شخصيًا لا يمكنني أن اتصور وضعًا تعاد فيه هضبة الجولان إلى سوريا.
أنا لا يمكنني أن أتصور، بصدق، وضعًا لا تكون فيه هضبة الجولان جزءًا من إسرائيل إلى الأبد. لا يوجد في هضبة الجولان سكان أصليون محليون يتطلعون إلى الحكم الذاتي. والتخلي عن الأرض العالية لهضبة الجولان كفيل بأن يضع إسرائيل في دونية أمنية كبيرة، وغني عن البيان أني لا يمكنني أن أفكر بشخص غير جدير بمثل هذه الجائزة أكثر من الأسد. إذن ثمة سلسلة كاملة من الأسباب تجعلني أتمنى للوضع الراهن أن يبقى».
وأوضح فريدمان في المقابلة بأن إدارة ترامب كفيلة بأن تنظر في المستقبل باعتراف أمريكي بهضة الجولان كأرض إسرائيلية. وتعقيبًا على ما قاله مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الذي قال قبل ثلاثة أسابيع أن «الولايات المتحدة لا تبحث في هذه المرحلة الاعتراف بسيادة إسرائيل في الجولان»، سئل السفير.. هل يحتمل بأن تنظر الإدارة في المستقبل بالفعل باعتراف كهذا؟ فأجاب: «هذا بالتأكيد ممكن، نعم. هذا بالتأكيد يمكن أن يحصل». كما أوضح بأن بولتون وصف الوضع ولم يقرر موقفًا.
إضافة إلى ذلك، رد فريدمان ردًا باتًا إمكانية أن تلغي أي إدارة أمريكية الاعتراف التاريخي للرئيس ترامب بالقدس كعاصمة إسرائيل. وقال: «أنا لا أرى هذا يحصل، ولا يهم أي حزب يكون في الحكم. فلكي تلغي أي إدارة هذه الخطوة سيتعين عليهم أن يتوصلوا إلى الاستنتاج بأن القدس ليست عاصمة إسرائيل، بل تل أبيب. أعتقد أن مثل هذا القرار سيكون أمرا موضع خلاف أكبر مما فعله الرئيس ترامب. هذا سيتضارب تمامًا والواقع، ولا أؤمن بأن هناك سياسيًا أمريكيًا من أي حزب كان سيتخذ موقفًا معارضًا للواقع تماما».
وكشف فريدمان النقاب في المقابلة عن أن تعاون الاستخبارات الإسرائيلية منذ عمليات إرهابية على أرض الولايات المتحدة، وشرح عمق تأييد الرئيس ترامب لدولة إسرائيل قائلا: «هو يححب الانتصار ودولة إسرائيل منتصرة». كما وصف السفير لأول مرة كيف تجري المحادثات بين الإدارة وإسرائيل حول حجوم البناء في يهودا والسامرة. وقد اتضح في المقابلة ضمن أمور أخرى بأن إسرائيل لم ترفع إلى الإدارة الأمريكية طلبًا لخلق تواصل إقليمي بين القدس ومعاليه أدوميم.
وتناول فريدمان في حديثه القرار الأمريكي الأخير لوقف الميزانيات عن وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، وقال إن «الأونروا هي وكالة عليلة بشكل ميؤوس منه. فهي لا تحقق السلام الإقليمي وتخلد الظروف التي تجعل السلام أصعب. وبصفتها هذه لا ترى الولايات المتحدة كيف يستعيد أي استثمار إضافي فيها قيمته بشكل جديد لدافع الضرائب الأمريكي».
كما تناول السفير سياسة الرئيس ترامب بشكل عام، تحقيقاته والتطورات الأخيرة حول جعل محاميه شهودًا ملكيين.

إسرائيل اليوم 6/9/2018

فريدمان: لا أتصور إسرائيل بدون الجولان
لن تتراجع أي إدارة أمريكية لاحقة عن قرار الاعتراف بالقدس كعاصمة لها
ارئيل كهانا
- -

1 COMMENT

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left