مَن ضرب مَن: نادين الراسي أم إبنها مارك؟

[1]

ناديا الياس: بيروت – «القدس العربي» : أثارت الممثلة اللبنانية نادين الراسي في تسجيل صوتيّ لها بثّ على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً محرجاً للغاية يتعلّق بتدهور العلاقة بينها وبين ابنها البكر مارك حدشيتي من طليقها الأول.
وروت باكية في هذا التسجيل ما حصل مع إبنها مارك، الذي اتهّمته بضربها وبسرقة سيارتها، متمنيّة لو أنها ماتت في الحادث الذي تعرّضت له في سيارتها ولم تتعرّض الى الضرب على يد ابنها، معربة عن حزنها العميق لأنها ضحّت كلّ حياتها في سبيل ولدها مارك، الذي ضربها وسحلها أمام أشقائه وأحد أصدقائه في المنزل وأبرز ما ورد في تسجيلها الصوتي: «أحبّ أن أقول لكم الأمّ التي ضحّت كل هذه السنين من أجل مارك، هي الآن مضروبة من قبله (هلق آكلة قتلة بالشاليه) أنا اللي ضحيت لأن طلباته كترت ونظراته لي بأني مقصّرة، صعد بسيارته شفّط سمّع صوته وفلّ.. السيارة اللي سوّقتو ياها وبعت عربيتي».
وسألت مستغربة «لا أعرف من منكم يرضى بالذي فعله؟ يا ريت متت نهار الإثنين ولا ضربني إبني مارك اليوم. بتردّلي عربيتي هلق.. رسالة توصل للجميع ما عندي مشكلة».
وبعد الضجة، التي أثارتها نادين حول تعرّضها للضرب على يد ولدها ردّ مارك، نافياً جملة وتفصيلاً رواية والدته، وقال في تسجيل صوتي إنه لم يضرب أمه بل هي من كانت تضربه وتقوم بتصرّفات غير متّزنة، على حدّ تعبيره.
وأكد أنه من لحظة خروج والدته من المستشفى وهي ليست على طبيعتها، مجدداً القول إنه لم يتعرّض لها بالضرب بل هي من كانت تضربه وهو يحاول أن يقوم بتهدئتها، وأضاف «أتمنى لها في الختام أن تكون سعيدة في حياتها المستقبلية والأهم من هذا كله الراحة النفسية، وأطلب منها أن تستمر في العلاج مع طبيبها النفسي لصالحها».
تجدر الاشارة الى أن نادين الراسي قد حصلت على الطلاق من زوجها الثاني جيسكار أبي نــادر، ولها منه ولدان، بعدما تصاعدت وتــــيرة الخلافات بينهما الى حدّ نشر غسيل أخــــبارهم الاتهامية المتبادلة على حبل المواقع الالكترونية، وقد حصلت على حقّ حضانة ولديه وعلى قرار قضائي بعدم تعرّض طليقها لها،
وما لـــبثت أن انتهت من أخــــبار طليقها حتى هزّت فضيحة أخرى الـــراسي بعد نشر صورٍ حمــــيمة لها تـــجمعها بطبيب أسنان.

مَن ضرب مَن: نادين الراسي أم إبنها مارك؟
إبنها نفى روايتها وتحدث عن تصرفات غير متّزنة لوالدته