التحقيق في علاقة هارفي واينستن بشركة استخبارات إسرائيلية

Sep 08, 2018

لندن – “القدس العربي”: يحقق المدعون العامون في قضية المنتج والمخرج الأمريكي هارفي واينستين منذ أشهر في الصفقات التي عقدها مع شركة استخبارات إسرائيلية خاصة، بدعوى مساعدته في التجسس على بعض النساء اللواتي اتهمنه بالاعتداء عليهن جنسياً، حسب مصادر مطلعة، الأمر الذي يزيد من المخاطر القانونية التي يواجهها واينستين.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد ذكرت علاقته بالشركة التي تدعى “بلاك كيوب” في التحقيقات.

كما كشفت مجلة “ذا نيويوركر” أن واينستن استأجر ضباط استخبارات من شركة “بلاك كيوب” الاسرائيلية، بمساعدة محاميه السابق ديفيد بويس، للحصول على معلومات عن الممثلة روز ماكجوان. وقد نشرت الممثلة كتاباً عن تجربتها مع وينشتاين، وادعت أنه اعتدى عليها جنسياً.

واتهمت أكثر من 70 امرأة المنتج الذي شارك في تأسيس شركة ميراماكس وشركة واينستين بسلوكيات جنسية مشينة على مدى عقود ومن بينها الاغتصاب.

والاتهامات، التي نشرتها لأول مرة العام الماضي صحيفتا نيويورك تايمز ونيويوركر، أعطت شرارة انطلاق حركة (#مي تو) التي جاهرت من خلالها مئات النساء باتهام عدد من كبار رجال قطاعات الأعمال والحكومة والترفيه.

وينفي واينستين ممارسة الجنس مع أي امرأة دون رضاها.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left