الأونروا وحروب «صفقة القرن»

Sep 08, 2018

يجمع المراقبون لمواقف الإدارة الأمريكية الراهنة إزاء القضية الفلسطينية على أن قرار تجميد المساهمة في ميزانية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين يسعى في هدف أول إلى رفع قضية اللجوء الفلسطيني عن طاولة القضايا العالقة والتمهيد لتصفية حق العودة، خدمة للخطوات الأولى من «صفقة القرن» التي يتردد أن البيت الأبيض بدأ في نقلها إلى حيز التنفيذ. غرض آخر هو معاقبة الشعب الفلسطيني مباشرة، وخاصة في مخيمات اللجوء داخل فلسطين وخارجها، والضغط على ملايين اللاجئين عن طريق التلويح بنزع الصفة عن أبناء وأحفاد الرعيل الأول.
(ملف الحدث، ص 8 ـ 13)

الأونروا وحروب «صفقة القرن»

- -

4 تعليقات

  1. ما يدل على أن الشعوب مكبلة وضع مخيمات للفلسطينيين منذ 48 وما تلاها من نكسات.
    لو كان الغرب صادقا في ممارسته لحقوق الإنسان لمكن الفلسطينيين جميعهم من حق اللجوء إلى حين استرجاع فلسطين بعد مساعدة الغرب لهم لكن الغرب متواطئ وشريك في يحصل للفلسطينيين.
    النفط نقمة على أصحابه حيث اشتروا به عبوديتهم لأمريكا ولإسرائيل.
    بقي الصمود الفلسطيني وهو زاد قد قهر وأتى على مكائد اليهود وعملائهم .

  2. THERE IS NO DIGNITY OF LIFE WITHOUT OUR REPATRIATION TO OUR PATRIOT LAND OH PHILISTINE … NO MORE HALLUCINATIONS .. YES FOR MILITARY DRASTIC ACTION IT WILL BE FRUITFUL .. FOR ALL
    صفعه ليس لها مثيل …ما مدي نجاحها !؟…
    نعم سكوت الشعب علي الخيانه مده ال 25.عام الاخيره س..وانعدام الحس الوطني الفعلي الحقيقي ….ودعم الهلوسه السياسيه�
    فقياده ..تعيش الوهم وتبيع شعارات وهميه ..وتصرف مستحقات السفراء والمندوبين وكأننا دوله ذات سياده اقتصاديه منتجه ومستقله ..حيث تبذير الأموال والبذخ الذي يعيشونه السلك الدبلوماسي ليس له مثيل ..
    وكان هاولاء ليس من ابناء الشعب المنكوب للاسف ..اي الفساد السياسي والإداري وانعدام العمل العسكري ادي الي انحطاطنا..وغناء (الثوره ).ساهم في تدميرها ..حيث يقال المثل حاميها حرميها …
    النشاشيبي�
    نسبه نجاح هذه الصفعه تشكل 55/..حيث الدعم الاقتصادي الذي سيزود بها الدول العربيه التي هي المسووله عن الدعم السابق والحاضر ًالمستقبل ..حيث الغرب الاستعماري يخطط ونحن ننفذ ..
    بينما الشعوب في غيبوبه ينتظر انبوبه الأوكسجين …
    ومنا يزيد علي نجاح هذه الصفعه هو الانقسام الذي اصبح مرض في حياتنا ..وبهذا يسهل عمليه التنفيذ ..
    والعامل الاقتصادي يلعب دور كبير في نجاح الصفعه حيث الكل يركض من اجل الرواتب ..والحفاظ علي الكرسي ..دون النظر الي الهدف ..المهم ان نعيش ونخلف وتبني قصور الوهم ..وننسي دم الشهداء الفقراء ..الشرفاء�
    لان ابناء المندوبين وسفراءنا يدرسون في جامعات الغرب …
    للاسف صوت المتعلم ليس له اعتبار لكونه يعيش خارج الوطن ..والمتطفلين كثره ..
    وبهذا نامل ان تفشل الصفعه بتحقيق أهدافها الللا وهي انتعاش اقتصادي وإصلاح إنساني ..بدون دوله او شكل دوله منزوعه من اي قطعه سلاح فقط سلاح للمتطفلين ومن وراءهم …وبهذا سندفع ثمن خيانتنا وثمن حماقه سياستنا ..التي اصرفت الأموال بعيدا عن الهدف الفعلي ..�
    نامل ان نكون مخطءين في توقعتتنا هذه ..
    وتكون هذه الصفعه ضربه ردع وتصحيه للشعوب ان تقوم من الغيبوبه وتعمل علي رفع السلاح في وجهه من يفرض علينا هذه الإغراءات ..الزاءفه الرخيصة ..
    نعم حتي نعيد البوصله للتحرير الفعلي ..علينا ببرامج عسكريه عسكريه حتي نعد الجندي والفداءي المحنك بممارسه عمله العسكري …
    وما دون ذلك سنبقي نحافظ علي مكانك والي الخلف سر ..
    فمستقبل الوطن يقع علي عاهل الشباب ..الجنود ..المدربين علي القوه العسكريه ..بمختلف أشكالها …
    لا داعي للانتظار لان السماء لا تمطر حريه او تحرير وطن

  3. رواية بتصرف ان الامام علي بن ابي طالب (ع) افاد في كلام له ذكر فيه قيام اسرائيل : ان اليهود سوف تاتي من الغرب وتقيم دولتها في فلسطين ويكون العرب والمسلمين وقتها ينتشر بينهم الضف على مستوى التفكير السليم وعلى مستوى القدرة العسكرية على مواجهة المخاطر اضافة الى انتشار النزاع والصدام بينهم على مصالحهم الضيقة وتعشعش بينهم عوامل الفرقة والتشتت وهم على هذه الحالة البائسة المتردية تقوم بينهم وبين اسرائيل ثلاثة حروب تنتصر فيها اسرائيل على العرب والمسلمين ، ولكن يمرور الوقت تعود الى العرب والمسلمين (عوازب احلامهم ) اي قدراتهم على التفكير السليم فينتبهون الى انفسهم ويخلعون عنها رداء السبات الطويل والخضوع للاجنبي والخنوع له وتتنامى قدراتهم في السياسة والاقتصاد والعسكرية ويتوجهون نحو رص الصفوف والعمل على حشد الطاقات وتوظيف كل ما لديهم من قدرات وخيرات تتمتع بها ارضهم المعطاء في تحسين اوضاعهم وتنمية عوامل النهوض بينهم من اجل التصدي لأعدائهم وانتزاع حقوقهم التي اغتصبوها ايام فترة الضعف الفكري والعضوي ، عند ذاك تحصل حرب رابعة بينهم وبين دولة اسرائيل اللقيطة فيكون النصر فيها لهم على اسرائيل وتزول دولة اسرائيل من على ارض العرب ويعود الفلسطينيون الى ارضهم 0 ان عوامل القدرة والطاقات المطلوبة للقيام بحرب متوفرة اليوم لدى العرب والمسلمين وبمستويات عالية منها الاموال الطائلة والثروات الطبيعية وفي مقدمتها النفط اضافة الى الايدي المقاتلة لذلك فان المطلوب منهم ((اعلان الحرب )) على اسرائيل لأن الرئيس الامريكي ترامب يسير في خطوات تدميرية سريعة جدا في اطار سياسته المعادية للعرب والمسلمين ومؤثرة بشكل بالغ على الوجود الفلسطيني ونفذ منها عدة خطى منها خطوة تهويد القدس بجعلها عاصمة لأسرائيل ورفع المساهمة في ميزانية غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وفي جعبة سياسته المعادية للعرب والمسلمبن الكثير من الخطى التي ستسهم في تمزيقهم وتشتيت قواهم واضعافهم امام الغرب واسرائيل في جميع مجالات الحياة ومنها المجال الاقتصادي والمجال العسكري وهما من اهم عوامل تفوق اسرائيل عليهم وفي ذات الوقت سيطرة امريكا على الانسان العربي وارض العرب بموقعها الستراتيجي وخيراتها التي لا تنضب ، لذلك فان الاسراع في شن الحرب الرابعة من قبل العرب والمسلمين على اسرائيل امر ضروري وخصوصا ان الامام علي (ع) ضمن لهم الانتصار فيها 0

  4. الى القدس العربي ان رؤساء الولايات المتحدة الامريكية جميعهم وبدون استثناء يتحركون على جميع المستويات واهمها المستوى السياسي والاقتصادي كحلقات ضمن سلسة لخدمة ورعاية مصالح امريكا في دول العالم وخاصة دول العالم الثالث المتخلف عن ركب التطور والتقدم العالمي والذي تضطم اراضيه على خيرات كثيرة لا تعد ولا تحصى وتمثل في ذات الوقت عصب الحياة الانسانية وقد طرحت كتابات كثيرة من قبل كتاب ومفكرين امريكان مثل صموئيل هنتنتنجنتون ( صراع الحضارات )التي وجدت لها قبولا واسعا بين الساسة الامريكان واول من تبناها كطريق فكري ومنحى ستراتيجي هو الرئيس الامريكي جورج بوش الاب الذي بلورها في طرح استعماري تسلطي تحت عنوان ( نظرية العولمة ) ونزلها بها الى ارضية التطبيق عبر الحرب في افغانستان ومن ثم العراق ووضع سترتجية التحرك العسكري الامريكي لتنفيذها على ارضية الواقع بالقوة الغاشمة هو وزير دفاعه السي د( رامس فيلد ) من طريق ستراتيجية عسكرية تحت عنوان ( الوصول عالميا باقصى سرعة وبكامل القوة ( reaching globaly reaching power fully ` ) وعليه فان الرئيس الامريكي ترامب ليس احمقا وليس غبيا وليس مجنونا وليس رجل عقارات وتنظيم حفلات ملكات جمال وانه يسير بالشعب الامريكي نحو الجوع والفقر ان الذي يؤمن بهذا وخاصة منا نحن العرب اقل ما يقال عنه انه سطحي الفهم وضعيف العقل في ادراك مجريات الوقائع والاحداث ومعرفة طبيعة الناس فدونالد ترامب رجل سياسة بارع ومحنك في حراكه السياسي ودقيق في تنفيذ الدور المسنود اليه اومحتويات الحلقة التي يدور ضمن محيطها في طول سلسلة الاهداف لبلاده التي تخدم مصالحها وتحقق متطلبات الامن القومي الأسرائيلي ان الرجل يعرف مايفعل ويعي ما يقول ضمن المطلوب منه والذي رسم له معالمه دهاقنة السياسة والاقتصاد الامريكان والصهيونية العالمية ضمن طريق الوصول الى الهدف النهائي في العولمة وهوتحويل العالم الارضي بالكامل في الحاضر المستقبل الى قرية عالمية اطلق الامريكان عليها ( القرية الكونية) تكون تحت اشراف وسيطرة وحكم وتصرف امريكا دون منازع او منافس0

Leave a Reply to AL NASHASHIBI Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left