تعقيبات

[1]

تعقيبا على مقال بروين حبيب: بين انتحار وآخر

أساس الداء

ما أثار استغرابي هو الحديث عن الأجواء المسمومة في تونس والوطن العربي بعد انتحار البوعزيزي وكأن الأجواء قبل عملية الانتحار هذه كانت عادية. ثم محاولة الإيحاء أن أعداء المرأة هم من قاموا بالثورة لأن امرأة في زي شرطي تمثل بطريقة ما النظام قامت بصفع البوعزيزي وأن هؤلاء ضد عمل المرأة! هذا تبسيط عجيب لحدث جلل.
قمة التعاطف مع المنتحر تكون في استنكار ما قام به لا بتبريره. ثم أن الانتحار هو الانتحار، فهو بكل الأحوال استسلام للواقع ومعاقبة النفس بما لا تستحق خاصة إن كان الشخص نفسه الضحية ليس سببا في الإخفاق على المستوى الشخصي أو المجتمعي. لا يجب أن يصبح الانتحار ثقافة تبرر، لأنه في أحسن احواله هروب من المواجهة. لا أعتقد أن البدائل الايديولوجية وحسب هي من تدمر شعوبنا وتنخر بعقولها وكنت أود أن السيدة الكاتبة وضحت بشكل جلي ما تعنيه بالبدائل الأيديولوجية حتى يفهم المعنى ويتم نقاشه.
أنا أرى أن الاستبداد ومن خلفه الاستعمار غير المباشر هما أساس الداء في الوطن العربي. أما الأمور الأخرى فهي ليست إلا أعراضا للمرض. إن تحالف بعض المثقفين مع الاستبداد وإضفاء الشرعية عليه هو الانتحار الحقيقي لهؤلاء.

رياض – ألمانيا

تعقيبات