مشكلة إسرائيل الحقيقية هي أنها قوية جدا

لو أنها كانت أقل قوة فإن سلوكها سيكون عقلانيا ومتزنا بشكل أكثر

صحف عبرية

Sep 11, 2018

أخيرا، وبعد تخفيض كل الأمراض، نكتشف أن المرض الأساسي، أساس كل الكوارث، هو فائض القوة لدى إسرائيل. لو لم تكن قوية جدًا لكانت أكثر عدلًا. لو لم تكن قادرة على القيام بكل ما يخطر ببالها لكان سلوكها أخلاقيًا وكانت ستهتم وتراعي أكثر. جزء كبير من الجرائم والأخطاء ينبع من ثمل قوتها، وجزء كبير مما تفعله ينبع من أنها ـ ببساطة ـ تستطيع. هي تستطيع أن تستخف بكل العالم وأحيانًا بالقانون الدولي، وأن تسيطر وتحكم شعبًا آخر بالقوة لأجيال، وأن تخرق سيادة جيرانها، وأن تتصرف وكأنها هي الواحدة والوحيدة وليس هناك سواها، فقط بفضل قوتها.
مثل أي دولة، إسرائيل تحتاج إلى القوة، فضعفها ربما حقًا كان سيؤدي إلى فنائها، كما يعلّمون الإسرائيليين منذ الولادة، لكن فائض القوة أفسدها وسبب لها أضرارًا من نوع آخر. ليس ضعفها ـ كما اعتادت أن تصف نفسها محاطة بأعداء يريدون تدميرها، داوود الصغير أمام جوليات ـ هو ما رسم صورتها. فالقوة الزائدة التي راكمتها شكلتها أكثر من أي شيء آخر، ولو كانت أكثر ضعفًا لكانت ستحاول أكثر أن تكون مقبولة في المنطقة، ولو كانت أقل قوة حينئذ ستضطر إلى وضع حد لمرض الاحتلال.
حتى لو كانت ولادتها اقترنت بخطيئة، فإن إسرائيل ليست أرض أشخاص سيئين بشكل خاص، وإن التعالي الذي يظهره الإسرائيليون على كل العالم ليس صفة منذ الولادة. مشكوك في أن إسرائيل تنوي أن تكون ما هي عليه الآن: دولة عظمى إقليمية، تملي بدرجة كبيرة على أكبر دولة في العالم، الولايات المتحدة، سلوكها، التي دول كثيرة تسعى إلى أعتابها، وفي الوقت نفسه تعدّ دولة مجذومة في نظر كل صاحب ضمير. تحولت إسرائيل إلى هذا بفضل مرض القوة الزائدة، لقد راكمته بالتدريج، والآن وصل إلى الذروة، وهي لم تكن في أي يوم قوية بهذه الدرجة. وليس صدفة أن صورتها الآن بالذات في الدرك الأسفل في تاريخها، هذا هو ثمن فائض القوة.
انتصرت إسرائيل على كل العالم، ليس بواسطة الاحتلال فقط الذي تواصله دون عائق رغم معارضة معظم العالم؛ وليس بالحصار الفظيع فقط الذي تفرضه على القطاع والهجمات الوحشية ضده، التي تشمل جرائم حرب لم تعاقب عليها إسرائيل في أي يوم، وليس فقط بالمستوطنات التي لا يعترف معظم العالم بشرعيتها ـ سياستها الخارجية والأمنية الدالة على الغطرسة. قصف يومي في سوريا وفي دول أخرى وطلعات معتادة في سماء لبنان وكأنه لا توجد حدود، ولا يوجد غد، تصفيات دولية وقحة وجنائية لا حدود لها، ثم جر العالم إلى صراع ضد السلاح النووي الإيراني، وحملة تجريم دولية مدهشة ضد بي.دي.اس، وعدم الانضمام لمواثيق دولية التي كل الدول الديمقراطية وقعت عليها، وتجاهل عدد لا يحصى من قرارات المؤسسات الدولية، ومحاولة التدخل في الشؤون الداخلية لجاراتها، والتدخل في حروب ليست لها، وحتى محاولة إثارة الخلافات في الاتحاد الأوروبي وتقويض وحدته، ونشاطات تآمرية ضد الرئيس الأمريكي السابق، وإغلاق السفارة في بورغواي لأنها اتخذت خطوة لم تعجب إسرائيل ـ كل ذلك لأنها دولة عظمى. يصعب التفكير بأن دولة أخرى غير الولايات المتحدة، روسيا أو الصين مثلاً، كانت ستتجرأ على التصرف بهذا الشكل، لكن إسرائيل تستطيع.
نجاح كبير جدًا للمشروع الصهيوني، من كان يحلم بأننا سنكون بهذه الصورة؟! وفعليًا إن التهديد الأخطر هو تهديد مصداقيتنا. وباستثناء بعض العثرات مثلما في 1973، فإن ثمن هذه القوة انتهى حتى الآن دون الطلب من إسرائيل أن تدفع مقابله أي ثمن مهم، باستثناء صورتها التي تعلمت تجاهلها أيضًا. في بداية عام 2019 لم تقف إسرائيل أمام تحديات تهدد مكانة قوتها الزائدة، ويبدو أنها تستطيع المواصلة كما هي ـ في مناطق الاحتلال، في الشرق الأوسط وفي كل العالم.
وزير للتاريخ يصر على أن يذكر في كل مرة أن هذه هي عروض ثمن القوة وستنتهي بشكل عام بصورة سيئة، وسيئة جدًا.

جدعون ليفي
هآرتس 9/9/2018

مشكلة إسرائيل الحقيقية هي أنها قوية جدا
لو أنها كانت أقل قوة فإن سلوكها سيكون عقلانيا ومتزنا بشكل أكثر
صحف عبرية
- -

11 تعليقات

  1. إسرائيل تستعرض عضلاتها فقط على الضعفاء …
    لمعلوماتكم إسرائيل أضعف مما تتصورون اقسم بالله …
    إسرائيل تخيف العرب بالكلام والاغتيالات ولكنها في الواقع لايمكن أن تصمد في اي حرب أكثر من شهر …
    وهذا من واقع التجارب …

  2. ..قوية جدا…ومحمية جدا من كلاب الثكنات العسكرية العربية المحيطة بها…

  3. لو كانت إسرائيل قوية كما يزعمون لما هزمها حزب الله مرتين،بل لما هزمتها غزة.إنها قوية في نظر بعض حكام العرب.الذين يتعاملن معها سرا وجهرا على ذلك الأساس.ثم إن إسرائيل لاتلتزم في حروبها العربية بالقوانين الدولية حربا وسلما،إذ نهجها في ذلك ؛الأرض المحروقة؛من استهداف المدنيين من مستشفيات ومدارس محاولة بث الرعب.ولكن حزب الله وغزة يعلمون أنها نمر من ورق.

  4. ههههههههههههههههههههههه اسرائيل حلوه هي النكته
    فرجونا غيرها ههههههه سريع سريع

  5. إسرائيل هي الآن في أضعف حال.
    إسرائيل قائمة الآن بالسعودية والإمارات وبالعملاء.
    يترامب سوف تندثر إسرائيل.

  6. كلما زاد ظلم الظالم كلما ضعف مهما كانت قوته، قوة الحق لا تقهر والحق يعلو ولا يُعلى عليه، قل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ……..

  7. آلله القوي ، لا تغتروا ، فايامكم معدودة ، سيسقط المارد ، وان سقط ،سيسقط معه من يحميهم ،.
    الا تعلمون ان لكل شيء شرير نهاية شريرة .

  8. لا قوة الا لله القوي الجبار مالك الملك والملكوت سبحانه أما قوة وطاقة إسرائيل فهي نفسها سبب إبادتها و التي ستنفجر فيها مسألة وقت كقنبلة نووية موقوتة بعد أن جمع رب الكعبة سبحانه شملهم كما وعد سبحانه قد حان وقت إبادتهم عن بكرة امهم وإبيهم عبدة لوسيفر لعنه الله تعالى عليهم وقريبا نهاية الشيطان النمرود المارد معلمهم . لمن الملك لله رب المغرب والمشرق مالك الملك والملكوت دو العرش العظيم جل جلاله وسبحانه

  9. ما مدى قوتها فرعون أم تمود أم عاد في آخر المطاف إلى مزبلة التاريخ والى جهنم أنهم المغضوب عليهم وكما هم يعلمون فإننا نعلم والله سبحانه يعلم علم اليقين أن هده طلعتهم الأخيرة وبعد إلا بادة الابدية فلينعموا ليوم معلوم

  10. قبل ما يقارب 80 عاما لم يكن يستطيع اي يهودي ان يفصح عن ديانته في عموم اوربا وذلك بسبب اضطهادهم
    والتاريخ يخبرنا ان الاسكندر الاكبر كان اعظم قوه عسكريه على وجه الارض
    ولو دامت قوة الاسكندر لبقى حتى الان يحتل جزء كبير من الكره الارضيه
    ولو استمر ضعف اليهود لكانوا ما زالوا لا يستطيعون الافصاح عن ديانتهم في اوروبا

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left