مارادونا يتعهد ببذل قصارى جهده في تدريب فريق “دورادوس” المكسيكي

مكسيكو سيتي: تعهد نجم كرة القدم الأرجنتيني السابق، دييغو مارادونا، مساء الاثنين ببذل قصارى جهده في منصبه الجديد، وذلك بعد أيام من تعيينه مديرا فنيا لفريق “دورادوس دي سينالوا” المكسيكي لكرة القدم.

وقال مارادونا (57 عاما) للصحافيين الليلة الماضية في مدينة كولياكان المكسيكية “لم نأت في نزهة. لم نأت لقضاء عطلة. جئنا للعمل… جئت لأمد يد المساعدة (لهؤلاء) الشباب”.

لكنه قال في الوقت نفسه إنه لا يعتبر نفسه “منقذا لكرة القدم المكسيكية”، مضيفا أنه لم يأت لحل تلك المشكلات.

وكان مارادونا، الذي قاد المنتخب الأرجنتيني للتتويج بلقب كأس العالم 1986 في المكسيك، قد رحل عن تدريب فريق الفجيرة الإماراتي في وقت سابق من العام الجاري. وفي تموز/ يوليو الماضي، تولى مارادونا رئاسة نادي دينامو بريست البيلاروسي، لفترة وجيزة.

ويشار إلى أن نادي “دورادوس دي سينالوا” ليس في وضع قوي حاليًا، حيث يحتل المركز قبل الأخير في دوري الدرجة الثانية المكسيكي.

واعترف مارادونا بأن الفريق يواجه معركة شاقة، قائلاً: “علينا أن نحمل أعباء ثقيلة على أكتافنا”.

وتابع مارادونا قائلا: “أرغب في منح دوراردوس ما فقدته عندما كنت مريضا، اليوم أريد أن أرى الشمس وأن أخلد للنوم في المساء، قبل ذلك لم أكن اعرف أن هناك شيء اسمه وسادة ولهذا قبلت عرض الفريق”.

مارادونا: أرغب في منح دوراردوس ما فقدته عندما كنت مريضا

وكشف مارادونا أنه تلقى عروضا طويلة المدة مهمة للغاية من أندية أرجنتينية ومنتخبات في أمريكا الجنوبية، ولكنه أكد أيضا أن هذا ليس الوقت المناسب لقبول هذه العروض، وأكمل قائلا: “ايفو (موراليس) عرض علي تدريب المنتخب البوليفي و(نيكولاس) مادورو عرض علي المنتخب الفنزويلي”.

وأضاف النجم الأرجنتيني قائلا: “القدوم إلى دورادوس أمر مهم للغاية، فأنا قريب لعائلتي بشكل أكبر، قبل ذلك (في الإمارات) كانت الرحلة تستغرق 24 ساعة حتى الأرجنتين، الآن هي 10 ساعات، أتيت مفعما برغبة كبيرة”.

وقال مارادونا: “سأعقد اجتماعا مع اللاعبين وسأقول لهم وجها لوجه أنني قمت بأشياء ما كان يجب القيام بها وأن كل كرة هي ملك لنا”.

وأوضح مارادونا قائلا: “كم عدد الأشخاص الذين يقومون بأشياء أسوأ منا ولا يظهرون على صفحات أي جريدة، أتيت لكي أبذل كل شيء كما فعلت في الإمارات”.

ورغم أن الفجيرة تحت قيادة مارادونا لم يتأهل مباشرة إلى دوري الأضواء في الإمارات، إلا إنه حصل على فرصة لدخول الملحق الفاصل وخطف بطاقة الصعود إلى دوري القسم الأول ولكن حدث ذلك عندما رحل النجم الكبير عنه.

وفي ختام المؤتمر الصحافي رد مارادونا، الذي حصل على قميص لناديه الجديد يحمل اسمه والرقم 10، على الانتقادات التي توجه له، حيث قال: “أنا لا أتوارى ولا أقتل ولا أكذب، أنتم تدركون أننا بصدد حمل فيل على أكتافنا، وهذا ليس بالشيء القليل”. (د ب أ)