قائد الجيش الجزائري يدعو للاستعداد لمواجهة أي خطر أو تهديد خارجي!

بعد «تراجع» خليفة حفتر عن تهديداته بالغزو

Sep 12, 2018

الجزائر ـ «القدس العربي « قال الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش نائب وزير الدفاع الجزائري مخاطباً القوات المسلحة إنه من الضروري البقاء متيقظين تحسباً لأي طارئ أو تهديد، كلام يأتي في وقت كان فيه الجميع ينتظر رد فعل الرجل الأول في المؤسسة العسكرية على التهديدات التي أطلقها خليفة حفتر ضد الجزائر، التي هددها بنقل الحرب إلى داخل ترابها، متهما إياها بإدخال عسكريين إلى داخل التراب الليبي، حتى وإن كان هذا الأخير، قد حاول التنصل من كلامه وتهديداته.
وكان الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع قد أشرف أمس الثلاثاء على انطلاق مجريات تنفيذ التمرين البياني المركب بالذخيرة الحية «اكتساح 2018»، وهو تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية بعنوان «مجموعة القوات الأولى في الهجوم من التماس المباشر مع العدو»، والذي شاركت فيه الوحدات العضوية، والوحدات الفرعية التابعة للقطاع العملياتي الجنوبي بتندوف (جنوب غرب البلاد) والذي يهدف إلى «اختبار الجاهزية القتالية لوحدات القطاع، فضلاً عن تدريب قادة الأركان على قيادة العمليات، وتطوير معارفهم بوضعهم في جو المعركة الحقيقية»، حسب بيان لوزارة الدفاع.
والتقى الفريق قايد صالح بأفراد الوحدات المشاركة في نهاية التمرين، داعياً إياهم لأن يكونوا أكثر جاهزية لحماية الجزائر، مشدداً على «أن الأهداف التي نتوخى دوماً بلوغها من خلال إجراء مثل هذه التمارين التكتيكية، ذات أهمية كبرى بالنسبة لمسار تطوير القوات المسلحة، باعتبارها تسلط الضوء بطريقة سليمة وصحيحة بل وميدانية على مدى التجاوب ما بين الجانب النظري المتمثل في برامج التحضير القتالي، وما يكملها في الشق الميداني والتطبيقي المتمثل في الإجراء السنوي لمثل هذه التمارين».
واعتبر أن هذه التمارين مسلك ناجح من مسالك العمل التطويري، لقوام المعركة للجيش، وأن النجاح لا يكون كذلك، إلا إذا كان نجاحا ملموسا تسنده النتائج المحققة على أكثر من صعيد، داعيا أفراد القوات المسلحة على أن يظلوا دوما على استعداد تام وجاهزية عالية لمواجهة التحديات الحاضرة والمستقبلية كافة، خاصة ما تعلق بحماية حدود الجزائر، والذود عن سيادتها وأمنها واستقرارها.
وأوضح أن «كل هذه الأعمال الناجحة هي ثمرة بل ثمرات مستحقة لجهود مضنية في الميدان، وتضحيات جسام تؤكد على ما يزخر به الجيش من طاقات». وأثنى على صحة الطريقة التي يتم بها تسخير هذه الطاقات، تسخيراً لائقاً ينبع أساساً من حسن مسايرة ما نتطلع إليه من أهداف مشروعة وطموحة، تسعى القيادة لأن تكون متكيفة مع مرتكزات الهوية الوطنية، التي تبقى بصفة مستمرة تجد أمامها العديد من التحديات الحاضرة والمستقبلية التي تتطلب من أجل مواجهتها قوة تحميها وسنداً يسندها، وتلكم مهمة قواتنا المسلحة ورسالتها المهنية الأبدية».
ويأتي تصريح الفريق قايد صالح الذي لم يشر فيه صراحة إلى حفتر أو ليبيا، في وقت حاول فيه خليفة حفتر التراجع عن تهديداته، التي سعى الناطق باسم قواته أحمد المسماري إلى إلصاقها بقناة «الجزيرة»، مؤكداً على أن الجزائر «دولة شقيقة»، وأنه من الضروري تطوير العلاقات مع الجزائر في سبيل مكافحة الإرهاب.
وأشار في مؤتمر صحافي إلى أن: «الجزائر دولة شقيقة ومصيرنا واحد، ويجب أن تكون علاقتنا قوية لمكافحة الإرهاب»، وأن «ليبيا لن تكون مصدر تهديد لجيرانها»، وأن «الليبيين والجزائريين أشقاء في خندق واحد وتربطهم علاقات سياسية واجتماعية».
واعتبر أن قوات حفتر اكتشفت «دخول بعض عناصر الجيش الجزائري إلى الأراضي الليبية»، وأوضح أنه «بعد التواصل مع السلطات الجزائرية، تبين دخول عناصر من قوات الدرك الجزائري إلى ليبيا كان عن طريق الخطأ».

قائد الجيش الجزائري يدعو للاستعداد لمواجهة أي خطر أو تهديد خارجي!
بعد «تراجع» خليفة حفتر عن تهديداته بالغزو
- -

14 تعليقات

  1. الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش نائب وزير الدفاع الجزائري سيكون الرئيس الجديد للجزائر!! ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. رئيس الجزائر القادم لن يخرج عن الثلاثي رؤساء حكومات سابقون : عبد المجيد تبون أو مولود حمروش أو أحمد بن بيتور..هذا إن لم تقع ثورة شعبية وتطيح بالعصابة الحاكمة قبل موعد الإنتخابات الرئاسية في ربيع 2019 .

  3. لماذا كثرت المناورات الجيش الجزائري في الأعوام الأخيرة ?السبب هو تجارب الأسلحة محلية الصنع مثل القذائف والأسلحة الرشاشة والعربات والمدرعات

  4. لا خوف على الجزائر من أي تهديد خارجي في الظروف الراهنة فقد تعهدت روسيا بحمايتها وقال بوتين محذرا :”الجزائر خط أحمر”، التهديد قد يأتي من جانب الحركات المتطرفة التي تنشط في منطقة الساحل حسب تقدير خبراء أوروبيين.

  5. تمنيت لو كان لنا جيش مسلم مهاب الجانب. شاهدت أمس شريطا وثائقيا يبين كيف هزم جيش نابوليون المحدود العدد المصريين في عقر دارهم وقتل منهم 20 ألف مقابل 30 من القتلى الفرنسيين. يا لهوان هذه الأمة.

  6. سأفتخر دوما بجيش الجزائر الوطني الشعبي الذي لم تتلطخ أيديه لا بدماء الأشقاء في ليبيا ولا في العراق حين سارع كثير غيرهم بطرق عديدة إلى مباركة قتل إخوتهم باسم الديمقراطية الكاذبة والثورة المهزلة.. وإن كان العملاء قد تم الدفع بهم لإطلاق تصريح هنا أو هناك فلأن الجزائر وجيشها وشعبها أفشلوا العديد من محاولات جر البلاد إلى مستنقع الفوضى المدمرة التي ستوقع آخر معاقل النخوة في شمال إفريقيا.

  7. هذه رسالة واضحة مفتوحة وغير مشفرة يمكن للاعمى قراءة مضمونها بكل وضوح ولتسهيل الفهم المكان الذي أجريت فيه يدل على الهدف منها في ظل التهديدات القادمة من جهة معينة والتي ظهرت علنا في ربيعهذا العام وكان لابد أن تؤخذ مأخذ الجد مهما كان الامر والا فان الوطن يكون عرضة لخطر كبير ، فحتى تهديد حفتر رغم أنه يبدو عبثيا الا أن الامر قد يكون خطرا على أساس أن الرجل يتحكم في مليشيات يسهل تسللها الى الجزائر ولذلك فان الخطر يهدد الجزائر من أقصى الشرق الى أقصى الحدود الغربية ومثل هذه المناورات ضرورية جدا في الوقت الراهن

  8. ليهدا بال السيد القايد. العدو الذي يتحدثون عنه ويخيفون الناس به، لا يوجد خارج الحدود، أنه داخل الدار. اسمه الفساد الذي ينخر البلد والنهب الذي يذهب بالخيرات والثروات.
    هو عدو لا يحارب بالبنادق. تذكروا الإمبراطورية السوفياتية، فقد سقطت وهي تملك أحد أعتى الجيوش في العالم. سقطت دون أن تخوض حربا ودون أن تتعرض لأي هجوم خارجي.
    وانظروا إلى دول صغيرة مثل سويسرا ولكسمبورغ، من يضمن أمنها وهي لا تملك جيشا اصلا؟ إنه المواطن الذي ينعم بالرخاء وتتوفر له العدالة الاجتماعية في بلده.

  9. حماية من؟
    حماية الشعب أم حماية المافيا؟
    أما الشعب فهو يعيش على الهامش وبـ ” بركة ربي”؟
    وأما المافيا فتريد استمرار اسنزاف الثروة.
    واحد يقول لك ما ثماش ثروة .
    النفط تتبادل عليه الناقلات مرة ناقلة لزيد ومرة أخرى ناقلة مملوء نفطا لعَمر واللي يشد ناقلة يجيبها له، نوعوية الجِيبان كيفاش؟ يتساءل آخر.
    ويوم يجد الجد عشرية ثانية، لا قدر الله، لو تتدخل الإمارات والإمارات سواء بحفتر الذي حدد أو بغير حفتر.
    على كل لا بد أن الإمارات والسعودية مخربتا البلدان قد أخذتا حصتهما من النهب حتى يهدأ بال أرباب الكنترة والتهريب والنهب المستمر للألماس والحديد والأورانيوم والبترول والسكر والزيت والطوماطيش وبنت العنب وأخوات الجوز والفستق . . . .
    على الأقل الذين ينهبون جهارا ليلا ونهارا ، وهذا ليس تبريرا لما يقومون به، يسرحوا الثنية للـ مواطنين ووفروا لهم أدنى الضروريات ولتكن عندكم شيئا من ” المروءة نحو الشعب المغلوب على أمره.
    ودوام الحال من المحال والأيام دول ومن المؤكد أن الشعوب سيقوى عودها وتساعد بعضها وترمي حثالة الدهر في مزابل التاريخ .

  10. سيد حنفي اذا كانت هذه قناعتك فاضن ان البلوة عامة وان اسقطت تعليقك على بلدك فساشاطرك الراي
    الاخ عليوات اوجزت و وفقت في تعليقك الجيش الجزائر وجد لحماية الوطن والحدود لا ان يكون عقد تجاري وياجر لمن يدفع.

  11. إلى الأخ محمد العنابي.
    السلام عليك وبعد:
    هل تملك سويسرا جنرالات يعينون الرؤساء ويقيلون وربما يغتالون منهم من ” خان ” العهد ورفض الانصياع للاوامر؟.

    هل سمعت عن صفقة أسلحة ضخمة أبرمتها سويسرا لمواجهة خطر داخلي أو خارجي؟

    هل تعلم قدر الميزانية المرصودة للدفاع في هذا البلد؟.
    سويسرا يا اخانا لا تحفر الخنادق ولا تبني الأسوار ولا تقتات أسلحة ياكلها الصدأ في المخازن.
    سويسرا ” تبني ” الإنسان. لذلك لا تعرف عشرية سوداء أو حمراء.
    الناس يا اخانا لا يختارون العنف ولكن يكرهون على ممارسته.
    ولا تظنن اني اقصد بلدا دون بلد، فنحن في الهم سواء.
    مع تحياتي.

  12. الجيوش تبنى على اساس اهذاف استراتيجية…يشكل فيها الدفاع عن الوطن وحدوده وشعبه…ومصالحه العنصر الاساسي فيما يسمى بعقيدته القتالية…؛ ولكن على خلاف المتعارف عليه في الدول القوية التي يكون فيها الجيش وسيلة في يد السياسي المخول لممارسة الحكم…؛ فان هذه المؤسسة اصبحت في كثير من دول العالم الثالث ذات التبعية الضمنية لنفوذ الدول الاستعمارية…هي اساس الحكم ومرجعه واداته الناهبة والباطشة….وتتحدد هذه الصورة بشكل ادق في الدول الغارقة في التبعية والفساد …والتي يصبح فيها ضباط الجيش الكبار مجرد مخالب استعمارية همها وهاجسها هو ارضاء اللوبيات الحاكمة في الغرب والاحتماء بها….ولعلنا لم ننسى نموذج سوموزا…وبينوشي..وفيديلا…وموبوتو…وبن علي..الخ.. مع استثناء قليل جدا كما هو الشان بالنسبة الى بعض النماذج التي انتفضت ضد التبعية الاستعمارية..ووقع تحريف مسار حركتها …كما حصل في ارجنتين مابعد بيرون ومصر….بعد مجيء السادات الذي رهن البلاد والعباد لارادة خارجية…نكلت بكل شيء في ام الدنيا….؛ واسوء هذه النماذج على الاطلاق هي تلك التي ارتكزت عقيدتها على التنكيل بالشعب…وتفقيره…ونهب ثرواته…؛ ولا يغير هذه الصورة الكارثية تلك الخطب والتهديدات التي يخرج بها بعضهم للايحاء بوجود تهديد خارجي….لان ابسط الناس يعرف ان اشد الناس عداوة لمصلحة الشعب هم هؤلاء المحنطين بالنياشين التي لم يخوضوا من اجلها اي حرب …سوى حرب النهب والكر والتصفية على شعبهم المبتلى بهم …الذي لم يتعافى من عشريتهم السوداء بعد….وهاهم يهددونه باخرى اشد سوادا اذا تجرا وانتفض في وجوههم….ولاحول ولاقوة الا بالله.

  13. من هم جيران سويسرا وكم يبلغ طول حدودها وهل يتربص بها احد ارجوا ان لا نزايد على بعضنا

Leave a Reply to الصوفي الجزائر Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left