منصف المرزوقي: الإعدامات في مصر أكبر إرهاب دولة في عصرنا الحديث

Sep 12, 2018

لندن – «القدس العربي»: قال الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، أمس الثلاثاء، إن «أحكام الإعدامات في مصر تدخل في سياق إرهاب الدولة، وهو أكبر إرهاب في عصرنا الحديث».
وأضاف، في مقابلة تلفزيونية مع «الجزيرة مباشر»: «أنا أعتبر أن القضاة الذين يصدرون هذه الأحكام البشعة هم خدم الاستبداد، وخدم لأسيادهم الذين يعطونهم تلك الأوامر لإرهاب الشعب وإسكاته حتى لا يخرج في ثورة ضدهم».
وكانت محكمة مصرية قد قضت بإعدام 75 متهماً من الإخوان يوم السبت الماضي.
وبيّن المرزوقي: «نحن أمام نظام يريد أن يبث الرعب في كافة خصومه لإسكاتهم عن ممارسة أبسط حقوقهم الشرعية وإحباط كل نفس معارض، وهذه السياسة الممنهجة والمتواصلة، التي ينتهجها النظام المصري، لبث الخوف في نفوس المعارضين، لم تعد حتى الدول الاستبدادية تمارسها، والنظام المصري يكاد يكون شاذاً اليوم في العالم لأنه هو الوحيد الذي يمارس تلك السياسة».
وزاد: «الديكتاتورية قبل الربع ساعة الأخير من انهيارها تبدو وأن كل شيء على ما يرام».
واعتبر أن «النظام المصري، يظن خاطئا أن البركان قد هدأ بعد الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب، ولكنه لا يدرك أنه يعمل ليلاً ونهاراً لإعادة شحن البركان وتجهيزه لانفجار مقبل بنفس الآليات والوسائل التي أدت إلى الانفجار السابق». (تفاصيل ص 3)

منصف المرزوقي: الإعدامات في مصر أكبر إرهاب دولة في عصرنا الحديث

- -

6 تعليقات

  1. الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقى رجل دولة عظيم فى زمنٍ عز فيه أمثال هؤلاء الرجال, وخاصة فى أمتنا العربية المنكوبة … وهو يتحلى بأخلاقٍ إنسانية رفيعة, مثل الشجاعة والصدق والجهر بالحق وطهارة اليد وعزة النفس, وهى الصفات الرائعة التى تمثل تيجاناً فوق رؤوس أصحابها مهما اختلفت وتباينت الأيديولوجيات معهم
    والحق أن تونس الحبيبة قد خسرت هذا الرجل العملاق, الذى يحترمه العالم أجمع, إلا من بعض الحشرات هنا وهناك … ولكن الإحترام شيئ ومن يريدونهم فى السلطة فى بلادنا المنكوبة شيئ مختلف تماماً … فهم لا يريدون إلا المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة, والجهلاء والخونة ولصوص الأرز, وبتوع خطوط الجمبرى وصالات الرقص, والسفاحين ومصاصى الدماء … والأهم من كل ما سبق من ينكب على وجهه القبيح ليلعق أحذية أسياده الصهاينة آناء الليل وأطراف النهار, وخاصة هذا الإنقلابى السفاح الذى علا نهيقه يوماً واصفاً الصهيونى العتيد نتنياهو بأنه الزعيم العظيم القادر على قيادة العالم أجمع!!!!!
    تحية حارة للرجل الشريف المحترم منصف المرزوقى, حفظه الله

  2. شيئان غريبان فى تونس الحبيبة….
    1 رفض النهضة للعدل فى المساوات بين الجنسين فى الميراث
    2 رغم حملة انتخابية ذكية بقيادة الرئيس المرزوقى بنفسه فى الانتخابات البلدية الآخيرة النتيجة كانت متواضعة جدا….

  3. اهل مصر أدرى بشعابها و لا احد له الحق إعطائهم الدروس خاصة اذا تعلق الأمر بأمن دولتهم و شعبهم ….يعنى فى تونس هناك العديد من الأحكام بالاعدام للارهابيين ….و لا احد احتج عن ذالك لأنه لا يستطيع أن يحتج ….و يعرف حساسية التونسيين من الإرهاب و الارهابيين …..تحيا تونس تحيا الجمهورية و لا ولاء إلا لها

    • القضاء بمصر غير القضاء بتونس يا عزيزي ابن الجمهورية!! ولا حول ولا قوة الا بالله

  4. كما هى عادة المرزوقى كلما لفظه الاخوة فى تونس و حاولوا نسيان فترة رئاسته الباهتة… فانه يحاول جاهدا كل الى مرة العودة الى الأخبار عن طريق نقد المصريين…..الجميع بما فيهم سيادته يعلمون ان هذه الأحكام لم ولن تنفذ…. كما يقول المصريين العب غيرها.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left