«كلاريانت» السويسرية و«سابك» السعودية تعززان تحالفهما مع موافقة المنظمين على صفقة بينهما

[1]

زوريخ – رويترز: فازت الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» أمس الأول بالموافقات التنظيمية اللازمة لشراء ربع «كلاريانت» السويسرية للكيميائيات المتخصصة، مما يعزز شراكة تأمل الشركتان في أن تزيد الأرباح.
كانت «سابك»، رابع أكبر شركة منتجة للكيميائيات في العالم، قالت في يناير/كانون الثاني أنها اشترت 24.99 في المئة من مستثمرين نشطاء مما أنقذ «كلاريانت» من خطر استحواذ غير ودي.
ورغم ذلك، فإن نيل الموافقة التنظيمية من دول من بينها المكسيك والبرازيل تسبب في تأخر «سابك» تسعة أشهر لإتمام شراء الأسهم.
ومع زوال تلك العقبة، يخطط هاريولف كوتمان، الرئيس التنفيذي لـ»كلاريانت»، إلى إبلاغ المساهمين كيف ستعمل الشركتان معا. وترى «سابك» في «كلاريانت» وسيلة للانطلاق صوب تنويع محفظتها التي تعتمد على السلع الأولية الكيميائية، مثل الأسمدة والبوليمرات، بينما يهدف كوتمان إلى الاستفادة من الفرص في شبكة أنشطة «سابك» التي تشمل أكثر من 50 دولة، ليس فقط لدعم المبيعات وإنما أيضا لتحقيق وفورات في تكلفة المواد الخام أيضا.
وعند إغلاق الصفقة غدا الخميس، ستصبح «سابك» أكبر مساهم في «كلاريانت»، تليها مجموعة عائلية ألمانية بحصة قدرها نحو 14 في المئة.
وربما يساعد وزن ونفوذ السعوديين، حيث تبلغ المبيعات السنوية لـ»سابك» 40 مليار دولار أو ستة أمثال إيرادات كلاريانت، الشركة السويسرية على خفض تكلفة المواد الأولية في منتجاتها التي تتضمن مثبطات النيران التي تستخدم في إطفاء حرائق الغابات ومحفزات تسريع التفاعلات الكيميائية.
وقال فيليب غامبر، المحلل في تسورخر كانتونال-بنك السويسري «على صعيد التوريدات، يمكن أن تستفيد كلاريانت استفادة حقيقية.. علاقاتها التجارية الواسعة ستفتح أيضا فرص مبيعات.»
وارتفعت أسهم «كلاريانت» 0.77 في المئة أمس لكنها متراجعة 12.7 في المئة هذا العام حيث نال دخول «سابك» كمساهم من الآمال في حدوث صفقة استحواذ عدائي أو تقسيم الشركة.
وهبط سهم «سابك» واحدا في المئة لكنه ما زال مرتفع نحو 17 في المئة هذا العام.
وفي حين قالت «سابك» أنه ليس لديها خطط لشراء حصة أغلبية في «كلاريانت»، فإن تعزيز تحالفها مع الشركة السويسرية أثار تكنهات بأن المديرين في الرياض ربما يتطلعون في نهاية المطاف إلى مزيد من السيطرة. وقالت مصادر أنه لا يوجد تحرك وشيك، لكن من المرجح ألا تكتفي «سابك» بحيازة 25 في المئة فقط. وسابك من زبائن «كلاريانت» منذ فترة طويلة. ويجمعهما مشروع مشترك لتصميم المصانع يسمى «ساينتفيك ديزاين»، يحقق إيرادات مشتركة بنحو 80 مليون دولار سنويا.
وقال يوسف البنيان، الرئيس التنفيذي لـ»سابك»، ان الشركتين تعرفان بعضهما البعض، وعملتا سويا لأعوام عديدة. وأضاف أن الاستثمار يتماشى مع استراتيجية شركته في تنويع المنتجات ولتصبح رائدا عالميا في قطاع الكيميائيات المتخصصة.

«كلاريانت» السويسرية و«سابك» السعودية تعززان تحالفهما مع موافقة المنظمين على صفقة بينهما