الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة الغربية تطال أسرى محررين وناشطا حقوقيا

Sep 12, 2018

رام الله – «القدس العربي»: شهدت مناطق مختلفة في الضفة الغربية اندلاع مواجهات مع قوات من جيش الاحتلال التي نفذت حملة مداهمات واعتقالات طاولت أسرى محررين وناشطا حقوقيا.
واعتقلت من مدينة رام الله أسيرين محررين، بعد اقتحام منزل الأول وهو الناشط الحقوقي حسن كراجة، في قرية صفا، فيما اعتقل الآخر من منزله في مدينة رام الله، وصادر خلال العملية حاسوبه وهاتفه الشخصي.
وأجرت قوات الاحتلال حملة تفتيش في منزل الناشط كراجة قبيل اعتقاله واقتياده لمكان مجهول، حيث تم تخريب أثاث المنزل وخزانة الملابس.
وهذا الناشط تم اعتقاله مرتين في السابق، وتم الإفراج عنه العام الماضي، ويشغل مناصب عدة كان أبرزها سفير الشباب العربي سابقا، إضافة إلى تمثيل فلسطين في العديد من المؤتمرات والندوات حول العالم للدفاع عن قضايا الفلسطينية وحقوق الإنسان.
كما اعتقلت الأسيرين المحررين هيثم سياج بعد مداهمة منزله في حي أم الشرايط جنوبي رام الله وسيف الإدريسي بعد اقتحام شقة سكنية في بلدة بير زيت شمالا، وشملت عمليات الدهم والتفتيش في مدينة رام الله، منزل أسير يقضى حكما بالسجن لمدة «15 عاما».
وشملت الاعتقالات أيضا شابا من بلدة حزما على مدخل قريبة الخان الأحمر شرق القدس، والتي تخطط سلطات الاحتلال لهدمها بناء على قرار قضائي تواءم مع مخطط حكومي لتوسيع الاستيطان.
وتخلل عملية المداهمات للضفة الغربية، قيام قوات الاحتلال بتسليم الشقيقين نور وسيف محمود العمور، بلاغين لمراجعة مخابراتها عقب مداهمة بلدة تقوع قضاء مدينة بيت لحم.
وقالت مصادر محلية أن تلك القوات أيضا اقتحمت منازل أسرى محررين في مدينة الخليل جنوب الضفة، وقامت باستجواب أحدهم، وصادرت في نهاية العملية مركبته.
وزعم جيش الاحتلال أن قواته اعتقلت أشخاصاً متهمين بالقيام بأعمال مقاومة، وأنه جرى تحويلهم لدى الأجهزة الأمنية للتحقيق.
وفي شمال الضفة الغربية اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة قلقيلية، وذلك بعد تعرض المدينة لعمليات اقتحام شاركت فيها آليات كثيرة من الاحتلال.
وأطلقت تلك القوات قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المتظاهرين، ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف السكان، كما تخلل العملية قوات الاحتلال اعتداء على السكان، واخضاعهم لعمليات استجواب ميدانية، وقاموا بإجراء عمليات تفتيش للمركبات على المدخل الشمالي للمدينة.
إلى ذلك منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، لجنة إعمار أحد مساجد بلدة عزون، قرب مدينة قلقيلية، من عملها لصالح بناء المسجد، وذلك بعد أن منعت أحد المقاولين من نقل الردم من الموقع إلى محيط المسجد، وطالبته بسحب آلياته من هناك، بحجة قرب الموقع من مستوطنة «معالي شمرون»، وهددته بمصادرة الآليات في حال استمر في العمل.

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة الغربية تطال أسرى محررين وناشطا حقوقيا

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left