عريقات يعلن تقديم طلب جديد لـ «الجنائية» وتنفيذ قريب لقرارات تحديد العلاقات مع إسرائيل

[1]

رام الله -«القدس العربي»: أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن القيادة الفلسطينية ستواصل العمل مع المحكمة الجنائية الدولية، لمحاكمة إسرائيل، رغم الإجراءات والقرارات الأمريكية وآخرها إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن. 
وأشار في حديثه خلال مؤتمر صحافي، عقده امس الثلاثاء، في مقر منظمة التحرير الفلسطينية في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، إن «فلسطين قدمت بلاغا صباح اليوم (امس)، لمكتب المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا». 
ودعا البلاغ، حسب عريقات، بنسودا إلى «تحمل مسؤولياتها المباشرة في التحقيق في الجرائم التي ترتكبها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية». 
وقال: «بناء على طلب من الضحايا، نطالب المدعية العامة، إتاحة الفرصة بلقاء يجمعها معهم، لشرح ما يحدث في الخان الأحمر شرقي القدس، والذي أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا بهدمه وتشريد سكانه بداية الشهر الحالي» .
وذكر أن البلاغ الذي قُدّم أكد على أهمية قيام المدعية العامة بإصدار تحذير لإسرائيل لمنع هدم وتهجير وتشريد سكان الخان الأحمر قسريا. 
وقال عريقات إن المساس بالخان الأحمر يندرج «ضمن جرائم الحرب، والسياسات الإسرائيلية الممنهجة وواسعة النطاق لتهجير السكان والتطهير العرقي». 
وفي حديثه عن القرارات الأمريكية الأخيرة، أشار إلى أن الإدارة الأمريكية، عزلت نفسها من رعاية عملية السلام، نتيجة قراراتها المنحازة لإسرائيل. 
وأضاف:» المسائل بعد هذه القرارات لن تكون كما كانت قبلها، ونقوم بإجراء مداولات لمواجهة قرارات الإدارة الأمريكية الأخيرة».
وأشار إلى أن الرئيس محمود عباس سيلقي خطابا في الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 27 من الشهر الجاري، وبعدها سيعود لعقد المجلس المركزي الفلسطيني، مشيراً إلى أنه ستكون هناك مجموعة من القرارات سيبدأ تنفيذها بشكل كامل وبما يشمل تحديد العلاقات الاقتصادية والأمنية والسياسية مع إسرائيل.
وتطرق عريقات إلى تهديد الإدارة الأمريكية لقضاة المحكمة الجنائية الدولية، ومن قبلها تهديد الشعب الفلسطيني والقيادة، ومحاولاتها إسقاط ملف اللاجئين عن طاولة المفاوضات، ومبدأ الدولتين، إضافة إلى محاولتها فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية.
وأشار إلى خطورة استخدام مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون عبارة لأول مرة يلفظها مسؤول أمريكي، وهي اعتبار المستوطنات «مشاريع سكانية»، وأكد عريقات أن الاستيطان «غير شرعي وغير قانوني ويرقى إلى جريمة حرب».
وأكدت المحكمة الجنائية الدولية امس الثلاثاء رفضها القاطع للهجوم الذي شنته الإدارة الأمريكية عليها، وشددت على أنها ستظل «مستقلة وحيادية» وملتزمة بسيادة القانون.
وكان جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي وصف المحكمة بأنها «غير شرعية من الأساس»، كما هدد قضاة المحكمة ومحققيها بعقوبات وبحظر دخول الولايات المتحدة إذا ما قاموا بمحاكمة أي من مواطني الولايات المتحدة أو إسرائيل أو غيرها من الحلفاء.
وتأتي تعليقات بولتون بينما تنظر المحكمة في إجراء تحقيق أولي محتمل ضد جنود ومسؤولين استخباراتيين أمريكيين على صلة بجرائم وقعت في أفغانستان.
وأكدت المحكمة أنها ستواصل عملها وأن مثل هذه التصريحات «لن تردعها». وشددت أيضا على أنها تبدأ الإجراءات فقط في حال عجز الدول المعنية عن إجرائها أو عدم رغبتهم في القيام بذلك.
تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة لم توقع على «نظام روما الأساسي» للمحكمة، مثلها في ذلك مثل إسرائيل وروسيا. إلى ذلك رحبت إسرائيل امس الثلاثاء بقرار الولايات المتحدة إغلاق مقر بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن. ونقلت هيئة البث الإسرائيلي عن «مصادر كبيرة في القدس» ترحيبها بالقرار.واعتبرت المصادر أن «توجه الفلسطينيين إلى المحكمة الدولية في لاهاي ورفضهم التفاوض مع إسرائيل والإدارة الأمريكية لا يدفعان بالسلام قُدماً». من جهة أخرى، نقلت الهيئة عن مصادر إسرائيلية توقعها أن يلتقي وزير المالية موشيه كحلون قريبا مع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، من دون الإشارة إلى ما الذي سيتم مناقشته في اللقاء.
وكانت الولايات المتحدة أعلنت رسميا عن قرارها إغلاق مقر البعثة العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وقالت إنها كانت تسمح بعمل الممثلية «عندما كانت تدعم هدف التوصل إلى اتفاق سلام دائم وشامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين».
وجاء في البيان أن المنظمة «لم تتخذ خطوات من أجل بدء محادثات مباشرة مع إسرائيل … بل إنها على عكس ذلك نددت بخطة سلام أمريكية حتى قبل أن تطلع عليها ورفضت الانخراط مع الحكومة الأمريكية في ما يتعلق بجهود السلام».

عريقات يعلن تقديم طلب جديد لـ «الجنائية» وتنفيذ قريب لقرارات تحديد العلاقات مع إسرائيل

1 Comment (Open | Close)

1 Comment To "عريقات يعلن تقديم طلب جديد لـ «الجنائية» وتنفيذ قريب لقرارات تحديد العلاقات مع إسرائيل"

#1 Comment By Al NASHASHIBI On Sep 12, 2018 @ 4:34 pm

THER IS NO LIBERATION WITHOUT OUR RIFLE
PLEASE NO MORE hallucination POLICY AGAINST OUR PEOPLE
YES FOR MILITARY DRASTIC ACTIONS AGAINST HYPOCRISY SAVAGE KILLERS ZIONISM COLONIZER