ألمانيا والاتجاه نحو تدخل عسكري في سوريا؟… ساسة ألمان: الخيار ليس مستبعداً

علاء جمعة

Sep 12, 2018

برلين ـ «القدس العربي»: بعد تقرير نشرته صحيفة بيلد الألمانية والذي تحدث عن قيام وزيرة الدفاع الألمانية أوزولا فون دير لاين في بحث خيارات المشاركة في عملية عسكرية مع حلفائها (الولايات المتحدة، بريطانيا وفرنسا) في عملية عسكرية ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد في حال استعماله أسلحة كيميائية ضد المدنيين في معركة إدلب. دعا ساسة في الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إلى عدم استبعاد مشاركة الجيش الألماني في عملية عسكرية ضد النظام السوري، حال استخدم الأخير أسلحة كيميائية في سوريا.
وقال خبير الشؤون الخارجية في الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، يورغن هارت، في تصريحات لصحيفة «باساور نويه بريسه» الألمانية الصادرة أمس الثلاثاء: «إذا تم استخدام غازات سامة في إدلب أيضاً، يتعين على ألمانيا أن تدرس على نحو جاد للغاية مطالب أصدقائنا بتقديم الدعـم».
من جانبه، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني، نوربرت روتجن، في تصريحات لصحف مجموعة «فونكه» الألمانية الإعلامية: «على ألمانيا أن تفكر في المشاركة مع حلفائها (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا) في مهمة عسكرية في سوريا بشروط معينة».
وذكر روتجن أنه لا ينبغي لألمانيا أن تنأى بنفسها عن المشاركة إذا كان الأمر يدور حول الحيلولة دون شن هجوم مفزع بمواد سامة له عواقب وخيمة على المدنيين في سوريا.
يشار إلى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل دعت قبل أيام إلى تجنب وقوع كارثة إنسانية في منطقة إدلب السورية في حالة شنّ هجوم ضد المعارضة المسلحة التي تسيطر على المنطقة. وقالت ميركل في مقابلة مع قناتي RTL و n-tv الألمانيتين إنه يجب أن يكون الهدف من الهجوم هو محاربة القوى الإسلامية المتطرفة مع حماية السكان المدنيين «وستكون هذه مهمة كبيرة». وأشارت ميركل إلى أنها تحدثت بهذا الشأن أيضاً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب اردوغان. كما أكد وزير الخارجية الألماني على أقوال ميركل حيث صرح للإعلام الألماني عن جهود بلاده لمنع كارثة إنسانية في إدلب منها منع التصعيد إلى جانب زيادة مساعدتها الإنسانية لدول الجوار السوري في حال حدوث هجوم على آخر قلعة للمعارضة في سوريا.
وكانت صحيفة «بيلد» الألمانية ذكرت في تقرير لها الاثنين أن وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين تدرس إمكانية وكيفية مشاركة الجيش الألماني في عمليات عسكرية انتقامية ضد النظام السوري حال استخدم النظام أسلحة كيميائية مجددا ضد شعبه.
وقالت متحدثة باسم وزارة الدفاع تعليقا على التقرير: «إننا نتحدث هنا عن حالة افتراضية للغاية»، مضيفة أن تخطيط سيناريوهات للقوات المسلحة أمر بديهي.
وتأتي خطوة وزارة الدفاع الألمانية بعد طلب بهذا الشأن من قبل واشنطن. ويتم بحث خيارات عدة للشكل الذي قد يكون عليه الدعم الألماني من بينها عمليات الاستطلاع الجوي وتحليل الخسائر بعد الهجمات إلى المشاركة المباشرة في القصف الجوي.
وفي سياق متصل ذكر مفوض شؤون الدفاع بالبرلمان الألماني، هانز-بيتر بارتلس، في تصريحات لصحيفة «باساور نويه بريسه» إن ما يتم دراسته حالياً مجرد خيارات على ما يبدو، مضيفا ًأنه لم يتم اتخاذ أي قرارات، وقال: «هذه القرارات يتعين اتخاذها على نحو مشترك في مجلس الوزراء الألماني، وأن تدعم ذلك غالبية برلمانية، وهو ما لا أراه الآن».
وكانت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أندريا ناليس، أعلنت أ الاثنين عن رفضها القاطع لمشاركة ألمانيا في عملية عسكرية في سوريا، إلا أن الأمينة العامة لحزب ميركل، أنجريت كرامب-كارنباور، لم تستبعد ذلك.
يذكر أن ألمانيا دعمت سياسياً دون أي مشاركة عسكرية العملية العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في سوريا على خلفية الاشتباه في استخدام أسلحة كيميائية هناك الربيع الماضي.
وحسب الدستور الألماني، فإن مشاركة الجيش الألماني في مهمة خارجية جائزة فقط في حال كانت المهمة في إطار نظام للأمن الجماعي؛ أي في إطار الأمم المتحدة أو حلف شمال الأطلسي (الناتو) أو الاتحاد الأوروبي. وهذا لا ينطبق على حالة التدخل العسكري الأخير للغرب في سوريا، حيث كان تصرف الدول الثلاث منفرداً. كما اعتبرت وحدة البحوث العلمية في البرلمان الألماني هذا التدخل مخالفاً للقانون الدولي. ويشارك الجيش الألماني حتى الآن فقط في مكافحة تنظيم داعش في سوريا عبر طلعات جوية استطلاعية بطائرات من طراز «تورنادو» من الأردن.

ألمانيا والاتجاه نحو تدخل عسكري في سوريا؟… ساسة ألمان: الخيار ليس مستبعداً

علاء جمعة

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left