برلمانية في «نداء تونس» تدعو نجل السبسي للاستقالة و«الكتلة الوطنية» تنفي تبعيتها للشاهد

[1]

تونس – «القدس العربي»:قالت برلمانية في الحزب الحاكم إن حل أزمة الحزب يكمن في «استقالة» مديره التنفيذي حافظ قائد السبسي (نجل الرئيس التونسي)، فيما نفى رئيس كتلة «الائتلاف الوطني» المؤيدة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد أن تكون الكتلة «تابعة» للشاهد، واعتبر نائب آخر في الكتلة أن الشاهد مؤهل يكون «رجل المرحلة» في حال استمرار دعمه من أعضاء الكتلة.
ودوّنت فاطمة المسدّي البرلمانية في حزب «نداء تونس» على صفحتها في موقع «فيسبوك»: «شخصيا وقصد الخروج من هذه الازمة، ادعو حافظ قايد سبسي للاستقالة من الادارة التنفيذية للحزب وتفويض صلاحياتة لهيئة تسييرية حتى عقد المؤتمر الانتخابي الاول ان وجد». وتفاعل عدد من المستخدمين مع ما دونته المسدي، حيث تساءل محمود الفطناسي» هل يعتبر نداء تونس حزبا الان؟ وبأي صلاحيات يتحكم فيه حافظ قائد السبسي؟ من المفروض أن يقع عقد مؤتمر الحزب وتنبثق منه المسؤولية»، وأضاف «حركة تنشط منذ اكثر من 6 سنوات من غير مؤتمر بمجرد ترخيص، أين بلد القانون والمؤسسات؟»، فيما شكك آخرون بإمكانية اتخاذ قائد السبسي هذا القرار.
من جانب آخر، نفى رئيس كتلة «الائتلاف الوطنية» الداعمة لرئيس الحكومة يوسف الشاهد «تبعة» الكتلة للشاهد، مشيرا إلى أن الكتلة هي «نتاج خلافات وصراعات سياسية سبقت يوسف الشاهـد منذ سنة 2012 (…) وقد تشكلت ليكون لها تأثير في البرلمان وكردة فعل عن الأزمة المتواصلة بعد أن احتكرت أطرافا معينة القرار السياسي وأصبحت توجه سياسات عكس ما تمّ الاتفاق عليه».
وأشار إلى أن الكتلة البالغ عدد نوابها حاليا 41، لن تصوّت على قرار سحب الثقة من الحكومة اذا ما تم طرحه بمجلس نواب الشعب، مضيفا «عدد من نواب الائتلاف الوطني يرون أن سبب الأزمة الراهنة ليس أداء الحكومة، وإنّما لوبيات عرقلت عملها وأنتجت محاصصات خدمة لمصالحها الضيقة».
فيما اعتبر النائب عن الكتلة، مروان فلفال، أن يوسف الشاهد قادر على أن يكون رجل المرحلة، ولكن ليس بمفرده بل «بمساندة نواب لا يمكن التشكيك في وطنيتهم»، في إشارة إلى نواب كتلته.
كما اعتبر أن من حق الشاهد الترشح للانتخابات الرئاسية «ولكن من المهم أن يكون منخرطا في مشروع سياسي أكبر لانقاذ تونس وإجراء الإصلاحات الضرورية»، مشيدا بما أسماه «صمود الشاهد إزاء اللوبيات والضغوط (المسلطة عليه)»، داعيا مختلف الأطراف إلى «الكف عن العبث السياسي الذي نعيشه اليوم».
وكان منجي الحرباوي الناطق باسم حزب «نداء تونس» أكد أن حزبه يتجه لـ»طرد» الشاهد والنواب الثمانية الذين أعلنوا استقالتهم قبل أيام وانضموا لكتلة «الائتلاف الوطني»، مشيرا إلى أن هذا الأمر سيتم حسمه خلال اجتماع للهيئة السياسية للحزب.

برلمانية في «نداء تونس» تدعو نجل السبسي للاستقالة و«الكتلة الوطنية» تنفي تبعيتها للشاهد
دعته لتفويض صلاحياته لهيئة تسييرية للخروج من الأزمة