النظام الغذائي المتوازن يسهم في الحفاظ على موارد المياه في العالم

[1]

باريس ـ أ ف ب: كشفت دراسة حديثة أن الحفاظ على الموارد المائية على الأرض لا يتطلّب اعتماد البشر نظاما غذائيا قاسيا، بل يكفي التقليل من أكل اللحم والدهون.
وقال ديفي فانهام، الباحث في المركز الأوروبي المشترك للأبحاث: «الانتقال إلى غذاء صحيّ ليس مفيدا لصحّة الإنسان فحسب، بل أيضا يسهم في اقتصاد الكثير من الموارد المائية». ودرس الباحث مع زملائه التغذية وأثرها على استهلاك الماء في 43 ألفا و786 مدينة وبلدة في بريطانيا وفرنسا وألمانيا. وكانت الملاحظة الأولى أن السكّان يستهلكون الكثير من السكّر والزيت والدهن واللحم الأحمر والحليب والجبن، وقليلا من الخضار والفاكهة، وخصوصا في فرنسا.
وهذا النظام الغذائي يتطلّب الكثير من الماء، ففي فرنسا مثلا يتطلّب إنتاج الأغذية التي يستهلكها الفرد الواحد في يوم ما بين 3303 ليترات و5149 ليترا.
ويدعو الخبراء إلى اقتصار استهلاك اللحم على نصف كيلوغرام في الأسبوع للفرد الواحد، وهي نصيحة قلّما يلتزم بها الفرنسيون.
وقال ديفي فانهام: «لاحظنا في كلّ المناطق أن الاستهلاك يتجاوز هذا الحدّ، الفرنسيون يأكلون الكثير من اللحم».
وتوصّل الباحثون إلى أن نظاما غذائيا متوازنا يسمح بتخفيض استهلاك الماء بنسبة تراوح بين 35 و55 ٪.
ويشكّل الحفاظ على الموارد المائية تحديّا كبيرا في العالم، حيث يعيش ثلاثة مليارات و600 مليون شخص في مناطق تنقطع عنها المياه شهرا على الأقل في السنة.
وهو رقم يمكن أن يبلغ خمسة مليارات و700 مليون في عام 2050، حسب الأمم المتحدة.

النظام الغذائي المتوازن يسهم في الحفاظ على موارد المياه في العالم