اتحاد الجزائر: اذا شعر العراقيون بالإهانة من هتافات المشجعين فنحن نعتذر لهم

الجزائر: أكد عبد الحكيم سرار المدير العام لنادي اتحاد الجزائر لكرة القدم أنه مستعد لتقديم الاعتذار لمسؤولي نادي القوة الجوية العراقي في حال شعروا بالإهانة من هتافات أطلقها بعض مشجعي الفريق [1]، خلال مواجهة الناديين أمس الأول الأحد في إياب الدور 32 من بطولة كأس العرب للأندية الأبطال.

وانسحب القوة الجوية من المباراة في الدقيقة 72 ، احتجاجا على هتافات وصفت بـ” الطائفية”، وحينها كان اتحاد الجزائر متقدما في النتيجة بهدفين دون رد.

وتأسف سرار، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي، لانسحاب نادي القوة الجوية، مشيرا إلى أن الامر يتعلق بسيناريو مفتعل من قبل مسؤولي النادي العراقي الذين تأثروا لنتيجة المباراة، فضلا عن الإرهاق الذي نال من لاعبيهم.

واستطرد “كنا الأفضل على الملعب من منافسنا واستحقينا الفوز. مسؤولو القوة الجوية كان عليهم ألا يفتعلوا هذا السيناريو. العلاقات العميقة بين الشعبين الجزائري والعراقي أكبر بكثير من أن تتأثر بهتافات بعض المشجعين في مدرجات الملعب”.

وأضاف ” اعتقد أنه كان هناك سوء فهم لهتافات المشجعين الجزائريين الذين ارادوا تحية الشعب العراقي الشقيق من خلال رئيسهم السابق. نتمنى من الأخوة العراقيين أن ينسوا بسرعة هذه القضية التي تبقى بسيطة في نظرنا”.

وتابع “رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم لا ناقة له ولا جمل في الموضوع، هي مباراة بين ناديين بإشراف من الاتحاد العربي”.

واعترف سرار بأن نادي اتحاد الجزائر تلقى استقبالا مميزا في بغداد وكربلاء، مؤكدا أن القوة الجوية حظي بأسمى معاني كرم الضيافة، نافيا بشكل قاطع أن يكون ما حدث في الجزائر فعل مدبر.

وأضاف “الاعتذار من شيم الكبار، إذا فهمت بعثة القوة الجوية أن هذه الهتافات أثرت فيهم فأنا مستعد لتقديم الاعتذار لهم”. لكنه نوه أن الفريق العراقي هو من يتوجب عليه تقديم الاعتذار لجماهير القوة الجوية والاتحاد العربي، لأنه لم يسمح بان تستمر المباراة حتى نهايتها”.

وأشاد سرار بمشجعي اتحاد الجزائر معتبرا أنهم الأفضل في البلد. كما انتقد موقف مصطفى براف، رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية الذي سارع إلى إصدار بيان يدين فيه ما أسماه ” تصرف غير لائق” لمشجعي اتحاد الجزائر.

وقال سرار “رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية تسرع وأصدر بيانا دون أن يتواصل معنا، لقد أخطأ في حق مشجعي اتحاد الجزائر”.

وتوقع سرار أن يوقع الاتحاد العربي غرامة مالية على اتحاد الجزائر، طبقا للوائحه.

يذكر أن قضية مباراة اتحاد الجزائر والقوة الجوية، تطورت إلى بوادر أزمة دبلوماسية بين الجزائر والعراق، خاصة بعد استدعاء بغداد للسفير الجزائري لديها [2]، قبل أن يسارع وزيرا خارجية البلدين إلى احتواء هذه الأزمة [3] خلال لقائهما، اليوم الثلاثاء، بالعاصمة المصرية القاهرة، على هامش الدورة العادية الـ 150 لمجلس جامعة الدول العربية.

(د ب أ)