ميسي أم رونالدو .. من سيَقبل بول بوغبا بنصيحته؟

Sep 11, 2018

القدس العربي – خاص : استغلت وسائل الإعلام الإيطالية وكذلك الإسبانية، فترة التوقف الدولي، بإعادة فتح ملف مستقبل متوسط ميدان مانشستر يونايتد بول بوغبا، بعد تصريحاته الأخيرة، التي لم يُنكر خلالها وجود مشاكل سابقة مع مدربه البرتغالي، جوزيه مورينيو.

وحامت الشكوك حول مستقبل النجم الفرنسي طوال أشهر الصيف، نظرًا لمعاناته مع “سبيشال وان” في أغلب أوقات الموسم الماضي، الذي شهد خروجه من القائمة الأساسية في عدد كبير من المباريات، وهو الأمر الذي لا يروق بالنسبة لصاحب الـ25 عامًا، ولا لطموحاته، كلاعب عالمي بداخله طموحه للمنافسة على جائزة أفضل لاعب في العالم في المستقبل القريب.

وعلى غرار ما فعله الإعلام الإيطالي قبل غلق الميركاتو الصيفي، عاد موقع “كالتشيو ميركاتو” لتسليط الضوء على مشاكل بوغبا مع مورينيو، وهذه المرة، ادعى الموقع أن أفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو، سيسعى بنفسه، لإقناع الدولي الفرنسي، بفكرة العودة إلى ناديه السابق يوفنتوس، ليُساعده على تحقيق ما جاء من أجله، وهو قيادة السيدة العجوز لفك عقدة دوري أبطال أوروبا، الغائبة عن خزائنها منذ منتصف التسعينات.

بينما في إسبانيا، انتشرت أنباء أخرى تُفيد، بأن (البرغوث) ليونيل ميسي، طلب من الإدارة بقيادة الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو، محاولة استغلال توتر علاقة بوغبا بمدربه جوزيه مورينيو، لضمه في فترة الانتقالات الشتوية، حتى لو على سبيل الإعارة، مع الاحتفاظ بحق الشراء بعقد دائم في فصل الصيف، وذلك وفقًا لصحيفة “أوك دياريو” وأيضًا “موندو ديبورتيفو”.

وأوضح نفس المصدر، أن ليو على قناعة تامة، بأن وجود موهوب بمواصفات أغلى لاعب في العالم سابقًا، سيُضاعف من فرص الفريق للفوز بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم، وربما المواسم القادمة، بنفس الطريقة التي احتكر بها العدو اللدود ريال مدريد، الكأس ذات الأذنين 4 مرات في آخر 5 سنوات، هذا في الوقت، الذي تؤكد فيه التقارير الواردة من داخل “أولد ترافورد”، أن الإدارة لن تُفرط في اللاعب في فصل الشتاء بأي ثمن.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left