يسري فودة يعلق على اتهامه بالتحرش الجنسي- (تغريدات)

Sep 12, 2018

لندن- “القدس العربي”: رد الإعلامي المصري، يسري فودة على الاتهامات التي طالته مؤخراً بالتحرش الجنسي في ألمانيا.

وقال فودة في حسابه على “فيسبوك”، إن عاصفة الاتهامات بالتحرش هي “حرب فُرضت علي، أعرف مصدرها و أعرف كيف بدأت و كيف تطورت وأعرف أهدافها”.

وتابع: “لكني مثلكم أكتشف فصولها تدريجياً مثلما أكتشف معادن الناس في مرحلة لن يكون ما بعدها كالذي كان قبلها”.

وأضاف: “على عكس ما بُنيت عليه هذه الحملة التشويهية، لا توجد أي قضية مرفوعة بحقي في أي محكمة و لا علم لي بذلك”.

وأضاف أنه “بغض النظر عن دوافع الادعاءات و التخمينات الحقيرة بحقي، فإن من واجبي تجاه نفسي وتجاه أهلي و أصدقائي و تجاهكم جميعاً أن أرفع بدوري قضايا قذف و تشهير بحق المدعين”.

وواصل بأنه “يشجع المدعين على اللجوء إلى القضاء في ألمانيا أو غيرها من الدول المحترمة لرفع ما يرونه من قضايا”.

وختم بأن “هذه حرب فُرضت علي وأنا أقبلها وأرجو ممن لديه ذرة من عدل أن يتوخى الحذر في سمعة الناس، سواء في ما يخصني أو حتى في ما يخص المدعي. أما في ما يخص اللعبة الكبرى فإن لها حديثاً آخر و طريقة أخرى للتعامل حين تكتمل الحقائق بين يدي”.

وكانت ثلاث صحف محلية مصرية، هي الأهرام، وأخبار اليوم، واليوم السابع، قد وجهت إلى فودة، تهمة التحرش بزميلاته في قناة “دويتش فيله” الألمانية، منهن امرأة يمنية تدعى طرفة (27 عاماً)، وأخرى مصرية تدعى وفاء البدري (30 عاماً)، بالإضافة إلى الفتاة التي نقلت منها الصحف المحلية تلك الاتهامات.

وبحسب ما ذكرته الصحف الثلاث، فإن السلطات الألمانية لديها تحفظ على الترويج لواقعة التحرش، مضيفة أن “الاتهامات ضمت أيضاً تورط فودة في الفساد المالي بالقناة”.

غير أن ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، كذبوا اتهامات الصحف المصرية، وأكدوا أنها محاولة لتشويه فودة في سياق الهجوم الأخير الذي يشنه النظام المصري على جميع الإعلاميين المصريين داخل وخارج مصر.

وقال الناشط والكاتب المصري، علاء الأسواني، في تغريدة نشرها عبر “تويتر” إن “الأكاذيب التى يرددها إعلام السيسي عن يسري فودة لا يصدقها طفل. نفس الطريقة الحقيرة لتشويه أنبل وأشجع شخصيات في مصر.. يا حضرة الضابط  يا ريت تشغل إعلاميين مخبرين أذكى من الأغبياء الذين يعملون معك. كل التضامن مع الإعلامي الكبير يسرى فودة الذي يدفع ثمن دفاعه عن مبادئه واحترامه لنفسه”.

ضمن ذات السياق، نشرت سيدة تدعى “داليا الفغال” منشوراً على “فيسبوك” اتهمت عبره يسري فودة بالتحرش بها، وذكرت تفاصيل الواقعة في منشورها، الذي لاقى جدلاً واسعاً بين النشطاء بين مصدق ومكذب ومتضامن معها.

- -

3 تعليقات

  1. *(يسري فودة) إعلامي محترف ومحترم
    عيب وحرام تشويه صورته لأنه رفض
    الإنضمام لجوقة المطبلين والمنافقين
    لنظام (السيسي)..؟؟!!
    سلام

  2. الشرطه الالمانيه تحتجز اي متهم تجد عليه شبهة حقيقيه والقضاء الالماني لا يسمح بخروج اي متهم عليه ادلة حتى يتم الحكم بقضيته
    حتى كلام المدعوة داليا على الفيسبوك يشبه قصة خياليه لان
    اولا مفيش حد مفلس في السويد لدرجة ان لايكون لديه ١٠ يورو لشراء كرت هاتف بسبب وجود مساعدات مالية من الحكومه
    ثانيا في السويد والمانيا مراكز لاستضافة النساء اللاتي تعرضن لعنف وكل شخص هناك يعرف هذا لانه منشور بكل اللغات فمابالك بواحدة تدرس بجامعه سويديه؟؟؟!!
    ثالثا برلين كبيرة جدا لدرجة ان احيانا تحتاج لساعه للتنقل بين ضواحيها بالمترو فكيف هربت وباي وسيلة مواصلات وهي ليس لديها فلوس؟؟
    من الاخر اللي يتهم حد يجيب دليل على كلامه عشان نصدقه مش روايات

Leave a Reply to محمد صلاح Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left