الرئيس الإيراني: الحرب مع أمريكا مكلفة للغاية وموسكو ترى أن خطر إلغاء الاتفاق النووي قائم

محمد المذحجي

Sep 13, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: في تصريح أُعتبر تخلياً من موسكو عن دعم الصفقة النووية مع إيران، أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن الاتفاق النووي هو اتفاق بين واشنطن وطهران بالأساس وأن خطر إلغائه قائم دائماً.
وحسب وكالة «مهر» للأنباء التابعة لمنظمة الدعوة الإسلامية الإيرانية، أشار بوتين خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي، أمس الأربعاء، إلى أن خطر إلغاء الاتفاق النووي قائم دائماً، وصرح أن الاتفاقية الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني، هي اتفاقية أمريكية إيرانية في جوهرها، وأن خطر إلغائها قائم دائما، لكن ذلك لا يعني عدم محاولة الاتفاق.
وشدد الرئيس الروسي على أن «الأمر يكمن في أن من اتفق حول إيران أيضاً، هم الأمريكيون والإيرانوين. نحن فقط رافقناهم، وإذا كشفنا «المطبخ» بصراحة، دعمنا هذه العملية. وفي الأساس يأتي اتفاقهم. لذا بالطيع مثل هذه المخاطر تحدق بنا دوماً، لكن هذا لا يعني أنه لا يجب فعل شيء، لا يجب التقدم للأمام».
وعلى صعيد آخر وبعد أيام قليلة من تصريح المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، بأن الولايات المتحدة لن تشن حرباً ضد بلاده، قال الرئيس روحاني خلال اجتماع الحكومة أنه يجب عليهم أن يقولوا الحقيقة للشعب بأن الحرب مع الولايات المتحدة مكلفة للغاية، وأنها ستخلف خسائر في الأوراح، فضلاً على الخسائر المادية.
وأضاف أن الوضع الحالي في الولايات المتحدة اليوم مختلف جداً عن السنوات السابقة، وأن هذا البلد يمر في أسوأ فترات التاريخ الأمريكي، وقال «لا نشاهد أحداً من الخبراء والمفكرين هناك يرى أن من يقطن في البيت الأبيض يعانون من العته والبلاهة».
وأضاف أن الإيرانيين يواجهون حرب واضحة من قبل مجموعة تواجه أسوء الأوضاع في بلدانها، وأنها لا تلقي أي دعم سياسي وفكري إلا من بعض ضئيل من الدول، بالإشارة إلى الإدارة الأمريكية.
وأشار الرئيس الإيراني إلى أن الوضع الحالي في أمريكا اليوم مختلف جداً عن السنوات السابقة، كما نلاحظ من النادر وجود عالم أو مفكر في الولايات المتحدة تتفق آراؤه مع مسؤولي البيت الأبيض وحتى البعض من هؤلاء المفكرين يصفهم هؤلاء صراحة بالسفهاء والدمى، وهذا لم يحدث سابقا في التاريخ الأمريكي.
وأوضح أن حلفاء أمريكا اليوم لا ينسجمون سياسياً مع مسؤولي البيت الابيض، وحتى الحلفاء التقليديون لأمريكا ابتعدوا عنهم، بينما كانوا في يوم من الأيام يفتخرون بأنهم مع الولايات المتحدة.
وصرح أن أمريكا تمر اليوم بأسوأ الظروف الدولية، وحتى المنظمات الدولية مثل اليونسكو والأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمحكمة الجنائية الدولية لا توافق على سياسات أمريكا باستثناء بضعة دول قليلة فقط.
وأشار روحاني الى الظروف السيئة في داخل أمريكا، وقال إنه على الرغم من أن إيران تواجه حرباً اقتصادية مفروضة عليها، وأنها تواجه أناساً لا يحترمون أي قانون دولي، إلا إن معنويات وصمود الشعب الإيراني مثال يحتذى به، خاصة في هذه الأيام التي ترفع فيها راية الإمام الحسين.

الرئيس الإيراني: الحرب مع أمريكا مكلفة للغاية وموسكو ترى أن خطر إلغاء الاتفاق النووي قائم

محمد المذحجي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left