نحبُّكم أيها المرضى…

سهيل كيوان

Sep 13, 2018

التقيت قبل أيام وبعض الكتاب المحليين، مع العشرات من الرجال والنساء من مختلف الأعمار، جمعهم أمرٌ واحد وهو علاقتهم المباشرة مع مرض السرطان الخبيث، إما هم أنفسهم أو أحد أبناء أسرهم.
جاءت الدعوة من قبل جمعية باسم «أشواق الربيع»، من أجل جودة الحياة لأطفال مرضى السرطان.
أسسها قبل عامين شاب ثلاثيني وقعت ابنته ضحية هذا المرض منذ كانت في الثانية من عمرها، والآن صارت في السادسة، وقد شفيت من مرضها تماما بإذن الله، كان رافقها طيلة فترة علاجها فاكتسب تجربة غنية وأراد نشرها حيثما استطاع للتخفيف عن المرضى وذويهم.
تهدف دعوة الكتّاب لهذا الاجتماع إلى أن يرافق كل كاتب أحد المرضى أو ممن شفي من المرض أو القائم على رعاية مريض، ليبوح كل واحد من هؤلاء للكاتب عن تجربته، ثم نقلها في قصّة، وجمع تلك القصص في كتاب لتصدر خلال الأشهر القريبة المقبلة.
جرى نقاش حول الطريقة التي ستكتب فيها القصص، هل نكتبها قصصا قصيرة مُكثفة، أم بتفاصيل وتشعّبات بلغة تقريرية كما يرويها المتحدث، أم بلغة أدبية؟ وهل يُدخلُ الكاتب رؤيته ومشاعره فيها، أم ينقل حرفيا ما يبوح به المريض؟ أم بصيغة حوار وسؤال وجواب؟ ثم ما هي المساحة المخصصة لكل واحد؟
قالت سيّدة كانت مرافقة لحفيدها الذي أصابه المرض في عينه، إن المريض نفسه لن تهمه قراءة القصص، ولم تكن هي قادرة على قراءة الصحف أو القصص، وقد تمر أيام طويلة لا تسمع فيها الأخبار، لا المحلية ولا الدولية، فحفيدها المريض صار كل عالمها، وعُزلت تماما عن العالم الخارجي.
ثم قالت إن هناك من يعاني أكثر من الآخر، حتى وإن كانا مريضين بالمرض نفسه، فبعض مرافقي المرضى يستطيعون في آخر النهار أن يعودوا إلى بيوتهم، ثم يعودون في اليوم التالي- وقد ارتاحوا- مستعدين، ومنهم من تفصلهم مسافات طويلة فيضطرون للمبيت أياما في المستشفى أو على مقربة منه، وهناك من يأتون من قطاع غزة إلى داخل منطقة 48 كمرافقين للمرضى في المستشفيات الإسرائيلية، وهؤلاء معاناتهم مضاعفة، فهم لا يستطيعون العودة إلى القطاع حتى إنهاء الفترة العلاجية كلها، وتبدأ معاناتهم منذ لحظة العمل للسماح لهم ولمريضهم بالدخول، ولن نتحدث الآن عن البيروقراطية في موافقة السلطة في رام الله على تغطية تكاليف العلاج أو جزء منها، التي قد تستمر لعدة أشهر يكون المرض خلالها قد استفحل أكثر، هذا إذا حصل المريض على موافقة أصلا، ولن نتحدث أيضا عن استغلال الاحتلال لتبييض صحيفته من خلال استغلال المحتاجين من الأطفال المرضى وذويهم، فيضطر هؤلاء للبقاء إلى جانب المريض في المستشفى عدة أسابيع أحيانا، وهذه معاناة أخرى وتكاليف لا يقدر عليها سوى قلائل.
وقالت هذه الجدّة: أقترح أن يحضر الكاتب إلى الأسرة، ويعيش معها يوما في بيتها مع المريض وذويه، ويحاول أن يسمع المريض ويراقبه، كيف يتعامل مع مرضه، وما هي أحلامه وهواجسه.
ثم تحدث طبيب رافق بعض المرضى في فترة علاجهم فقال: إن أصعب اللحظات على الفتية والشبان والشابات من سن الرابعة عشرة وحتى العشرينيات من العازبين، عندما يفاتحهم المختص والطبيب بموضوع حفظ سائلهم المنوي أو بويضاتهن في بنك المنويات والبويضات للاستعمال المستقبلي، وذلك بأنهم بعد الكيميائي يفقدون القدرة على الإخصاب على الغالب، فهم لا يستطيعون استيعاب هذا الأمر الذي سيفقدونه بعد العلاج، ولماذا عليهم أن يحفظوا سائلهم، وأنهم إذا تزوجوا سينجبون أبناءهم فقط من خلال عملية تخصيب صناعية، وكيف أن حياتهم ستختلف رأسا على عقب عن حياة الآخرين، هذا ينطبق أيضا على مرضى متزوجين لم ينجبوا بعد، أو يريدون إنجاب طفل آخر.
تحدثت سيدة جميلة وأنيقة في الثلاثينيات من عمرها عن إصابتها بالمرض قبل ثلاثة أعوام، لا تبدو عليها مظاهر المرض التي تظهر عادة على هذا النوع من المرضى، فقالت: «المشكلة ليست مع المرض نفسه فحسب، بل إن المرض قد يكون أخف وطأة على المريض من طريقة العلاج، التي قد تكون بالحرق أو بالكيميائي أو بكليهما، هذا يضعف المناعة كثيرا»، وعن تجربتها قالت: «بعد الوجبة الأولى من الكيميائي توقفت عن أخذه، وسافرت إلى البيرو مع مجموعة مرضى بعدما سمعنا عن دواء يُستخلص من ضفدع يعيش في الأمازون، الضفدع يفرز سائلا عند تعرضه للخطر، ويقوم محليون في البيرو بتربية هذه الضفادع وجمع سائلها بطرق خاصة، هذا السائل يُحقن في جلد المريض ويؤدي إلى تعرق وتقيؤات لمدة ساعة، ومن بعدها يكون الجسم قد حصل على وجبة من المناعة الطبيعية، وهو يفعل فعل الدواء الكيماوي، ولكن بدون أضرار جانبية، هذا السائل يستعمله رياضيون لتقوية أجسامهم على التحمّل»، وتابعت: أشعر بخير، وقد شفيت، ولا أنصح بالتسرع في استعمال الكيماوي، لأن الضرر بعد الكيميائي يكون قد حصل».
المبادر لتأسيس هذه الجمعية شاب أصيبت ابنته بالمرض قبل ست سنوات، عندما كانت في الثانية من عمرها، رافقها في فترة علاجية طويلة حتى شُفيت، وقد بادر إلى تأسيس الجمعية منذ عامين، واضعا أهدافا نبيلة نصب عينيه، أهمها التخفيف عن المرضى وذويهم ومساعدتهم في مجالات شتى، ومساعدة المرضى على الاندماج في الحياة الاجتماعية، وفقا لمعايير تقبل الآخر وضمان العيش بكرامة.
تنظم الجمعية برامج ومبادرات لتعزيز الثقة في النفس وتنمية المهارات الحياتية، وتقيم نشاطات تثقيفية وترفيهية، مثل الرحلات وأعياد ميلاد للمرضى ومحاضرات، وغيرها.
كذلك تقدم الإرشاد الحقوقي للمرضى وذويهم، فثمة حقوق قانونية لمرضى السرطان وأسرهم، كذلك محاولة تحقيق أحلام بعضهم. أحد الشبان المرضى كان حلمه بأن يكون مشغل أسطوانات (DJ) في الأفراح، وقد ساعدوه في اقتناء العتاد، وبالفعل صار مطلوبا جدا في الأفراح.
هنالك تجارب كثيرة تعتبر بطولية في مواجهة المرض، ولا يتسع لها سوى رواية أو قصة طويلة، من نوع «النوفيلا».
بعد لقاء كهذا، تشعر بأمر قد يغيب عن بالك لفترات طويلة، وهو قيمة أن تعيش أيامك بدون مفاجآت مَرضــــية، قيل «الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضـــــى»، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أصبح منكم آمـــنا فـــي ســــربه معـــافى في جسده، عنده قوت يومه، فكأنّما حيزت له الدنيا بحذافيرها». أتمنى الصحة للجميع والصمود والشفاء لجميع أحبائنا المرضى.

 نحبُّكم أيها المرضى…

سهيل كيوان

- -

18 تعليقات

  1. إنها النفسية المطمئنة! شخصان شفيا من مرض صعب, أعطوا أحدهما دواء وأعطوا الآخر مُسكن فقط!! ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. وداعا يا ايلاف!!!
    كانت يدها الصغيرة ترتعش وهي تلوح لي بها لتقول لي مع السلامة لانها اصبحت لا تستطيع النطق بعد ان انهكها سرطان الدماغ. لقد تجنبت في الآونة الاخيرة زيارتها في المستشفى الجامعي لانني لا اقوى على مشاهدتها في هذه الصورة. زوجتي كانت تساعد هذه العائلة الهاربة من ادلب فكانت تزور الطفلة بانتظام. أثناء الحرب فقدت ايلاف دميتها ( ميمي).في تركيا وحتى في المانيا بقيت ايلاف مخلصة ل ميمي فكانت تسأل والديها دوما عنها. لقد كانت تبكي باستمرار لان والدها كان يرفض ان يسافر معها الى ادلب لاحضار ميمي. وعندما ضجر الاب قال لها بأن ميمي ماتت وأنها لن تستطيع رؤيتها مرة أخرى! اصبحت ايلاف تبكي ميمي كل يوم. حين قامت زوجتي بزيارة أم ايلاف في البيت حدثتها ام ايلاف بالقصة كاملة. فسألت زوجتي ان كان ثمة صورة صورة للدمية ميمي. وفعلا كان هناك صورة لميمي في هاتف ام ايلاف بل وفيديوهات لميمي مع ايلاف ادمنت ايلاف على مشاهدتها. بحثت زوجتي في الانترنت على دمية شبيه لميمي فلم تجد الا واحدة بعد اسبوع. كانت عندة إمرأة المانية قامت بعرض العاب طفلتها المستخدمة على الانترنت. قامت زوجتي بالاتصال بالالمانية وذهبت لاحضار شبيهة ميمي. عندما علمت الالمانية بقصة ايلاف وصراعها مع مرض السرطان رفضت ان تأخذ ثمن الدمية واعطت زوجتي العابا اخرى متنمية الشفاء لايلاف. ذهبت زوجتي مسرعة الى ام ايلاف وقبل الوصول طلبت من ام ايلاف ان تخبر ايلاف بأن طائرة ميمي القادنة من ادلب اقتربت من الوصول وان ميمي مازالت على قيد الحياة وانها لم تمت في ادلب وان خبر وفاتها غير صحيح.لاحقا لم تستطع ايلاف التفريق بين ميمي وشبيهتها. استقبلت ايلاف ميمي بالدموع والقبل. اصبحت ايلاف تحب زوجتي كأمها لانها هي الوحيدة التي استطاعت ان تحضر لها ميمي من سوريا. كم احببت هذه الفتاة الذكية الجميلة. اعود الى مشهد تلويحها لي بيدها بعد ان قبلت رأسها. في هذه المرة قررت زيارتها لانني شعرت انها ستكون آخر مرة ارى فيها ايلاف! كان ذلك في يوم جمعة من رمضان الماضي . اقترب موعد صلاة الجمعة وانا كلما اردت المغادرة منعتني تلك البراءة وذلك النور الموجود في الفراش من الذهاب. شعرت ان الغرفة مليئة بالملائكة التي ستزف هذه الطفلة الطاهرة من عناء الدنيا وظلمها وقهرها الى الجنان،كيف لا واقرانها في تلك اللحظة كان يتعرضون للقصف في مدينتها وللموت من نوع آخر.
    يتبع لطفا…

    • كنت أظن بأن الأطباء لا يهتمون بمشاعر المرضى! حفظكم الله وأسرتكم يا دكتور رياض وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. تتمة لطفا…
    بل ان الاطباء رجحوا ان هناك علاقة بين اصابتها بسرطان الدماغ والظروف الحربية والمعيشية التي عاشتها في سوريا.
    بدأت أرتل القرآن وكانت ايلاف اثناء ذلك تمسك بيدي
    وتضغط عليها. كان وجهها يشع نورا وكلما أردت الذهاب كانت تعطيني اشارة برغبتها بأن ابقى. أخيرا وحتى لا اضيع صلاة الجمعة قبلت جبينها ويدها الصغيرة ومشيت الى الخلف وانا انظر اليها الى ان وصلت باب الغرفة. في هذه الاثناء كانت تلوح لي بيدها. في المساء بعد الافطار اتاني اتصال من والدها بأن ايلاف قد فارقت الحياة. لم تعلم ايلاف أن ميمي التي كانت بجانبها لم تكن ميمي الحقيقية وان ميمي الحقيقية اصبحت اشلاء بفعل نيران القصف والحرب. عندما عانقت والدها سالت دموعي عندما تذكرت لقطات عديدة جمعتني بايلاف رحمها الله. ماتت ايلاف وهي تحضن شبيهة ميمي. ستبقى هذه الصورة عالقة في ذهني. قام ابو ايلاف باخفاء شبيهة ميمي في مكان ما في الشقة لان أم ايلاف كانت تبكي بلا توقف عندما ترى شبيهة ميمي. قال لي انه اضطر ان يقول لام ايلاف انه قام برمي شبيهة ميمي حتى تتوقف ام ايلاف عن البكاء. ولكنه لم يقوى على فعل ذلك. فاخفاها في مكان ما ثم قال لي حين تحين الظروف ساخرجها لتبقى للذكرى.
    رحم الله ايلاف وأسأل الله العظيم رب العرش الكريم ان يشفي كل مصاب بهذا المرض الخبيث. وعلى المرضى ان لا يهملوا العلاج من هذا الخبيث بالقران والدعاء والصدقة واللجوء الى الله. وشكرا استاذ سهيل على تسليط الضوء على هذا الموضوع الهام دمت بخير ودام قلمك وتحية لك ولفلسطين بلدي الحبيبة ولجميع المعلقين والقراء. دمتم جميعا بخير.

  4. صباح يحمل الخير لقلوبكم جميعا.
    فاما نعمة ربك فحدث سأبدأ من هنا ،كم من نعم نعيشها وقد حرم الكثير منها هي الصحه والحركه ،نعم قد بغيب عن بالنا ان هنالك ممن يعانون شتى انواع المرض او العذاب ونحن نتمتع بكثير من النعم وكان العالم يقسم الى قسمين وان الواحد لا يدري عن الاخر .نحتاج بين الحين والاخر لان نتعرض لصدمه تكشفنا على عوالم اخرى كالموت ليجعلنا ندرك قيمة الحياة وكالمرض ليجعلنا ندرك قيمة الصحه وكثير من ابتلاءات الحياه..
    معركتنا هي فيما لا ندرك حتى نقدر قيمة الاشياء التي نملكلها ..
    والنقطه الاخرى هي المبادرة التي شرع في تأسسها ذلك الاب النابعه من ألم عميق وصبت في مصلحة كل اللذين فقدوا تلك البوصله ،نحتاج ان نكون أفضل..
    صباحكم غير.

  5. بوركت استاذ سهيل
    كنت هناك وكان المشهد رائعا بوجود الكتاب وادارة الجمعية وبعضا من المرضى
    خضت تجربة المرض مع ابن اخي وعمي وابنتي
    الشكر كل الشكر للجمعية بإدارتعا على هذا المجهود الذي تقوم به من أجل المرضى وأهلهم

  6. كم نحبك نحن يا كاتبنا الكبير ايها الأنسان ,جميع الناس لها علاقة بهذا المرض سواء كان من العائلة او قريب او صديق او جار ,,مرض السرطان ةاسقاطاته دخلت كل بيت من بيوتنا

    • الاخ سهيل كيوان
      المقصود الاخ رياض -المانيا , وليس وليد كما جاء في التعقيب مع الشكر

  7. في البداية أتمنى الشفاء لجميع المرضى
    الانسان عندما يكون في فضاء الصحة لا يشعر اهميتها ويبحث عن الرفاهية المادية
    ويعيش في دائرة من البحث عن المزيد
    وعندما يطرق القدر بابه ويصاب بمصيبة في جسده او جسد احد المقربين من الدرجة الاولى تنقلب لديه المعايير وتصبح الصحة اهم متطلباته
    تلك النعمة التي يغفل عنها الكثيرون منا . يتكالبون على الدنيا وعلى متاع الدنيا وينسون ان النعمة العظيمة التي يمتلكونها هي الصحة بالجسد والبر بالولد
    كم من القصص التي سمعناها عن اصحاب رؤوس اموال بعد الوصول الى ما وصلوا له يبحثوا عن الصحة . صحتهم في خطر
    امراض خطيرة في الكبد واموال الدنيا لا تشفي مريض مرض خطير . لا يشفى الا بامر الله عز وجل
    بالنسبة لمرضى السرطان يتفاوتون في امكانياتهم كما ذكرت في المقال استاذ سهيل
    بعض المرضى وضعهم المادي تحت الصفر
    ووضع مرافقينهم ايضا .
    حتى وصل بهم سوء الحال الى التسول في مداخل الاسواق والمساجد والمطاعم والمحلات التجارية ومفترقات الطرق .
    يتسولون ويستدرون العطف من الناس بسبب الحالة الصحية الصعبة التي يعيشون بها .
    المرض مع الفقر من اقسى انواع الابتلاء
    الابتلاء بالصحة من اوجع انواع الابتلاء وتتفاقم المصيبة مع عدم وجود مصدر دخل .
    طفر وقهر صعب
    الموضوع الذي تطرقت له في مقالك استاذ،سهيل متشعب بحاجة الى ايجاد اطر تحتوي هؤلاء المرضى وتوفير ميزانيات خاصة تسد الاحتياجات الخاصة بالمرضى ومرافقينهن
    المرضى في ازدياد والاوضاع الاقتصادية صعبة وقليل من اصحاب رؤوس الاموال من يتبرعون ويتصدقون على المحتاجين في مجتمعنا . تجد الاشخاص متوسطي الحال هم الذين يتصدقوا رغم شح موارد الدخل لديهم . عندهم ايثار لكن الى متى ؟!
    ياريت في صناديق خاصة للمرضى المحتاجين حقا
    لان بعض المتسولين شوهوا الصورة وصار الناس ما يصدقوا واحيانا لا يتصدقوا .
    مرض السرطان في انتشار والسبب هو النظام الغذائي الذي يمارسه غالبية الناس غير صحي وكذلك تأثير البيئة وانعدام الرقعة الخضراء منها
    وكثرة وسائل المواصلات لوثت الجو بشكل لافت .
    الله يرحمنا بواسع رحمته ويشفي جميع المرضى

  8. تحية اجلال وتقدير لكاتبنا الكبير
    وتمنياتي بالشفاء العاجل والكامل لجميع المرضى

    اتمنى منكم تزويدنا بالمعلومات الكامله عن ما ورد في المقال عن العلاج في البيرووالعنوان اذا امكن ولكم وافر الشكر والاحترام

    «بعد الوجبة الأولى من الكيميائي توقفت عن أخذه، وسافرت إلى البيرو مع مجموعة مرضى بعدما سمعنا عن دواء يُستخلص من ضفدع يعيش في الأمازون، الضفدع يفرز سائلا عند تعرضه للخطر، ويقوم محليون في البيرو بتربية هذه الضفادع وجمع سائلها بطرق خاصة، هذا السائل يُحقن في جلد المريض ويؤدي إلى تعرق وتقيؤات لمدة ساعة، ومن بعدها يكون الجسم قد حصل على وجبة من المناعة الطبيعية، وهو يفعل فعل الدواء الكيماوي، ولكن بدون أضرار جانبية، هذا السائل يستعمله رياضيون لتقوية أجسامهم على التحمّل»، وتابعت: أشعر بخير، وقد شفيت، ولا أنصح بالتسرع في استعمال الكيماوي، لأن الضرر بعد الكيميائي يكون قد حصل».

  9. مقاله تصويريه قمت من خلالها كاتبنا بإسقاط مشاعر مرضى السرطان الخبيث علينا كقراء بتعبيرك عن احساسهم الشخصي مشيرا إلى الأثر الذي اشتعل في داخلك نتيجة تفاعلك مع الحدث.

    المرض في ديننا الاسلامي هو ابتلاء حيث يبتلى المؤمن ليكفر عن خطاياه وكلنا خطائون ويقال :” خير الخطائين التوابين” وذلك يتضح من قول الرسول صلى الله عليه وسلم : [ أو ما علمت أن المؤمن يشدد عليه ليكون كفارة لخطاياه ] . فالبلاء والمحن وإن كانت في ظاهرها قاسية ومؤلمة ولكنها !! تعلمنا ان ننظر إلى الجانب المشرق فيها.

    بمقالتك كاتبنا يتضح أثر التأهيل النفسى لمرضى السرطان من أجل تقبل العلاج وهو أمر مهم جدًا يجب الاهتمام به، لأن الكثيرين يمتنعون عن أخذ الدواء بسبب مضاعفاته وآثاره الجانبية على حياتهم، والتى قد تمتد لفترات طويلة.

    فالتغير فى الشكل ونمط الحياة يغير العالم من حول الشخص، فيحتاج للإحساس بالحب والدعم المعنوي ،

    كما أن العلاج النفسي مهم جدًا فردى وجماعى خاصة الجماعى للتحدث عن نفس المعاناة المشتركة وتبادل الخبرات والمشاعر وهذا ما تقوم به الجمعية الموقره ” اشواق الربيع″ وهي كالربيع تجدد الامل في القلوب المتعبه فكل الاحترام لجهودها وجهود كل الكتاب المشاركين مع حضرتك لان توجيه أفكار المرضى ومساعدتهم على مشاركة المعاناة بالتعبير عن مشاعرهم المكتوبة على الورق يعتبر دعما وأملا فى التعافى والشفاء وخاصة اذا كان كاتب بموصفاتك على قدر عال من الإنسانية والشعور بآلام الغير .

    المرض الخبيث يحتاج إلى قوة وإرادة تتحدى الصعاب فكل الاحترام لمن يواجهه وينجح بالتغلب عليه لقد تضامنت كثيرا مع اليسا ملكة الاحساس بمعاناتها الاخيرة مع المرض وفرحت جدا بشفائها فحقا الصحه لا تعوض بمال الدنيا فادمها علينا جميعا يا رب.
    اسعدني جدا ما قرأت دام فيك الاحساس الإنساني الجميل بالتعاطف مع الام الآخرين ومعاناتهم في شتى مجالات الحياه .

  10. إلى الأخوة والأخوات المعقبين
    تحياتي للاخ رياض من المانيا لقد سردت ما حدث للطفلة إيلاف وقصتها مع دميتها ميمي بصورة مؤثرة جدا، قصة واقعية فيها مرارة وحزن عميق، في الصباح قرأت تعقيبك وتأثرت حتى الدموع، شكرا لك، والشكر للأخ رؤوف بدران الذي لفت انتباهي على السهو في الاسم، الشكر لك اخي وصديقي محمد أبو الصغير تحية ومحبة، صحيح تكاد لا تخلو أسرة من علاقة بهذا المرض، رحم الله شقيقك أبا بيرم، لقد صبر سنين طويلة،رحمه الله وغفر له. الشكر لك اخ خالد اغبارية على مشاركتك فهذا واجبنا، الأخت ختام قيس اود أن اشكرك جزيل الشكر على متابعتك شبه الدائمة وعلى مداخلاتك التي تثري المقالة، الأخت رسيلة في كل مرة أرى نعقيبك اقرأه أكثر من مرة وذلك فيه من إثراء للمقالة ،شكرا جويلا من القلب. الأخت الصحافية القديرة رائد أبو صوي -القدس، أحب تعقيباتك لما فيها من تنويع ومعلومات قيمة تضيفينها على المقالة. الأخ حكمت سرحان من الدوحة لقد اتصلت بصاحبة الشأن والشهادة بما يتعلق بهذا الدواء وسفو تعود الي لاحقا، ارجو ان تترك بريدك الألكتروني، وأن ترسل لي على هذا العنوان كي اوصلك بالسيدة التي سافرت الى البيرو للعلاج، عنواني هو [email protected] وأخيرا تحية شكر ومحبة للأخ الكروي في تعقيباته شبه الدائمة.

  11. شكراً للكاتب المتألق سهيل كيوان حيث أن كتاباتك تمس الواقع المعاش وليست ككتابات البعض. في الواقع تسمية هذه الجمعية موفق جداً لدولنا العربية ذوات الأنظمة المتسرطنة وما أحوجنا إلى الربيع العربي وأشواقه كي تبعث في دولنا الحياة من جديد. بالغ الشكر للدكتور المحترم رياض لقصته الواقعية والتي يتعاطف فيها مع الطفلة السورية رحمها الله والدكتور المحترم رياض معروف عنه بتعاطفه مع الشعب السوري الجريح وبالتالي هذا موقف ليس غريباً عنه وهو ابن فلسطين الحبيبة. للجميع الشكر الجزيل والعمر المديد الصحة والعافية.

  12. *حيا الله الجميع وعافى الله الجميع
    من جميع الأمراض وعلى رأسهم
    الازعر الشبيح المدعو (السرطان) قاتله الله.
    سلام

  13. االكاتب الفذ اخي الغالي سهيل تحية وبعد:
    بعد قراءتي وسماعي لهذة السمفونية الوجدانية والانشودة الشبه ربانية , تيقنت ان البعض من مخلوقات هذه الارض ما زالوا بالف خير!! وان عمل الخير والتوافق بسلوك قواديم الرحمة ما زال هو العلامة المميزة لهم؟!!
    كتاباتك اخي سهيل لا تبقينا غير مبالين , وانما تجعلنا ننساب مع سلاستها وجمال تعابيرها وعظة معانيها , فداوم التلقين , لنداوم الاستيعاب وفي هذه العاجلة لا بد من الاشارة الى ما رواه اخي وصديقي وابن وطني البار الدكتور رياض-المانيا , ان ما ابكاك اخي سهيل ابكاني !! وامتزجت دموع الحزن بدموع الفرح , دموع الحزن لما اصاب ايلاف هذا الملاك الطاهر !! ودموع الفرح الذي ذرفناه تقديرًا لزوجة الدكتور رياض وما عملته وسلوكها الانساني وتفتيشها الدؤوب عن شبيه لميمي من اجل رفع المعاناة ورفع منسوب الحزن عما اصاب ايلاف , هذه امرأة صالحة ..لا بل فوق الصلاح , ونورانية حد الشعشعانية …بارك الله لك دكتور رياض بهذه الزوجة المباركة وبورك قلمك انت وسواليفك المحركة للاشجان والسلام

  14. استاذ سهيل تحية طيبة وحياكم الله جميعا اهلنا في فلسطين.
    بداية اود ان احييك واحيي قلمك المتفرد الذي يلامس مشاعرنا دوما نحن القراء خاصة وانك تخوض في مواضيع تلامس مشاعرنا بطريقة عجيبة. دموعكم غالية وغالية جدا. وكما قال الاديب الالماني غوته بما معناه، لا يؤثر في قلوب الاخرين، الا ما يخرج من القلب بصدق فأنا حينما أرى صورتك اراك ذلك الفلسطيني الطيب ابن القرية الذي ما زال يكافح بقلمه وفكره من اجل وطنه السليب. وحتى ان لم اكن اعلق دائما على مقالاتكم فأني اقرأها بانتظام ولكني اعاني من ضيق وقت مستمر وهذا ما يجعلني اقترف العديد من الاخطاء حينما اعلق كالواردة في تعليقي وانتهز الفرصة هنا للاعتذار عنها منك ومن القراء. نحن بحاجة الى اقلام صادقة تنقل معاناة المعذبين في الارض وما أكثرهم في هذه الأيام خاصة في وطننا العربي المذبوح من الوريد الى الوريد وخاصة جرحه الأكبر العميق النازف في فلسطين الحبيبة. نعم إيلاف رحلت ولكن ذكراها بقيت وكلنا راحلون. على كل واحد منا ان يحاول ان يضع بصمته في هذه الدنيا قبل الرحيل. فسلامي لك وسلامي للاخوة المعلقين جميعا والقراء واخص بالذكر اخي العزيز داوود حفظه الله وابن بلدي فلسطين الغالي رؤوف صاحب القلب الكبير الذي يغمرنا دوما بكم هائل من المحبة واللطف فشكرا جزيلا لك عزيزي واستاذي رؤوف والشكر موصول لاخينا The Spotter واقول له دمنا واحد وجرحنا واحد وهمنا واحد ولعن الله من قسمنا ووضع تلك الحدود. دمتم جميعا بالف خير
    ولا حول ولا قوة الا بالله.

  15. تحية للكاتب المحترم الاستاذ سهيل كيوان الذي يدق أبوابا مغلقة لنفتحها فننظر منها علي عالم غائب عنا هو عالم المرضي ولا سيما الأطفال ومآسيهم فتتضائل أمامها مآسينا والشكر موصول للاستاذ رياض ابكيتني والله

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left