تحذيرات دولية من تدهور الوضع الإنساني في الحديدة ومئات آلاف اليمنيين «يعيشون رعباً» جراء تجدد القتال

يونيسف: الصراع يحوّل اليمن إلى «جحيم مقيم للأطفال»

Sep 14, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: تسارعت وتيرة الأحداث الدامية في محافظة الحديدة بعد استئناف التحالف العربي والقوات الحكومية هجماتها ضد قوات الحوثيين في مدينة الحديدة أمس الخميس، مع تدهور في الوضع الإنساني وصف بـ«الجحيم».
وقالت الأمم المتحدة، أمس الخميس، إن مئات الآلاف من المدنيين اليمنيين يعيشون حالة من الرعب، جراء القتال في محافظة الحديدة.
جاء ذلك في بيان صادر عن ليز غراندي، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن.
وذكرت غراندي في البيان أن «الوضع تدهور بشكل كبير في الأيام القليلة الماضية في محافظة الحديدة، بسبب القتال»، مشيرةً إلى أن «مئات الآلاف من المدنيين يشعرون بالرعب جراء القصف».
وأوضحت أن «سكان الحديدة، يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة، وأن أكثر من 25 في المئة من الأطفال في المحافظة يعانون من سوء التغذية».
ولفتت المسؤولة الأممية إلى أن «هناك 900 ألف شخص في المحافظة يائسون من الحصول على الغذاء، في حين تعيش 90 ألف إمرأة حامل في خطر كبير بسبب الوضع».
وفي السياق، قالت ميرتسيل ريلانو مندوبة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في اليمن إن «الصراع حوّل اليمن إلى جحيم مقيم لأطفاله».
وقالت إن أكثر من 11 مليون طفل أو ما يمثل نحو 80 بالمئة من سكان البلاد تحت سن الثامنة عشرة يواجهون خطر نقص الغذاء والإصابة بالأمراض والتشرد والنقص الحاد في الخدمات الاجتماعية الأساسية.
وتابعت قائلة: «ما يقدر بنحو 1.8 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في البلاد. أصيب ما يقرب من 400 ألف منهم بسوء تغذية حاد ويكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة يوميا».
وتسببت الحرب في أكثر الأزمات الإنسانية إلحاحاً في العالم في البلد الذي يقطنه 28 مليون نسمة ويعتقد أن 8.4 مليون منهم على شفا المجاعة فيما يعتمد 22 مليونا على المساعدات.
وتقول السعودية والإمارات إنهما تقدمان تمويلاً وإمدادات لدعم جهود الإغاثة في اليمن. ويتهم الحوثيون التحالف بعرقلة الواردات القادمة إلى البلاد. (تفاصيل ص 10)

تحذيرات دولية من تدهور الوضع الإنساني في الحديدة ومئات آلاف اليمنيين «يعيشون رعباً» جراء تجدد القتال
يونيسف: الصراع يحوّل اليمن إلى «جحيم مقيم للأطفال»
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left