هل نحن شعب الله المختار؟

واقع إسرائيل وسلوكها ضد الفلسطينيين لا يتوافق مع ما تعتقده حول نفسها

صحف عبرية

Sep 14, 2018

كنت آمل لقاء الأغلبية المطلقة هذه، الأغلبية الحاسمة المتعجرفة، وأسألهم: هل أنتم جديون؟ كيف وصلتم إلى هذا؟ إلام تستندون ولمن؟ ولمعتقدات الباحثين وإجاباتهم يجدر في كل مرة أن نجد شيئًا من الأساس الواقعي. أنتم الأغلبية المطلقة الذين تثقون بأننا الشعب المختار والأفضل والأبطال على كل الآخرين ـ كيف وصلتم إلى هذا؟ كنت أريد سؤالكم: لماذا أيتها الأغلبية العزيزة أنتم مقتنعون جدًا بأننا أبناء الشعب المختار. وأننا نعرف كل شيء أفضل من كل الشعوب، وأنه يحق لنا ما لا يحق لغيرنا، وأن ما يسري علينا لا يسري على الآخرين؛ لأننا متفوقون.
هكذا أجاب معظم اليهود الإسرائيليين في استطلاع «البلاد ـ حوار» الذي نشر عشية رأس السنة: نحن شعب مختار. الأغلبية، 56 في المئة، مقتنعون بذلك. أغلبية ساحقة، 79 في المئة في أوساط اليمين. الدولة التي فيها 76 في المئة يؤمنون بالله أو بقوة عليا أخرى ربما يكون هذا أمرًا مفهومًا. ولكن لأن الإيمان هو أمر شخصي فإن الإيمان بالشعب المختار هو خط للحدود الهيكلية للسياسة، الذي يشرح الكثير من سلوك إسرائيل أمام كل العالم.
لنترك الدين جانبًا ولنركز على المرض. اليهود الإسرائيليون الذين يعتقدون أنهم ينتمون لشعب مختار ملزمون بمراجعة أنفسهم وتقديم تقرير عن ذلك للآخرين. يمكن أن نتمتم بسهولة أنه يوجد إله أو أنه لا يوجد إله، لا أحد يتوقع تقديم أدلة. ولكن عندما تكون أغلبية الشعب مقتنعة بأنه متفوق على الآخرين فهناك حاجة لتقديم أدلة.
في حالة إسرائيل، من السهل إثبات أن الأمر يتعلق بفقدان العلاقة مع الواقع، بهذيان خطير. على كل الأحوال فإن شعبًا مقتنعًا بأنه شعب مختار هو شعب خطير على نفسه وعلى غيره.
الشعب اليهودي هو بحق شعب مميز، لديه تاريخ فاخر ودموي. ولليهود والإسرائيليين أيضًا هناك ما يتفاخرون به، ولكن عندما يقولون إنهم الشعب المختار من بين كل الشعوب ينكشف الذهان المرضي. مشكوك فيه وجود شعب آخر يفكر بهذه الطريقة بنفسه. من السهل تخيل ماذا كان سيحدث لو أن الألمان يقولون إنهم يفكرون هكذا بأنفسهم اليوم. لا يوجد لليهود الإسرائيليين أي أساس للتفكير بهذه الطريقة. لماذا نحن شعب مميز؟ لماذا نحن أفضل؟ وماذا سيفكر السويدي والفرنسي والأمريكي والبريطاني أو العربي إزاء هذا التعالي غير المحتمل؟
ما من حاجة لزيادة الكلام عن المستوى الأخلاقي المشكوك فيه لإسرائيل كدولة احتلال. الإسرائيليون كان يجب عليهم التسلح بدرجة قليلة من الوعي الذاتي من أجل فهم أن شعبا محتلا لا يمكنه أن يكون شعبًا مختارًا. القليل من التواضع لم يكن ليضر حتى بالنسبة لعدد آخر من صفات شعب إسرائيل، قبل أن يتوج نفسه كمنارة. كان يجب على سبيل المثال قراءة التحليل الشامل الذي يثير القشعريرة للبروفيسور دان بن دافيد حول جهاز التعليم («هآرتس»، 31/8)، الذي لم يثر هنا الفضيحة التي كان يجب أن يثيرها. نصف الأولاد في إسرائيل يحصلون على تعليم بمستوى دول العالم الثالث.
القليل من التواضع مطلوب أيضًا من مواطنين وُجدت دولتهم في المكان الـ 87 في العالم على مقياس حرية الصحافة، بعد توغو وساحل العاج. المكان 32 في مقياس الفساد العالمي، وهذا لا يدعو إلى الاحتفال. جهاز الصحة الإسرائيلي يقتضي أيضًا تناسبا في التقدير الذاتي: المكان 28 من بين الـ 36 دولة المتقدمة في نسبة ميزانية الصحة؛ المكان 30 في عدد الأسرة للفرد. وسلوك السياح الإسرائيليين في العالم ليس دائمًا هو سلوك شعب مختار. ربما في مقياس التسلح بالغواصات الألمانية فإن مكانة إسرائيل عالية، وربما هذا هو المفتاح لفهم شعور النور الهادي للأغيار.
هذا التبجح الذاتي والاستناد إليه تحول مؤخرًا إلى أحد خطوط الموضة القومية لإسرائيل. يكفي أن تتصفح كل يوم صحيفة «إسرائيل اليوم» أو نصغي إلى أقوال رئيس الحكومة، كل ذلك يدل على كم نحن جميلون، من الصباح حتى المساء! بشرى الكذب هذه ينشرها اليمين لأغراضه، شعبوية مستخذية كهذه لا تزدهر في إسرائيل فحسب، لكن ثمة فجوة بين الحلم والواقع كبيرة جدًا. شعب مختار؟ ليتنا نصبح مثل كل الشعوب.

جدعون ليفي
هآرتس 13/9/2018

هل نحن شعب الله المختار؟
واقع إسرائيل وسلوكها ضد الفلسطينيين لا يتوافق مع ما تعتقده حول نفسها
صحف عبرية
- -

5 تعليقات

  1. ان اليهود ما هم الا اعداء آلله، وليسوا بشعبه المختار ، انهم شعب قد اختار الله مريم منهم لان في ذالك الحين كانت اليهودية هي الديانة الوحيدة علي وجه الأرض ومعظم الاخرين من الناس كانوا من الوثنيين الملحدين ، واختيارة لمريم عليها السلام منهم ما هو الا شيء طبيعي كيف سيختار امراءة لتحمل بنبي الله عز وجل عيسي عليه السلام ان كانت غير مؤمنه بوجوده ،
    وهم من خان الله ونبيه ونقضوا عهودهم معه
    فما ما يدعون الا افتراء وبهتان ، والا لما عاداهم الله كما هو منصوص وموثق في القرءان ، فمن نصدق ؟؛ حفنه من الخونه ممن يدعوا الايمان لسلب وسرقة خيرات وبلدان الاخرين ، ام نصدق الله خالق
    الكون ومن فيه ،
    هؤلاء ممن عادي الله وظلم مثواهم النار لكذبهم الذي يسبحون به للالله كما يسبح الشياطين بنكران وجود الله ،
    الا يقتلون كل من ينادي بان الله اكبر ، فما قتلهم للابرياء الا كسجود لمن يعبدون ، الشيطان .!
    فمن يكره الله ،؟ ، الا الشيطان ومن اتبعه .

  2. هذا ما قالته اليهود عن نفسها ” نحن شعب الله المختار ”. وهو كلام من خلاله تُبرر اليهود عنصريتها ضد بقية البشر.
    أما عن من ادعت اليهود أنها له شعب مختار فقد قال في اليهود ” وضُرِبَت عليهم الذِّلَّة والمسكنة . . . ”. هذا الكلام يُعطي حجم اليهود الحقيقي بعد أن استنفذ معهم جميع أنواع التسامح .
    إذََا ارحلوا أيها اليهود عن فلسطين التي ليست أرضكم فأنتم قد طُردتم منها أصلا وفق العُهدة العُمرية بشهادة كبار رُهبان النصرى حينها.
    وان استطعتم تغيير الكلام فلا يمكنكم تغيير حقائق تاريخية.

  3. تعليق على تعليق الاخ dinars : جاء في التعليق ” فلسطين التي ليست ارضكم فأنتم قد طردتم منها أصلاً وفق العهدة العمرية …” . يا سيدي : فلسطين ليست ارضهم ، لكن ليس لأنهم طردوا منها ، بل لأنهم لم يوجدوا فيها اصلاً ولم يدخلوها مطلقاً عبر التاريخ كله ، فلسطين لم يدخلها لا سيدنا ابراهيم ولا موسى ولا شاول ولا داود ولا سليمان ولا رحبعام ولا اي من احفادهم , هؤلاء جميعا ينتمون الى ارض اليمن القديم والدليل موجود في التوراة نفسها . لكن المستشرقين والباحثين التوراتيين فرضوا وجودهم مع توراتهم على ارض فلسطين بتزوير الحقائق التاريخية , فخلقوا لأنفسهم فيها تاريخاً مزوراً هو ما تقرأه اليوم في مؤلفات المؤرخين فلسطينيين وعرب وغيرهم .

  4. ماأجمل النقد الذاتي, وياحبذا لو أنه الصوت الأقوى في هذا العالم. عندها سنعيش جميعاً في عالم أفضل, فيما أعتقد!

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left