أردوغان: تركيا ستتجاوز تقلبات أسعار الصرف قريباً جداً

Sep 14, 2018

أنقرة: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، إن بلاده ستتجاوز قريبا جدا تقلبات أسعار صرف العملات الأجنبية، مبيناً أنها لن تنسى، في الوقت نفسه، كل من استغل الأزمة (المالية) ومن قدّم تضحيات خلالها.
جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي، في اجتماع مع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية، عقد بالعاصمة أنقرة.
وأكد أردوغان أن “ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة يرجع لعدم تجاوبنا مع طلبات الولايات المتحدة المُخلة بسيادتنا، وهو ما يشير إلى أن المسألة سياسية بحتة”.

أردوغان: ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة يرجع لعدم تجاوبنا مع طلبات الولايات المتحدة المُخلة بسيادتنا، وهو ما يشير إلى أن المسألة سياسية بحتة

وأضاف أن بلاده لا تواجه مشاكل في قطاعات التعليم والصحة والأدوية، ولا في أي قطاع آخر.
وشدّد أردوغان أن “ارتفاع سعر صرف الدولار فجأة إلى 7 ليرات في أغسطس/آب بعد أن كان بمستوى ثابت خلال يوليو/ تموز يعتبر دليلا على محاولة اغتيال اقتصادية بحد ذاتها”.
وقال: “قريبا جدا.. تركيا ستتجاوز تقلبات الأسعار، لكنها لن تنسى في الوقت نفسه كل من استغل الأزمة (المالية) وكذلك من ضحى خلالها”.
وبيّن الرئيس التركي أن “الرد على الجهات التي تريد توجيه ضربات لتركيا من خلال سعر الصرف، يتوجب أن يكون عبر الاستفادة من تقلبات سعر الصرف وتوظيفها في الصادرات، بما ينعكس إيجابا على الإنتاج وخلق فرص العمل”.
وتابع: “يجب أن يقتصر استخدام العملات الأجنبية على ما له صلة بالخارج مثل عمليات الاستيراد والتصدير، وعلى المواطنين الوثوق بعملتهم المحلية”.
كما أكد أردوغان على “ضرورة تحويل كافة المدخرات من العملات الأجنبية إلى الليرة التركية والتوجه إلى المؤسسات المالية التي تتعامل بالليرة”.
وأبرز أن حكومات (العدالة والتنمية) قدّمت الحلول لمشاكل الشعب، المتراكمة على مدى السنوات الماضية، مستذكرا: “تعرضنا لاستفزازات وتصرفات مخلّة وما سئمنا وواجهناها”.
وبخصوص محاربة الإرهاب، أشار أردوغان إلى أن الجميع يعرف جهود تركيا بمكافحة الإرهاب في مدينتي جرابلس وعفرين السوريتين، مضيفا: “ما سئمنا من محاربة الإرهاب”.
وبشأن تعزيز الصناعات الدفاعية، أضاف أن اكتفاء تركيا الذاتي في الصناعات الدفاعية كان بنسبة 20 % عندما استلم حزبه (العدالة والتنمية) السلطة، وأصبح اليوم بنسبة 65 %.
واختتم أردوغان قائلا:”الذين لم يستطيعوا هزيمتنا في صناديق الاقتراع والميادين، حرّكوا المنظمات الإرهابية والانقلابيين الذين يغذّونهم، لكننا من خلال وحدتنا وتعاضدنا وأخوتنا تمكنا من كشف اللعبة والتغلب عليها”.

- -

1 COMMENT

  1. حل مشاكل تركيا بانتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تنتج إدارة جديدة كلياً للسياسة والاقتصاد ومعاملة العرب والعالم وإلغاء دولة فوق الدولة وإلغاء تعديلات دستور وقوانين وتفكيك أجهزة أمن تضطهد شعوب تركيا وخفض موازنة حكومة وجيش للربع لوقف تراكم مديونية فلكية ووقف تدريب وتمرير إرهابيين وغسيل أموال وسحب قواتها من الوطن العربي وترك مياه فرات ودجلة تنساب بلا عوائق لسوريا والعراق واعتماد ثقافة أول دولة مدنية بالعالم أنشاها محمد (ص) بوثيقة المدينة تحترم مكونات وحقوق إنسان ومرأة وطفل وتحمي نفس ومال وعرض وعدالة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left