افتتاح أول كنيسة في عين العرب منذ 30 عاماً

Sep 15, 2018

عين عرب – «القدس العربي»:احتفل المسيحيون في مدينة «عين العرب – كوباني» الخاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية، في ريف حلب شمال شرقي سوريا، بافتتاح أول كنيسة للطائفة المسيحية في المدينة، بعد دمار الكنائس الموجودة فيها، وغياب مثل هذا الأمر على مدار ثلاثين سنة مضت.
الإداري في الكنيسة حديثة العهد عمر فراس أشار وفق ما نقلته مواقع إعلامية كردية إلى أن هذه الكنيسة هي من نتاج «مقاومة كوباني التي ضحى فيها المئات من أبناء وبنات الشعب الكردي من كافة المكونات والطوائف مدينة كوباني هي مفتاح حرية الشرق الأوسط، والأخوة والمحبة والعيش المشترك بدأت من هذه المدينة». من جانبه، نوه القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي «أحمد شيخو»، إلى أن «بعض الجهات التي حاولت زرع الفتن بين الطوائف في شمال سوريا وتشويه الإسلام الحقيقي، وافتتاح مثل هذه الكنيسة في مدينة كوباني دليل على فشل كل تلك السياسات التي حيكت ضد الشعب، وهذه الكنسية هي من نتاج ثورة روج آفا التي وحدت بين الأديان والطوائف وزرعت الحب والأخوة بين الشعب والتي اتخذت من مفهوم الأمة الديمقراطية أساساً لها».
وتعيش في مدينة عين العرب، في ريف حلب قرابة خمسين عائلة مسيحية، وتشهد المنطقة الخاضعة لسيطرة «الإدارة الذاتية» الكردية، ومحافظة الحسكة احتفالات للمسيحيين بعدد من أعيادهم مثل «القيامة»، رغم وقوع عدد من التفجيرات في الكنائس وهجرة نسبة كبيرة منهم خارج البلاد بسبب سوء الأوضاع الأمنية. وبالانتقال إلى مدينة «عامودا» شمال الحسكة السورية، فقد احتفل المسيحيون، وفق ما نقلته وكالات سورية محلية، للمرة الأولى منذ ثلاثين عاماً في المدينة التي تعيش فيها أربع عائلات فقط، بعيد «مار الياس». احتفال المسيحيين، الذي كان الخميس، جاء بعد ترميم الكنيسة الطينية نتيجة تعرضها لأضرار كبيرة بفعل الأمطار والرياح، وتعتبر كنيسة عامودا، من الكنائس القديمة المشيدة في سوريا، إذ يرجع بنائها إلى عام 1927، في حين تتوزع أربع طوائف ومذاهب العيش في مدينة عامودا»، وهي «الكاثوليك و السريان والأرمن البروتستانتية».

افتتاح أول كنيسة في عين العرب منذ 30 عاماً

- -

5 تعليقات

  1. هذه المدينه كلها مسلمين وتم تدميرها من قبل قوات التحالف لاخراج اقل من مأئة مسلح
    تخيل مأئة مسلم لاخراجهم تستعمل مئات القذائف والمدفعيه والطائرات
    السبب ابحث فى الانجيل
    ( أ – في اقتحام أريحا “وحرَّموا كل ما في المدينة من رجل وامرأة من طفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف.. وأحرقوا المدينة بالنار مع كل ما بها” (يش 6: 21، 24).
    ب- عند اقتحام عاي “ودخلوا المدينة وأخذوها وأسرعوا وأحرقوا المدينة بالنار.. فكان جميع الذين سقطوا في ذلك اليوم من رجال ونساء أثنى عشر ألفًا جميع أهل عاي. ويشوع لم يرَّد يده بالمزراق حتى حرَّم جميع سكان عاي.. وأحرق يشوع عاي وجعلها تلًا أبديًّا خرابًا إلى هذا اليوم” (يش 8: 19-28).
    جـ- في سفر يشوع تتكرَّر عبارة (الضرب بحد السيف وتحريم كل نفس حتى لم يبقَ شارد) بمعنى أو بآخر وذلك في اقتحام مقيدة، ولبنة، ولخيش، وعجلون، وحبرون، ودبير، وكل أرض الجبل والجنوب والسهل والسفوح (راجع يش 10: 28، 30، 32، 35، 37، 38، 39، 40).
    د – في اقتحام حاصور ” ضربوا كل نفس بحد السيف. حرَّموهم ولم تبقَ نسمة. وأُحرق حاصور بالنار. فأخذ يشوع كل مدن أولئك الملوك وجميع ملوكها وضربهم بحد السيف. حرَّمهم كما أمر موسى عبد الرب” (يش 11: 11، 12)(1).
    يا ايها العرب يحاربونك ليل نهار بناء على تعاليم دينهم الذى اباح لهم كل حرام ضد المسلمين

  2. وهل كان بناء الكنائس في سورية قبل حكم البي كاكا والنظام العلوي المجرم ممنوعا او محرماً ؟

  3. بناء كنيسه في كوباني لا تعني حربا
    صليبيه. حلال علينا ان نبني مىات المساجد
    في اوربا المسيحيه وتتخذ كماوى لتربية
    المتشددين والهجوم على اوربا وحرام
    على المسيحي ان يبني كنيسة فى
    مدينة بعض اهلها مسيحيين؟؟

  4. تعليق جمال كردستاني
    تقول : وتتخذ كماوى لتربية المتشددين والهجوم على اوربا
    اعد تفكيرك للوراء لسنوات وتعرف من الذى يعتدى على الاخر
    فى البوسنه والهرسك تم حفر خنادق ورمى فيها الاف من اهل البسنه والهرسك المسلمين وهم مواطنين اوربين لونهم اشقر
    وهل ملاين المساجد فى العالم هى ايضا تتخذ كمائن
    وهل رسامين المسلمين يرسمون صورة عيسى او مريم عليهما السلام ويهزئون بهم مثل ما يفعله رسامون فى السويد وفرنسا عن
    نبى الله محمد عليه الصلاة والسلام ؟
    حاول تعيد تفكيرك وتعرف من الذى يقتل ويفجر الاف المنازل على اهلها فى العراق وافغانستان ومن الذى دمر كوبانى ؟
    نعم انها حرب صليبيه ولكن هناك الملاين فى اوربا لا لهم حول ولا قوه وهم ليسو شركاء فى هذه الحرب وعسى
    ان تكون انت واحد منهم من المسالمين
    المسجد لايخرج منه كمائن والمسجد مكان عباده فقط

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left