مقتل ابن شقيقة وزير لبناني من حزب الله في المعارك بسوريا

Nov 28, 2013

32ipj

بعلبك- (ا ف ب): قتل ابن شقيق وزير الزراعة اللبناني حسين الحاج حسن المنتمي إلى حزب الله خلال مشاركته في القتال من ضمن مجموعات الحزب في سوريا الى جانب قوات النظام، بحسب ما ذكر سكان في قريته في شرق لبنان لوكالة فرانس برس.

وقال السكان رافضين الكشف عن اسمائهم “قتل علي رضا فؤاد الحاج حسن، 22 عاما، وهو ابن شقيق الوزير حسين الحاج حسن” امس في القلمون شمال دمشق.

واشاروا الى ان ثلاثة مقاتلين آخرين من رفاقه في الحزب قتلوا في المعركة نفسها. ولم يتم نقل الجثث بعد الى لبنان.

ويتحدر حسين الحاج حسن من قرية حوش النبي في منطقة البقاع.

ويشارك حزب الله، حليف نظام الرئيس بشار الاسد، بآلاف المقاتلين في المعارك في سوريا ضد مجموعات المعارضة المسلحة.

ويعلن حزب الله بشكل منتظم عن تشييع “شهداء” من “المقاومة” سقطوا “اثناء قيامهم بواجبهم الشرعي” من دون ان يذكر المكان والظرف الذي قتلوا فيه، لكنه يجاهر بقتاله في سوريا في مواجهة “الهجمة الاميركية الصهيونية التكفيرية” التي تستهدفها.

ويثير تدخل حزب الله العسكري في سوريا تشنجات سياسية في لبنان المنقسم بين مؤيد للنظام السوري ومناهض له.

ودعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان مرارا حزب الله الى الانسحاب الفوري من النزاع في سوريا المجاورة لتجنيب لبنان تداعيات امنية خطيرة.

وبدأت معركة القلمون منذ اكثر من اسبوعين. وهي تضم معاقل عدة لمقاتلي المعارضة. وتمكنت القوات النظامية مدعومة من حزب الله من احراز تقدم كبير فيها، لا سيما بعد السيطرة على مدينة قارة في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر.

ومن شان السيطرة على كل القلمون الحدودية مع لبنان خنق مواقع المقاتلين المعارضين في منطقتي حمص ودمشق، كون المنطقة تشكل صلة وصل بين المنطقتين، وبالتالي تشكل ممرا ومقرا للمقاتلين والاسلحة.

- -

8 تعليقات

  1. الله أكبر اللهم زدنا أخبار صارة

  2. اناللة و انااليةراجعون
    لا تفرح بموت عربيأ حتي لو كان عدون لك . انصار حسن وبشار هم عرب .
    اللة يهديهم .علي صراط المستقيم .

  3. يا سيد عمر سارة تكتب بالسين تعلم اللغة العربية ثم تعال لتعلق على حزب الله
    ثم هذا شرف ووسام للمقاومة أن يقتل القادة وابناء القادة و ليس كالمنافقين الذين يبعثون أولاد الناس وهم في القصور والفنادق

  4. ابن الوزیر او ابن شقیقه او الوزیر بنفسه لا فرق فی ذالک المهم قضی شهیدا
    فی سبیل الله الی جنان الخلد ان شاء الله تعالی ، و لکن فی کل الحروب الطاحنه
    و المشتعلة منذوسنین لماذا لم نسمع ان احد الشیخوخ المحرضین و المتحمسین
    للجهاد یقتل او ابنه او ابن شقیقه یا تری ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  5. لماذا تلقي ياحسن بهؤلاء الشباب في حرب طائفية بغيضة عبثية وقودها هذا الشباب المسكين البائس تغسلون ادمغتهم وعقولهم وتقولون لهم بانهم يقاتلون أعداء اهل البيت والتكفيرين والخوارج والنواصب وتعطوهم ربما مفاتيح لفتح أبواب الجنة كما كان يفعل الخميني في حربه مع العراق!!!سبحان الله هذا بهتان عظيم ياشيعة لبنان أليس فيكم رجل رشيد اين العقلاء اين هي مدرسة الشيخ فضل الله المعتدلة اين هو صوت الشيخ العلامة الأمين وغيرهم من المنصفين الشيعة دماء كل هؤلاء في رقاب حسن نصرالله

  6. قال رسول الله { لو أن أهل السموات والأرض اجتمعوا على قتل مسلم لكبهم الله جميعا على وجوههم في النار }

    الكل سيحاسب على نيته .. حتى لو وزع ملالي ايران صكوك الغفران على القتلة في حزب ايران فلن يغني عنهم دالك شيئا. يقول الله عز وجل وقفوهم إنهم مسئولون ما لكم لا تناصرون بل هم اليوم مستسلمون.

    فليقولو كنا نقاتل من يقاتل طائفتنا او نقاتل من اجل قبر عبد من عباد الله .. سنرى هل ستغيثم زينب ام الحسن ام الحسين. فو الله لن يغنوا هؤلاء الصالحين عن القتلة شيئا.

    اللهم انصر من نصر الدين واهزم من قاتل المسلمين بغيا

  7. وكما قال الامام الحسين عليه السلام في كربلاء عندما قدم فلذات كبده الى ساحات القتال واستشهدوا كلهم امام عينيه حتى طفله الرضيع اللذي لم يبلغ 6 أشهر…!! ونقول كما قال الامام الحسين عليه السلام : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left