مدير سابق لسي آي ايه: انتصار الأسد سيكون الافضل بين ثلاثة سيناريوهات مرعبه

Dec 13, 2013
 المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الامريكية مايكل هايدن
المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الامريكية مايكل هايدن

واشنطن- (أ ف ب): اعتبر المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي آي ايه) مايكل هايدن الخميس ان انتصار بشار الاسد في سوريا قد يكون “الافضل بين ثلاث سيناريوهات مرعبة جدا جدا” لا يتضمن اي منها انتصار المعارضة.

وفي كلمة امام المؤتمر السنوي السابع حول الارهاب الذي نظمه معهد جيمس تاون، اشار هايدن الذي كان مديرا لوكالة المخابرات المركزية الاميركية من 2006 الى 2009 ومديرا للوكالة الوطنية للمخابرات من 1999 الى 2005، الى ما يعتبره السيناريوهات الثلاثة الممكنة لتطور الوضع في سوريا موضحا انها جميعا “مخيفة بشكل رهيب”.

وقال ان احد الاحتمالات هو ان “ينتصر الاسد” وقال “يجب ان اقول لكم انه في حال تحقق هذا الامر وهو امر مخيف اكثر مما يظهر، اميل الى الاعتقاد بان هذا الخيار سيكون الافضل بين هذه السيناريوهات المرعبة جدا جدا لنهاية الصراع. الوضع يتحول كل دقيقة الى اكثر فظاعة”.

واعتبر مع ذلك ان المخرج الاكثر احتمالا حاليا هو ان اننا ذاهبون الى تفتت البلاد بين فصائل متخاصمة. وقال “هذا يعني ايضا نهاية سايكس-بيكو (الحدود التي رسمت في العام 1916 خلال الاتفاقات الفرنسية البريطانية). وهذا يؤدي الى تفتت دول وجدت بشكل اصطناعي في المنطقة بعد الحرب العالمية الاولى”.

واضاف “اخشى بقوة تفتت الدولة السورية. سوف يؤدي هذا الامر الى ولادة منطقة جديدة بدون حوكمة على تقاطع الحضارات”. واشار الى ان كل دول المنطقة وخصوصا لبنان والاردن والعراق سوف تتأثر بهذا الوضع.

واوضح “القصة هي ان ما يجري في هذا الوقت في سوريا هو سيطرة المتطرفين السنة على قسم كبير من جغرافيا الشرق الاوسط” مضيفا “هذا يعني انفجار الدولة السورية والشرق كما نحن نعرفه”.

وقال ايضا ان سيناريو اخر محتمل وهو استمرار المعارك الى ما لا نهاية “مع متطرفين سنة يحاربون متعصبين شيعية والعكس بالعكس. ان الكلفة الاخلاقية والانسانية لهذه الفرضية ستكون باهظة جدا”.

وختم مايكل هايدن بالقول “لا استطيع ان اتخيل سيناريو اكثر رعبا من الذي يجري حاليا في سوريا”.

- -

14 تعليقات

  1. انت تريد وانا اريد والله يفعل ما يريد ,انتم تخططون وتتامرون ونسيتم ان للكون خالق مدبر يفعل ما يريد , ما يحدث ارهاصات لتكوين خلافه اسلاميه تعيد لهذه الامه مكانتها وترفع شان الدين والاسلام وتعيد فلسطين الى اهلها وتنهي الظلم الواقع على المسلمين .

  2. ألم يكن من الأفضل أن تتحمل مسؤوليتها كدولة عظمى و رائدة الحريات في العالم المتقدم تجاه ما يحدث في سوريا… تماماً كما فعل العالم تجاه ثورة الزهور في أوربا الشرقية و لم يدع الأمور تأخذ مجرى دموي?!
    أعتقد أن المنطقة بأكملها ستكتوي بنار الحرب الدائرة في سوريا و لا أعتقد أن هناك نهاية لهذه الحرب المجنونة على أقل تقدير ب 15 سنة.
    و فوق كل هذا ستعاني المنطقة تداعيات هذه الحرب من حقد و كراهية و رفض تام للتنوع الديني و المذهبي على أقل تقدير ل 100 عام.
    لا سلمت يدا كل من صب الزيت على الحرب المجنونة و أولها ايران و روسيا و لك الله يا أيها الشعب السوري المسكين.
    نرجو النشر و شكرا

  3. صدقت القول يا اخ ابو حبيب، انا ارى ذلك أيضاً. الاحداث التي تجري الان في الشرق الاوسط وبسوريا خاصه ما هي الا تدبير الخالق عزاوجل لنصره هذا الدين الحنيف الذي تكفل الله بحمايته شاء من شاء وابى من ابى، لقد ان الاوان للظلم والجور والطغيان ان ينتهي، لقد اذن الله لهذا الدين ان ينتصر قريبا ان شاء الله رغم انوف الحاقدين.

  4. الأسد هو صنيع اسرائيل وأمريكا وسوف يدعمونه ويحافظون عليه ما دام قادرا على قتل السوريين وتشريدهم وما هذه الحمى من البيانات من اسرائيل وأمريكا تحبذ الأسد على الثورة الا خطط مدروسة ومنظمة ومنسقة بين الأسد واسياده أعداء الشعوب.

  5. الصورة الحقيقية لما يجري في سوريا أصبحت واضحة : أسد المقارمة و الممانعة مع ايران يضحكون على الشعوب العربية و يتاجرون في قضاياهم .

  6. الى الاخ عقيل — من يدعم الارهابين و اكلة الاكباد و لحوم البشر في سورية ؟؟؟ و من اين ياتون بهذه الاسلحة الفتاكة كلها من اين و من اين ياكلون و يشربون و يلبسون ؟؟؟ و من اين تاتي الدولارات التي توزع على الارهابين في سورية كلها اسئلة و نعرف الجواب لكن نترك الجواب لك لكي تعترف و تريح بالك و انصافك ! و اخيرا و ليس اخرا ان العالم بداء يدرك خطر تلك المجمومعة من الاراهبين المجرمين الذين لا يرحمون لا نساء و شيوخ ولا اطفال و نهايتهم قريبة ان شاء الله !

  7. اذا كانت خلافة على طريقة داعش فلتذهب الى الجحيم هي ومن يروجون لها. الدول تنهض بالتنمية والديمقراطية واحترام حقوق الانسان والمرأة والأقليات بوعدم خلط الدين بالسياسة او المتاجرة به.

  8. الي الاخ ابو مازن
    هل بعد انتصار الاسد وطائفته الكريمه سيقوم باعاده الحقوق الي اهلها ويحاكم كل من ارتكب مذبحه من شبيحته وينهي عصور الاستبداد التي حكم بها الناس لمده 40 عام. انظر ماذا يفعلون عندما يسترجعون منطقه ما ،حتى الذبح بالسكاكين لا يشفي غلهم وحقدهم على الناس.

  9. الى الاخ ابو مازن،اذا وافقناك الراي بانهم ارهابيين،فمن المسئول عن وجودهم اليست النعره والحرب الطائفيه التي يمارسها النظام،ولماذا لم تسمي مليشيات حزب الله والشيعه من العراق وايران ومن كل الشيعه في العالم بالارهاب،الم ترى وحشيتهم في قتل الاطفال والنساء والابرياء من الرجال،الم يصل لعلمك سواءا كنت شيعي او سني بان تلك المليشيات تقتل باسم علي والحسين رضي الله عنهما،فوالله ما انكشفت حقيقتكم اكثر مما انكشفت به هذه الايام وخاصة بسبب الازمه السوريه

  10. اذا کنتم انتصرتم علی الاسد لقلتم للعالم ان العالم سیکون افضل من دون اسد. الآن بعد فشلکم الذریع تریدون ان تصوروا انفسکم بأنکم اصحاب القرار فی کل شئ. لا یا عینی هزمتم شر هزیمه فی العراق و سوریا و مصر. لعنت الله علی کل الخونه الذین تامروا علی سوریا و مصر و العراق.انتصار الاسد انتصار للامه العربیه و خساره قاسیه علی تکفیریینو متاسلمین و عمالة الیهود. ابعاد هذه الفشل ستظهر تباعا.

  11. انتصار سوریا بدایه نهایه لسایکس بیکو و بعدها وعد بالفور فی مهب الریح.

  12. اسرائيل. تقول نتمنى ان يبقى الاسد في الحكم والأخ مسعود يتحدث عن انتصار الاسد !لااعرف من نصدق اسرائيل ام الاخ الحماسي مسعود !!!

  13. انا سوري واعيش في الولايات المتحدة والشيء الوحيد الذي ارغب قولة انتي مشمأز من قتل بعضنا البعض ولو في واحد بفهم لاوقف هالحرب من اجل شعبنا الغالي. الكل هنا مذنب من الطرفين ويجب وقف هالمهزلة لانو دول العالم تتفرج علينا ندمر بلدنا. ويا عيب الشوم على جماعات تتعدة على الاديرة والمساجد وتخطف الراهبات وياخدون منهم صلبانهن لانهم شياطين ويخشون علامة الصليب المقدس. يجري قصف اماكن مسيحية يوميا من جرمانا والقصاع ومعلولا والجماعات يتسائلون لمذا المسيحيين مع النظام. المسيحيون في سوريا لا يؤمنون بلغة القتل بل هم متسامحون مع الجميع. انكم اوباش ولا تستحقون ان يعيش بينكم طوائف مسالمة. انتم يجب ان تعيشو مع بعضكم لانكم تؤمنون بلغة القتل والسلاح وتلفضون اسم الرب علية وجل وانتم تقتلون ارواح كانكم تقتلون حيوانات. قولو لي اين في الديانات جميعا يوجد اقتلو بعضكم البعض لو في ايمان لعرفتم ان الله سبحانه هو قادر على محاسبتنا من دون مساعدتكم

  14. هي خلافة لا على طريقة داعش بل خلافة على منهاج النبوة وبئسا للديمقراطية والعلمانية وبئسا للذين يتشدقون بها وغن غدا لناظره لقريب وفعلا سينتهي سايكس بيكو وسيعود زمن الفتوحات والإنتصارات ولن تتوقف على باب الفاتيكان أو البيت الأبيض

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left