قذيفتا هاون تستهدفان ‘ملك الرمال’ وأنزور الهوليوودي يحيّي الاسد

كلاب بوليسية وإجراءات أمنية أوحت للجميع باحتمال حضور الرئيس السوري

كامل صقر

دمشق ـ ‘القدس العربي’: القادم لمشاهدة فيلم ‘ملك الرمال’ في دار الأوبرا وسط دمشق مساء الخميس كان عليه أن يجتاز أربع نقاط تفتيش محكَمة قبل أن يصل إلى شاشة العرض، تفتيش يدوي وعبر الأجهزة خضع لها مشاهدو ‘ملك الرمال’ المتعطشون لأية مناسبة سينمائية هذه الايام. في ساحة الأمويين، وقبل ساعات من موعد العرض كان انتشار أمني وعسكري مكثف لعناصر بكامل عتادهم وجاهزيتهم.
قبل موعد العرض أيضاً استُقدمت كلاب بوليسية أيضاً لتتعقب احتمالاً ضعيفاً قد يفلت من أيدي عناصر الأمن أو أجهزتهم في إمكانية وصول متفجرات إلى مكان العرض.
تلك الإجراءات أوحت للصحافيين وللحضور أيضاً أن الرئيس السوري بشار الأسد سيفاجئهم بحضور عرض ‘ملك الرمال’ للمخرج نجدة أنزور، الذي بدا كما نجوم هوليوود بلباسه وحركاته داخل أروقة الدار الأوبرالية وبتصريحاته للمحطات المحلية والعربية والأجنبية التي واكبت الحدث.
لم يحضر الأسد ولا أي من المسؤولين الرسميين السوريين، الإجراءات التي اتُخذت كانت ‘تحسباً من عمل انتحاري قد يُقدم عليه أفراد متشددون يتعاطفون مع آل سعود والوهابية الإسلامية’، كما قال أحد الضباط المشرفين هناك لـ ‘القدس العربي’، مشيراً إلى معلومات وردت للأجهزة الأمنية بنية خلايا أصولية ضرب دار الأوبرا خلال العرض.
امتلأت مدرجات القاعة بالحضور القادم من خلال دعوات شخصية، قبل دقائق من العرض دخل أنزور، صفّق له الحضور بحرارة كبيرة، خاطبهم بشكل مقتضب وتبدو عليه علامات النشوة بفيلمه المثير للجدل قائلاً: رغم الجو البارد والمنخفض القطبي أعدكم بسهرة ساخنة مشوقة مع فيلم ملك الرمال’، حيّا أنزور جنود الجيش النظامي والرئيس الأسد واصفاً إياه بـ’القائد’.
أثناء العرض، تلقّى محيط دار الأوبرا قذيفتي هاون نزلت إحداها بالقرب من المكتبة الوطنية.
لم يشعر الحضور بالقذيفتين، كان صوت الفيلم ومشاهِدِه الدموية ومغامراته أعلى من كل الأصوات. كان الجميع مشدوهاً نحو مَشاهد تُظهر ‘لقطات حميمية ومشاهد عنف وتصفيات، وفق ما يروي الفيلم ومؤلفه ومخرجه نقلاً عن وثائق بريطانية.
لعل جمهور الأوبرا الذي حضر عرض ملك الرمال قد تغير قليلاً، لم تحضر الوجوه المألوفة في هكذا مناسبات من الفنانين و’المثقفين الثوريين’، وقد بات معظمهم خارج حدود البلاد.
الدار التي خفتت أضواؤها خلال الأشهر الماضية عادت لتمتلئ بجمهور تغيرت بعض عاداته، في المكان غابت رائحة العطور وفساتين السهر وارتدت النساء ملابس أكثر عملية.

Email this page